لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

قصائد للشاعر محمود نايف الشامي

الشاعر محمود نايف الشامي


ما أنا إلا عابر..

كيف قالوا : إني حطاب ؟
فلا فأسَ متعبٌ بيدي
وما سكنت الغاب ..

كيف قالوا : إني محارب ؟
وبندقيتي في بيتي نائمة على الجدار
وجسدي يلازم سرير الغبار ..

كيف قالوا : إني شهيد ؟
ولم تشرب الأرض قطرة من دمي
ولم تزهر الصلوات على قبري
وما ترددت في الآفاق زغاريد أمي ..

كيف قالوا : إني بحار ؟
ومركبي تائه في الريح
وبعدد حبات الرمال قالوا فيَّ ما لا يقال
وقالوا.. وقالوا..

وما أنا إلا عابر ..

أحاول أن أقطع شوطاً ما
مابين روحي المبعثرة
وآفاق ِ الكلمات ...


خطأ ..ما !

خلعتُ ثوب العشق
وحزمتُ أمتعتي
ورميتها في ماءٍ عكر
غاصت إلى أعماق الأعماق
لكني قبل أن أغادر المكان
سمعت صوتاً أكاد أعرفه
أحسبه استغاثة ..أحسبه مناداة
نظرت إلى الوراء
وجدته على السطح عائماً
وجدته وقد أرهقته الأيام مثلي
والوحل غير ملامحه
وجدته ينبض آخر النبضات
شعرت في داخلي بعدم الاتزان
حينها فقط عرفت
أني رميت قلبي مع الثياب


ما سقطَ عن صوتها..

يُغريني الصدى ..
وتشعلني الشفاهُ الممرَّغةُ بالقرنفُلِ
بعيداً أو قريباً من الضجيجِ..

للروحِ قيثارةُ المجهولِ،
وللقلب نايُ الحنينِ.

أوجاعي تتسربُ منّي،
على العشبِ الممزقِ،
على الأرضِ،
الأرضِ التي تخلَّت عن جرحي.

يغريني الصدى والطريقُ،
وحرائقُ الغاباتِ، وشاراتُ المرورِ..
والمناراتُ..

أنا.. مازلتُ، أنا
لروحي قيثارةُ الحنينِ،
ولقلبي أوجاعُ الفصولِ..

السيرة الذاتية للشاعر محمود نايف الشامي


Share |



التعليقات على قصائد للشاعر محمود نايف الشامي


شكراً
محمود الشامي

شكراً الف شكر لكل من مر من هنا...شكراً عالم نوح


شو هالحلو يا محمود
رور

أشعارك حلوة كتير و اللي بيقرا شعرك بيسافر ع عالم تاني .عباراتك فيا اسلوب حلو كتير ومنشكرك كتير لأنك شاب طموح ومنتمنالك التوفيق


حلووو
اسامة أغا

((كيف قالوا : إني محارب ؟ وبندقيتي في بيتي نائمة على الجدار وجسدي يلازم سرير الغبار )) كم رائعة هذه الصورة وهنا يقصد الشاعر ان الناس تقول في الناس اشياء ليست فيها ..وهو يرفض هذا الأمر وفي نهاية القصيدة الجواب


وينك من زمان
مهتم ومتابع ادبي

أول شي بشكر عالم نوح أن في أهتمام واضح في الأدباء الشباب بصراحة أنا قرأة مرة قصيدة للأستاذ محمود في مجلة الثقافة بعنوان (الشوق لايحتمل) وأتمنى أن ينشرها هنا وقد شردتني قصيدته ماسقط عن صوتها وإلى الآن لم استيقظ من الضياع بالنهاية أقول شكراً لك شاب يمسك القلم في هذا الزمان الصعب








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات