لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

قصص لخديجة الدالي الشارقة

قصص مشاركة في ملتقى حلب التاسع للقصَّة القصيرة جدًّا
        الكاتبة خديجة يوسف الدالي

دورة الوفاء إلى حلب من الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية

 (19-20-21-22 /2015/2)
 


إرهاق

كانت زوجة مثالية ومربية فاضلة وقفت أمام السبورة لتشرح الدرس الذي أعدته بالأمس تذكرت زوجها كان يدخل عليها وجه الفجر يفوح منه عطرنسائي وخمر .. شرد ذهنها و كتبت عنوانا على السبورة :
( الأفعال الناقصة التي لا تكتفي بمرفوعها )
-----------------------------------------------

إصرار متخلف
رحب به المتحضرون رغم أنه لا يمت للتحضر بأي صلة . قدموه على أنفسهم ربما وجد فيهم ما يرغبه في التحضر . جلس ووضع رجلاً على الأخرى ونصب نفسه ناقداً .
---------------------------------------------------------------------
ملخص حياة
كانت تستعد لخطوبة ابنتها ؛فاستقبلت ثلاث مكالمات : أمك مريضة - للأسف خطيب ابنتك غير مناسب - أمي ! سأعود للبيت لم أعد أطيق العيش معه . قبل أن تتوجع تحسست على جرحها في بطنها الذي لم يندمل بعد .
-----------------------------------------------------
حل جذريّ
عرفت أن من أقوى عيوبها أن عينيها تقعان سريعا على الخطأ وأن قدميها تتعثران في الطرق الملتوية فقررت لبس نظارة سميكة والسير بعصا بيضاء .
---------------------------------------------------------
سلاح أرملة
لاحظ ابنها الصغير الشعر الكثيف حول شفتيها .! قالت : هذا ما أحتاجه في أيامنا المقبلة .
----------------------------------------------------------
حلاوة مصطنعة
سهرت حتى نام الجميع واستيقظت قبلهم لتعد الإفطار. وضعت القهوة على النار وصل إليها صوت زوجها يصرخ من داخل الغرفة غمست إصبعها سريعا ولعقت شيئا من السكر وهرعت إليه تجيبه..
------------------------------------------------------------
ضعف نفس
دخلت غرفتها لتعد ما ستلبسه في الحفل غدا ، وقفت منزعجة تنظر لنفسها أمام المرآة وأكوام الملابس ملقاة على السرير لفت سمعها قناة تلفزيونية تنشر تقريرا عن السرطان وتذكرت وسرحت وتنهدت وحمدت ربها عندما استؤصل منها الورم كانت في قمة الرشاقة .
-----------------------------------------------------------------
نفاق
في المطار تحدث معها . أعجبه ثقافتها وجمال روحها .قال لها : أبحث عن زوجة ثانية .!! . سألته : أين وجهتك ؟؟ ! . قال : سأسافر إلى زوجتي ؛لقضاء عطلتي الصيفية !1
------------------------------------------------------
نتيجة
قالوا لها : أنت أنثى ولم يعلموها من أين تؤكل الكتف ؛ فقدمت لهم غيره وصعدت هي على أكتافهم .
--------------------------------------------------------------------
حالة نفسية
يشتري الصحيفة في موعدها ليتابع أخبار الموتي ليثبت لنفسه أن
الصدق مازال قائما بالرغم من زيف ما ينشرون .
----------------------------------------------------------
اختلاف
بعد عشر سنوات وجد نفسه يواجه الطلاق لا محالة ، تذكر عندما كان يهاديها وردة تعبيرا عن حبه كانت تقول : أوووف أفسدت البيئة !


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات