لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

قصة الكاميرا لعبد الواحد محمد

الكاميرا

 قصة قصيرة

عبدالواحد محمد


قامت من نومها مبكرا تتثاءب ..يساورها شعور بالقلق .. الخوف من المجهول .. وعلى النقيض يساورها الشك في إبداء رأي ما.. تجاه قضية ما ؟ أحيانا يتعلل البعض بالدبلوماسية
قامت من نومها مبكرا تتثائب ..يساورها شعور بالقلق .. الخوف من المجهول .. وعلى النقيض يساورها الشك في إبداء رأي منصف .. .. تجاه قضية ما ؟احيانا يتعلل البعض بالدبلوماسية ...عدم إغضاب الأصدقاء ؟
السلطة ؟ الليالي الباردة؟
الملعونة الفاتنة؟
ماعلينا تلفظتها في نبرة واهنة .. تصفحت جرائد الصباح كعادتها .. مع رشفات فنجان القهوة السادة.. لزوم الرجيم القاسي .. خبر بالبنط عريض :الوطن ينعي خيرة الرجال ؟
الأباء ؟
الحكماء ؟
وصورته تتصدر الصفحة الأولي بوجهه البشوش !
تساءلت بريبة من يكون؟ دققت النظر أكثر أعرفه .. ثم أردفت ثانية أعرفه ..حالة استثنائية في تاريخنا الإنساني؟ فكل مسؤول سابق.. يرحل لا يُنعى.. إلا بخبرمنزو..
أسفل الصفحة الأولي..؟
على أكثر تقدير ..مهما كانت إنجازاته .. عطاءه.. معدنه ..!
علي التو .. أسرعت تستبدل ملابسها بملابس أكثر وقارا .. عباءة عربية ..تتناسب مع خبر الرحيل لرجل من خيرة الرجال ؟
وبكاءها يسطر فاصلا من فصول رحلة زمن ؟
أمسكت بالريموت كنترول
لتضغط بأصبع السبابة
علي المشاكس ...السحري لحدوتة الزمان...
..تنقّب عن الأحداث ..بحرقة عاشق كف بصره؟
فتأتيها علي الفور .. أخبار الفضائيات من هنا وهناك
تنقل كل كبيرة وصغيرة
عن تاريخ الرجل
الساعات الأخيرة في حياته
محطاته
وجزءا لا يبين الرؤية من تفاصيل مؤامرة كبرى
ملعوبة بغباء
لا ذكاء
لا مجرمين
أندال هم أندال
أعرفهم بالأسم الواحد .
آه
آه
أودت بحياته خسة ! أشعلت سيجارتها من فوهة ولاعتها الذهبية ..
وسحبت نفسا عميقا ثم طردته في فضاء غرفتها ...كأنها تسترجع زمنا كان فيه الأب والأم والقدوة والإنسان ...
بلا دعاية زائفة ؟
توقفت ثانية عند أحدى المحطات الأخرى .. المحايدة ..
.. شد انتباهها فيلم تسجيلي عن حياة رجل غير عادي
ثاقب النظر. ذو كبرياء
وسيم المحيا
يحمل القاسم الأكبر من وجهه.
التواضع.
الفطنة.
الشموخ .
عزة الأوطان؟
غرقت في دموعها دون إرادة منها؟
فتحولت وجنتيها إلي حديقة مطر؟
فكم تمنت لو أن العمر.. أمهله ... لأجرت معه مقابلة صحفية ... فهو فارسها وحلمها الأبي
فهي محررة في صحيفة الزمن ؟
ليس للشهرة أوسبق صحفي..
بل كان سيمنحني للتاريخ رسالة صادقة ؟
حقائق .. لايعرفها غيره؟
آه فقدناه !
آه فقدناه !
مازال يخاطبها من وراء الكاميرا
وهي تشعل سيجارة ثالثة !
تمتمت .. أنه معجزة في زمن لايتكرر كثيرا ؟
والفيلم التسجيلي يقرب لها معدن الرجل
سيرته الذاتية
الساعات الآخيرة
روشتة دواء لكل طريق خطت فيها قدمه
صفحات مشرقة من تاريخ أمة ..
لم يتخف وراء أقنعة من الوهم ؟؟كان حاضرا رغم بعده عن المناصب الرسمية أكثر من عقد
نعم كان معبودنا .. أمير نهضتنا .. ثقافتنا .. حلمنا الذي كف عن الصياح!
لا... لم يكف يا أندال ؟
لم يرحل .. يا ذئاب العالم ؟
آه... ومن القائل... يوما أنه سكن برجا عاجيا ..
تبرأمن حبيبته ... 
تنسم هواء غير هوائنا ...
خطت بقدميها نحو مكتبها للتأكد ...
من صورته... فمنذ أن كانت طالبة في الجامعة.. تحتفظ بها في طي كتابها الفضل ... الكاميرا ..
مرت عقود... وهو إنسان لم يتغير ؟
إنهمرت دموعها ... كشجر البرتقال ..واحتضنت صورته الأبوية جدا
وعينيها تبحث عن مغتاليه
وسط كم البشر... الذين لايعرفون غير حمامات الدم... وطنا لهم ؟؟ لتكتب بسطور أناملها ..
تاريخ رجل لم يرحل .. ولن يرحل .. فمازال يقرأ معنا حقيقة أسفارنا إلي المجهول !
يتألم لحال فقراءنا ... أوجاعنا .. حلمنا الكبير .. الذي تضاءل علي أرصفة المتسكعين !
آه .. آه لماذا لاتأخذهم شرطة .. نيران العدالة .. الذين ذاقوها له .. ولنا .. جبناء .. والله العظيم جبناء ..
ظلت تصرخ في أعماقها .. ترى الذئاب .. وهم يوارونه الثري .. الرجل الذهبي ... تلعنهم .. تسبهم .. فهي امرأة .. لاتعرف غير مفرد .. وجمع .. والأغرب ... من يكونوا؟
دونت الحكاية .. ورسمت ملامح كل منهم .. وهي تتوعدهم يوم قريب .. لن تفلتوا من العقاب .. كله سلف ودين ... أشعلت سيجارة عشرينية ... وهي تكتب سطور الرجل الأخيرة ..
سوف تعود ؟
سوف تعود ؟
إحتضنت كتابها المضل الكاميرا ... وهي تبكي كشجرة برتقال ندية .. .. قائلة .. لن ترحموا .. فأنتم شياطين عالمنا ؟
الكاميرا .. تخرج من درب .. إلي درب .. ويدها تشعل العلبة الثانية عن بكرة أبيها .. وهي تلملم .. المفرد .. والجمع .. في بلاتوه غرفتها .. التي كساها الضباب .. ولم تعد تفكر في يومها
بل أيام قادمة ؟
عقود حبلى بمولود استثنائي ؟

عبدالواحد محمد
abdelwahedmohaned@yahoo.com

ملحوظة / نشرت في مجلة العربية الكويتية في عدد مارس 2010 ميلادي


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات