لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

قصائد للشاعرة رانيا كرباج

عطر وردة

عطرُ وردة....
يَستنشُقني...
سحرُ وردة...
يَستَقيني...
تذوب ذاكرتي في تفاصيلها..
لونُ وردة ...
يَشتَهيني....
يَقطفني من زَوبعةِ العمر...
صمتُ وردة....
يَغويني...

********

امضِ



خُذ وجهكَ
و رُدَّ لي وجهي...
خُذ عِطركَ
و هاتِ عطري...
امضِ...
رُدَّ لي باقةَ عُمري
باقةَ الأحلام...
باقة الكلام...

خذْ صمتكَ و ارحلْ
خذِ الضحكاتِ...
خذِ القبلاتِ...
امضِ...

ذُرَّ قصَّتنا على لونِ البحر
قد يُنقذُها السنونو...
و قد يرتوي بها البحر...

إهدِ رَغبتَنا للغابات
قد يحفظُها الشجر...
و قد تُنبِتها الأرض...
قد تسرقها الريحُ
و قد نستريح....

صديقي...
رُدَّ لي ذاكرتي
التي تناسيتُها عندَك...
رُدَّ لي الغَوى
و عِقدَ البنفسج...
لُهاثي على سطحِ جسدِك
رُدَّ لي الشوقَ
الذي ربَّيناهُ سوية
رُدَّ لي الدفا...
رُدَّ لي الصفا...
و امض ِ....

************

أراكَ...


أرتدي الأثير...
كالنحلِ أصير...
و كالعبير ِأطير...
أراكَ...
... أحلّق حولَ جسدكَ الجميلِ..
و أحطُّ على روحِك...
أسرق منها الرحيق...
أسرق منها الحريق...
و أصنعُ عسلاً عتيق...
حرَّ المذاق...
أصليَّ الأشواق...

********

على وجهِ حزنيَ العتيق...
زرعتُ قبلة...
و مَضَيتُ...
مَضَيتُ حرة...

... على وجهِ صمتيَ العتيقِ...
زَرَعتُ بسمة...
و مشَيت..
مشَيتُ نسمة..

على قلبِ حزني العتيقِ..
تركتُ زهرة...
و رقصت...
رقصتُ نشوى...
عبأتُ جسدهُ في قبورِ الذاكرة...
دفنتُهُ في عُمقِ الورد...
و سَرَحت...
سَرَحتُ طفلة...

من صوتِ حزنيَ العتيقِ..
تسلّلتُ نغمة...
أشعلتُ في نبرتِهِ
الحبَّ و الحريق...
هجرتُهُ
إلى غيرِ صديق...

*************

بين عينيك

بين عينيكَ
و راحتيك
أَتمايل..
و يحلو الغِوى..
أَتبختر رغماً عن الألم..
... أَتعرّى ...
علّني أهزم الزمن...

من ديوان " وصايا العطر"
رانيا كرباج

 


Share |



التعليقات على قصائد للشاعرة رانيا كرباج


أجمل الوردات ؟
الدكتور مجد جرعتلي

إنني أحتار أيهما أجمل الوردات ؟ القصيدة أم اللوحة أم الشاعرة والفنانة رانية ؟؟؟ فالثلاثة وردات في غاية الجمال والإبداع .








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات