لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

قصائداً للدكتور حسام الدين خلاصي

الشاعر الدكتور حسام الدين خلاصي


إلى وطن يعشق النساء


كم من الوهم أحتاج لأمضي صباحاً بين أشجار العمل
وكم من الصقيع يلزمني كي أنقي القمح فوق السطح ِ

هل تبلغت ِ رسالة البلبل نحو اصطفاء الخليقة
فأنا جاهز ٌ للبلوغ الجنسي بعد بطة وبطة وهجرة
سأسفكُ دمي كلولب حنفية ماءٍ معطل
فلا يقف الهدر وأحاصر أنا كلية ً بهذه التهمة

شموليتي تغفر لي ذنوبي بلا انكسار
واستعلائي على قامات النساء هو جزء ٌ من الوطن ليسعفني في امتحان النوايا
فهل وصلك ِ بارق ٌ من رعدي ليصورَ لك السماء في تعسفها ورفضها

دائماً سأكتب الشعر بجوار كتب يركبها الغبار ..... كحمار
فوحدها رائحة السلامة تغريني بنهود كل نساء العشيرة
عندها سأنحر حروفي مثل خروف ثمل
وأصنع من جلده بيتا موزوناً لسكناك ِ
ومن لحمه مخدة لنومك ِ العميق
ومن قرونه سيكون التاج ُ لرأس الملك

ألا غفوت ِ على الخيط الرفيع ولتتركي فوقه شعرة مذهبة ً
ألا ذرفت ِ من ثلج ِ عينيك الأحمر مقبرة ً للحزن العميق
ألا شددتني إلى خصرك منديلاً لترقصي على أنغام المهاجرين

تبقى لي الحب ُ نافذةً في باب ٍ حديدي ملؤه الصدأ
تبقى لي الحب حلماً بلون الحنين
فلا تنحري أضحيتك تيمناً بعودتي
فأنا هنا ......... وهنا تبعد عنك مجرة 

حبيبي .... أو ليس هكذا يبدو الملل

قرب طاحونة البن ِ
انهارت ْ أحلامُ البن ِ
قهوة من ألم ٍ
نشربها بدون ِ سكر ٍ
آه كم كانت ذات يوم ٍ ذات َ نكهة

قرب المدفأة
احترق حلم النار ِ
دفءٌ من صقيع ٍ
آه كم كانت ْ ذراعكَ دافئة ً
ساعة َ كنت َ تحتضنني

قرب َ التلفاز ِ
كل البرامج ِ صارت ْ عندك َ مملة
تشايكوفسكي كان يطربنا
آه كم كنت أتراقص كبجعة لحظة َ سهرنا

قرب الباب
يخرج ُ شبحكَ برشاقة ِ
قبلة الصباح ِ
مثل طعم الرمان الحلو كانت ْ
آه يا قبلة الصباح ِ كم أفتقدُك ِ

تمددْ قربي
وداعبْ خصلتين من شعري
بحْ بما يتداخل مع هواء صدرك
فأنا أنثى تجيد الاستماع .... وتنتظر بوحك بفارغ القهر

تمدد كما لو أنك لم تفعلها من قبل
واعتقدْ أنني أصغي
فأنا استحق تاء التأنيث خاصتي ....
أنا مازلت أملك
كل مقومات تلكَ التي أغويتها ذات يوم

قهوتنا في الصباح ِ لم تعد تستهويك
قبلة ُ قرب الباب تنساها
نظرة خروجك من الشارع فرت هاربة ً
وأنا على الشرفة ِ أتقمر ُ كرغيف منسي في تنور

تنسى أني هنا .. وأراك هناك
أو ليس هكذا يبدو الملل 




أحبك َ ... أقسم بالله أني أحبك َ


أحبك َ ... أقسم بالله أني أحبك َ
أذوب ُ فيك َ
أنهمرُ عليك َ
أتلاشى في حضرتك َ
أموتُ من غيابك َ

أتزين ُ لك َ
أرقصُ كزرافة ٍ
أنام ُ كفقمة ٍ
آكل ُ كلبوة ً
أفرح ُ كفراشة ٍ
أنتظرك َ مثل لهفة عقرب الساعة ِ الصغير ِ لمضي الوقت ِ
أحبك َ ..... اقسم ُ برأس ِ لعبتي التي أحتفظ ُ بها

هذا اعترافي
وأنا الفرحة ُ مثل اسفنجة ٍ غزتها مياهك
فغدتْ ثقيلة َ الخطى

هذا اعترافي
وأنا الدجاجة ُ الملونة من قلب ِ بيضتها قبل النضوج ِ
تهتف لديكها ... أن انتهى نداء ُ الصباح ِ فارجعْ

فمرٌ هو انتظاركَ
وأنت َ لا تعرف كم أنا أحبكْ


أيها الشعراء

أيها الشعراء
لمن تكتبون الشعر

فهذا النوع من الشعر
يحمل الرأس للسماء
وفي الجيوب تبقى القصائد

تعدو قصائدكم خلف الرياح والفراشات
وتنسى النجاح
أيها الشعراء ... قصائدكم من خيال وقش ٍ
محكومة بالموت


ليس طويلاً ...
وليس بعيداً
سيقرأ الأطفال عنها في المراجع
و سترمى للتاريخ
لتلتقي مع محنطات المتاحف

أيها الشعراء
لمن تكتبون الشعر

سيكتب الأطفال قصائد
عن شعراء مضحكين
مروا من هنا مثل اللاشيء
سيكتبون قصائد بأقلامهم السحرية
عن بعض التداعيات
وسيعرفون أنكم من رغوة ...
عن فيالق من الشعراء المنقرضين
في عصور الجليد البارد
عصور موت الإحساس والعقل

سيكتب الأطفال قصائدهم
بأنهم ولدوا بلا شعر ولا شعراء
سيكتبون عن أمل العثور على قصائد
ربما كتبت لهم ذات يوم

 

الأربعاء 17-11-2010؛ ثاني أيام عيد الأضحى المبارك. وسيكون لنا عودة أخرى إن شاء الله إلى صفحة أخرى من أشعار الدكتور حسام الدين خلاصي.


Share |



التعليقات على قصائداً للدكتور حسام الدين خلاصي


شكرا
الدكتور حسام الدين خلاصي

السيد والصديق نوح اشكرك في العيد وأشكرك على المعايدة شكرا دكتور مجد جرعتلي على لطف تعليقك واعدك بالمزيد كل عام وأنتم بألف خير


قصائد في قمة الجمال والمعنى .
د . مجد جرعتلي

" عيد أضحى مبارك للجميع " وكل عام وشاعرنا الكبير وقراء عالم نوح ومهندسنا الغالي نوح بألف ألف خير " ؟ فعلا إستمتعنا بقصائد الشاعر الدكتور حسام الدين خلاصي والتي كانت في قمة الجمال والعذوبة والمعنى . " متمنين أن نقرأ له دوما على صفحات عالمنا الواسع " عالم نوح "








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات