لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

قصص يوسف حسن الكميتي الشارقة





قصص مشاركة في ملتقى حلب التاسع للقصَّة القصيرة جدًّا

           الكاتب يوسف حسن الكميتي

دورة الوفاء إلى حلب من الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية

الساعة السابعة مساء أيام (19-20-21-22 /2015/2)





                                 الكاتب يوسف حسن الكميتي

تنكر
خرج الميت من داخلي،صافحني مودعا، وحتى ﻻيلحظه أحد، ألبسته وجهي.

لمسة
بلمسة واحدة، ماسح اﻷحذية، أراني في حذائي وجهي.

حضن
تحت اللحاف، يرسم اليتيم حضنا وينام فيه.

سقوط
على شفير القبر يضعون نعشي،أغافلهم، أخرج راكضا، مع آخر هيلة تراب تسقط نظارتي .

سبق
لمحته من بعيد قادما نحوي،تحيطه هالة عظيمة، سارعت الخطى، سبقتني إليه ذبابة !

ذوبان
غير آبه للشروق، يلعب الغميضة، مع الغربان ظلي.

استغاثة
على ضفاف النهر أمشي، من تحت الماء أسمع صوت استغاثتي، أتراني أغرق ؟!

نافذة
أنا ونافذتي والعصافير،ﻻ شئ غير الصمت، تحسست أذني.

خط
في الباحة الخلفية تتراقص الحمائم فرحا،يتعالى هديلها،فوق سارية العلم،غراب يرمقها على نحو غريب!

خشخشة
ظلام دامس،خشخشة أقدام،توجست، تسمرت في زاوية، قهقه ظلي وهو يقترب.

تخمة
من جوعه رسم الصغير رغيف خبز،احتضنه ونام، أكله في أحلامه.

 

Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات