لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

قصص محمد الحديني الشارقة




قصص مشاركة في ملتقى حلب التاسع للقصَّة القصيرة جدًّا

                الكاتب محمد الحديني

دورة الوفاء إلى حلب من الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية

الساعة السابعة مساء أيام (19-20-21-22 /2015/2)




                        الكاتب محمد الحديني

1
استجمام
على رصيف منزو بشارع جانبي، رسم سريرا وثيرا.. على حائط المبنى المتهدم، أكمل رسم باقي محتويات الغرفة.. استلقى مستمتعا.. بعد لحظات، بدا عليه التأفف.. الوقت يطول وقد ضغط على الزر ولم يأته موظف خدمة الغرف بإفطاره الشهي.

2
نقش على الماء
يوم عيد مولده، أهداه أبوه قوسا.. لم تعجب الهدية أمه عاشقة الموسيقى.. حائرا، مرتبكا ووحيدا، بدأ العزف على وتر القوس.. النغمات الغليظة التي انبعثت منه، لم تصب العصفور الواقف بثبات على سور الحديقة.

3
استدراك
أيها الشعب العظيم.. معا نبني أمة جديدة.. معا نعيد مجد الماضي.. الوطن يستحق منا الكثير والكثير.. ما أنا إلا جندي من جنود الوطن..
( سأسحقكم أيها الرعاع الأوغاد(...!!!
المذيع: أعزائي المشاهدين والمستمعين لوجود خطأ تقني في الترجمة سنعيد عليكم خطاب السيد الرئيس بعد قليل.

4
بداية

رفع الستار.. الحاضرون الذين تم انتقاؤهم بعناية يتابعون بتركيز.. عندما أوشك العرض على النهاية، أخرجوا جميعا مسدساتهم وأفرغوها في جسد البطل الأوحد.. خيم الظلام وارتجت جنبات المسرح بقهقهاتهم.

5
عدالة
أخذ كل لاعب مكانه داخل الملعب.. بدأت المباراة.. احتدم التنافس بين صبية الفريقين.. سدد أحدهم الكرة تجاه المرمى المنافس.. طاشت إلى خارجه.. طفل صغير ذو حذاء بال يشاهد عن بعد.. ذهب ليعيدها إلى الداخل.. ركلها بقوة فأصابت رأس الحكم.

6
غباء
تهافتت السناجب على ثمرة الجوز المدلاة من أحد الفروع.. تنازعوا عليها حتى أسقطوها بين يدي كبيرهم الجالس باسترخاء تحت الشجرة.

7
صورة كربونية
هو اليوم الأول، بعد أن حصل على ترقية استثنائية.. أمام مرآة غرفته، وقف ليتأكد من تمام تأنقه.. اندهش من انعكاس صورة بدلته السوداء.. أضحت فضفاضة ومصبوغة بألوان زاعقة.. على طاولة الاجتماعات بمحل عمله، زاد اندهاشه عندما رأى موظفا آخر يرتديها.

8
طفولة موت
الصغير الذي أحضروه غارقا في دمه،
رأيته يبحث عن الأيس كريم في ثلاجة الموتى.

9
لا مفر
أجنحة إيكاروس التي حلقت بها عاليا، سرعان ما احترقت.. سقطت على قمة الجبل.. تدحرجت إلى أسفل.. عند السفح، اصطدمت بصخرة سيزيف.. تفتت رأسي إلى رؤوس صغيرة كانت جميعها في مرمى خنجر ماكبث.

10
معزوفة صمت
غاب القمر عن سماء المدينة تلك الليلة..
امتثل الجميع لأوامر السكون إلاهما، ساعة الميدان الضخمة وفأس حفار القبور.

 

Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات