لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

قصص طاهر الزارعي الشارقة


قصص مشاركة في ملتقى حلب التاسع للقصَّة القصيرة جدًّا

               الكاتب طاهر الزارعي

دورة الوفاء إلى حلب من الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية

الساعة السابعة مساء أيام (19-20-21-22 /2015/2)



                

                                       طاهر الزارعي
                                    السعودية – كاتب وقاص

1- " اقتحام "
اقتحمت باب القصر .
قذفت المنشورات المعادية في وجه الملك !
كشر في وجهي ..
خريت له ساجدًا ,
فتهتك أنفه .

2- " خدش "
فُرضت العقوبات الاقتصادية ,
تظاهر الشعب أمام مقر الحكومة .
خدشوا الحدود ,
ومطوا شفاههم .

3- " بالونات "
(1 )
ينفخ بالونا ,
يضعه تحت ثيابه .
كان بطن زوجته هكذا حينما تكون في شهرها الأخير !
إنه يكذب .

(2 )
ينفخ بالونا آخر ,.
يداعب به لوحة نووية
ينفقع البالون الكبير ,.
إنه ينتظر !

(3 )
ينفخ بالونا كبيرا ,.
يصبح ككرة أرضية !
يضع أصبعه على الحافة ..
هذه القدس عاصمة عربية محررة .
إنه يحلم .

4- ( ابتلاع )
الحوت أكل القمر ! قالوا له ذلك ومشى إلى المغتسل .
سرق أكفان الموتى , وجلس في مكان ما .. قريبا من قبر أبيه .
ثم ريثما يعود القمر ..
كان يعبث بأحد الأكفان :
يفركه
يعقده
يمزقه
حتى ظهر له رجل بقامة طويلة يحك رأسه ويتساقط منه القمل .
الحوت أفرغ القمر من جوفه !

5- "اختفاء "
وقف بسيارته الفورد ماستر ,.
كانت الإشارات حافية من الضوء .
لمَ توقف هنا ؟
عدل من هندامه ,. ونظر .
كان ينظر إلى مرآة سيارته الجانبية ,.
ابتسم ,.
كان ينظر إلى مرآة سيارته الداخلية ,.
لم ير وجهه !
أعتقد أنه كان ذاهبًا ليدلي بقسمه تجاه قضية ما .

6- " كابوس "
وضع الطفل رأسه في حجر جدته .
الجدة : كان يامكان ..
ونام الطفل !
في جيب سرواله :
• علبة ألوان .
• عود ثقاب .
• وشعر أبيض لجدته .

7-" اشتعال "
كان مغرمًا بالكتابة على الجدران .
كتب عدة عبارات :
-" خلود " سأفقأ عينيكِ .
وكتب أيضا :
-"طز" في حكوماتنا المزيفة .
وبخط كبير :
-لا خالق إلا أنا .
هناك في البعيد ,.ثمة " زغب " يشتعل على جدار آخر !

8- "هياكل "
تظاهروا أمام سفارة بلدهم .
أحدهم كان يعزف غيتارًا ,.
آخر كان يشعل قداحته لإحراق أوراقا رسمية ,.
وامرأة حسناء في وسط الحشود تلوح بالواقيات الذكرية .
حافلة الشرطة تأتي ,وينزل الجنود .
النهاية غير المتوقعة هنا :
ثمة هياكل تعبر من أمامهم .

9- " التهمة "
على خشبة المشنقة ..
كان ينتظر دحرجة الكرسي .
التهمة :
*نظر إلى الموكب الملكي حينما عبر , بعين واحدة .
* سقط ظله – دون أن يشعر – على الطريق الذي عبر منه ذلك الموكب .
* هرس ذبابة في يده ورماها تجاه الموكب .
اختر الإجابة الصحيحة ودونها في ذاكرتك .

10- " مأزق "
أفرغ الكشك من الكتب ووزعها على المفرش الصغير كيفما اتفق .
الحرافيش – العطر – العالم ومأزقه – العمى .
الشارع يزدحم بالمارة , ورائحة التبغ تفوح من أفواههم .
وحده ساراماغو ينزل نظارته على أنفه , ويحدج البائع بنظرة قاسية
ثم يبتسم !
هل كان بائع الكتب أعمى حقا ؟!

11-(انشطار )
تأتي الفتاة إلى العين ..
تتلمس بطنها ,.
لاشيء يبهج :
-امرأة تقشر الكستناء.
-امرأة أخرى تمشط حزنها .
-امرأة ثالثة ترصد إيماءة من رجل يطل عليها .
كل من يأتي إلى هذه العين تحل عليها بركة الحمل .
هن قلن لها ذلك ..
تغطس الفتاة في العين ,
يترنح نفسها ,
ثم تخرج هرمة بنصف ثدي .

12- " القمامة "
برميل قمامة يتحدرج ,.
يقف عند قدم عامل النظافة ..
يحاول أن يجهض هذا الجوع الطويل ,
حفاظات أطفال ,
معلبات مفتوحة ,
و..
قطط شاردة تخرج بمحصولها فرحة .
" آدم " من بعيد يقضم تفاحته .
عامل النظافة .. يعض أصابعه , ويتورط ببوله .

 

Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات