لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

قصص مريم الحسن الشارقة


قصص مشاركة في ملتقى حلب التاسع للقصَّة القصيرة جدًّا

             الكاتبة مريم الحسن

دورة الوفاء إلى حلب من الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية

الساعة السابعة مساء أيام (19-20-21-22 /2015/2)


صراع

يمتطي ريشته بعنفوان ..
يتوهج الأفق بألوان قوس قزح ..
تنبعث شرارات حارقة ؛ يشكل بها حيطان صومعته .. !
يرسم على جيده قلائد الانتصار..
تخنقه خيوطها ذات غفوة ...!

نبراس

ينسلخ من قصة حبهما الخالدة ..
— سأعود ..
تنتظره حقبة من الزمن ..
ترسل له برقية نورسية ..
تعود اليها بقطرات دماء ..!
تضعها في قنينة ..
يتفجر ينبوعاً..!

نداء

تتسلق ارجوحتها المهترئة ..
تحلق بها..
تعانق ضحكاتها الأفق ..
يناديها من وراء حجاب :
—تعالي ..هنا ..!
تتمزق اشلاءً وتتناثر فوق الغيوم ..!

تفتق

تضج في رأسه النواقيس .. يتحلقون حوله ..
يتحرر المارد من قمقمه :
— لن أشرب لأظلم ..!
يندلق الكأس .. يشق القمر نصفين ..!

سلب

يفتح دارا للأيتام ..
يجتهد في تربيتهم ..وتعليمهم…
يرسل كل يتيم في ناحية ..
يجفف عرق جبينه وهو يعد الأموال :
–أبنائي .. عودوا ...!
تنكسف الشمس عند أول قدوم ..!

تسويف

تثقله هموم الأرض ..
يمتطي مركبة مهترئة ..
يبحث في المجهول عن سر خفي ..
تشير عقارب الساعة نحو السماء ..!
يرفع عينيه ابتهالاً ..!
تقصفه الرعود والزلازل ...!

قربان
يغيب عن عالمها أمدا بعيدا ..
تراه عبر المنام ضاحكا مستبشرا ..
تحادث طيور السماء :
– خذيني إليه ..
تعود اليها بأشلاء ممزقة ..
تنثرها نحو الأفق وتزغرد ..!
تساقط عليها شهبا..!

انقسام

يتقاسمان حياة ممزقة ..
يلتمسان لجروحهما بلسماً ..
تسعفهما صرخة الرضيع ..
تشدو الأيام بينهما بلحن الوجع ..!

المعروف

طفل ممزق الثياب يبكي :
_ الجوع يأكل جسدي كما تأكل الذئاب النعاج.
–يابني .. بقرتنا تعطي حليبها للأقرباء فلا يتبقى لنا منه إلا الفتات ..!

صدمة

أهداها فستانا ناعما في عيد زواجهما ..
قررت ارتداءه في عيد ميلاده ..
هزتها رائحة تنبعث منه ..!

قصف

على شفا حفرة من نار ..
تلسع جسديهما شرارات …
يأخذ خرطوم المياه ..
يطفيء به لهيبا يشتعل ..
يسدل عليهما ستار أسود ..
تسفر الحقيقة ...!

كواكب

يسدل الليل ستاره عليهما ..
يعدان الاجرام واحدا تلو الأخر ..
تهديه كوكبا ..
يختل توازن السماء ..
فتنطبق عليهما…!

 

Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات