لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

قصص نبيل المجلّي بن محمد الشارقة



قصص مشاركة في ملتقى حلب التاسع للقصَّة القصيرة جدًّا
         الكاتب نبيل المجلّي بن محمد

دورة الوفاء إلى حلب من الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية

الساعة السابعة مساء أيام (19-20-21-22 /2015/2)




الكاتب
نبيل المجلّي بن محمد أثناء إعطاء أول دورة في اللغة الدولية إسبرانتو في سورية، دمشق


- التَّابُوتُ
هُرِع الزوجُ, حينَ أَيِسَ منْ حياةِ زَوْجَتِهِ, إلى الحانوتِيِّ لِيَشْتَريَ لَها تابُوتاً.
بَعْدَ أَيامٍ, فُوجِئَ الجَميعُ بالزَّوْجَةِ تَعُودُ مِنَ المُسْتَشْفَى على قَدَمَيْها.
رُكِنَ التابوتُ في المُسْتَوْدَعِ ليكونَ لِمَنِ اشْتَراهُ بَعْدَ حِيْنٍ.
مولدوفا 5 – 3 – 2014

2 - الجِيْرانُ
بَكَتْ أُمِّيَ حِيْنَ وَضَعَ أَبِيْ حَجَرَ الأَسَاسِ لِبَيْتِنا؛ لأَنَّها سَتَحْيَا فِي مَكانٍ ليْسَ فِيهِ غَيْرُنا.
مَضَتْ سَنَواتٌ, فَإذا بِها تَبْكِي مِنْ صَخَبِ أَولادِ الجِيرانِ.
مولدوفا 6 – 3 – 2014

3- بِدَاياتٌ وَنِهَاياتٌ
دُعيتُ لِحَفْلِ زِفَافِ أَحَدِهِمْ في أَحَدِ الفَنَادِقِ. وَحِيْنَ وَصَلْتُ, وَجَدْتُ بابَيْنِ : كُتِبَ على الأَوَّلِ
" لأقارِبِ العَريْسِ ", وعلى الآخَرِ " لأقارِبِ العَرُوْسِ ". دَخَلْتُ مِنَ الأَوَّلِ. مَشَيْتُ خُطْوَتَيْنِ, فَوَجَدْتُ بَابَينِ, كُتِبَ على الأَوَّلِ " لِلسَّيِّداتِ " وعلى الثَّانِي " لِلرِّجالِ ", دَخَلْتُ مِنَ الثَّانِي. مَشَيْتُ خُطْوَتَيْنِ, فَإِذا بابانِ, كُتِبَ على الأَوَّلِ " لِمَنْ يَحْمِلُ هَدِيَّةً " وَعَلى الآخَرِ " لِمَنْ لا يَحْمِلُ هَدِيَّةً ", دَخَلْتُ مِنَ الثَّانِي. مَشَيْتُ خُطْوَتَينِ, فَإِذا أنا في الشَّارِعِ الخَلْفِيِّ لِلْفُنْدُقِ.

4- المُشَعْوِذُ
ذَاتَ مَجْلِسٍ مِنْ مَجَالِسِ النِّسَاءِ, اخْتَلَفَتْ امرَأَتانِ حَوْلَ لِحْيَةِ المُشَعْوِذِ؛ هَلْ يَضَعُهَا, حِيْنَ يَنَامُ, فَوْقَ اللِّحَافِ أَمْ تَحْتَهُ.
أَتَاهُمَا الجَوابُ مِنْ زَوْجَتِهِ : " بَلْ يَضَعُهَا على الطَّاوِلَةِ مَعَ سُبْحَتِهِ وَعِمَامَتِهِ!"
مولدوفا 22 – 2 – 2014

5- العَيْنُ االسِّحْرِيَّةُ
نَظَرَتْ, مِنْ خِلالِ العَيْنِ السِّحْرِيَّةِ, فَرَأَتْ وَجْهَ مَنْ أَحَبَّها قَبْلَ أرْبَعِينَ خَرِيفاً, يَوْمَ كانَتْ مِنْ أَجْمَلِ بَنَاتِ الهِنْدِ.
سَمِعَ, مِنْ وَرَاءِ البابِ, صَوْتاً أَليْفاً يَقُوْلُ :
- سَيِّدَتِيْ لَيْسَتْ في البَيْتِ!
مولدوفا 21 – 2 – 2014

6 - الأَرْمَنِيُّ
في وَرْشَةِ الأَحْذِيَةِ, سألتُ المُعَلِّمَ الأَرْمَنِيَّ :
- كَمْ هِيَ كُلْفَةُ تَفْصِيْلِ الحِذَاءِ الجِلْدِيِّ؟
- كَمْ تُرِيْدُهُ أَنْ يَعِيْشَ؟
مولدوفا 15 – 3 – 2014

7- نظريةُ االثَّقْبِ
ثَقَبَها, فَحَمَلَتْ. ثَقَبَهَا وَخَرَجَ مِنْهَا رَجُلاً يَسْعَى فِي دُرُوْبِ الحَيَاةِ. رَاحَ يَثْقُبُ بَرّاً وَبَحْراً وَجَوّاً.
أَخِيْراً, وَحِيْنَ تَوَقَّفَ عَنْ الثَّقْبِ, ثَقَبُوا الأَرْضَ وَأَوْدَعُوهُ بَطْنَهَا.
مولدوفا 17 – 3 – 2014

8- الجَدَّةُ
- لِمَ أنا صَغِيْرٌ, بِحَيْثُ لا يَرانِي الكِبَارُ, يا جَدَّتِيْ ؟
- وَمَاذَا صَنَعْتَ كَيّ يَرَاكَ الكِبَارُ؟!
مولدوفا 19 – 3 – 2014

9- شٌرْطيٌ
نُقِلَ لِفَسَادِهِ مِنْ عَمَلِهِ في شُرْطَةِ المُرُوْرِ إِلى المَكْتَبَةِ العَامَّةِ. فِي المَكْتَبَةِ :
- إِلى أَيْنَ؟!
- إِلى قَاعَةِ المُطَالَعَةِ!
- وَأَيْنَ النَّظَّاراتِ؟!
مولدوفا 13 – 2 – 2014

10 – كُرَةٌ
مُنْذُ نَجَحَ العُلَماءُ في إثْباتِ كُرَوِيَّةِ الأرضِ,
تَلَقَّفَها السِّياسِيُّونَ, وراحوا يَرْكُلُوْنَها بِأقْدامِهِمْ.


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات