لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

قصيدة البحيرة ... لامارتين le lac... la martine

 

 

 

 

 

 القصيدة الرائعة "البحيرة" للشاعر الفرنسي ألفونس لامارتين، نقرأها بالفرنسي، و نطالعها بالعربية من ترجمة الشاعر والكاتب المغربي عيسى حموتي أوري

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   عندما كتب لامارتين "البحيرة"، كانت حبيبته جولي لا تزال على قيد الحياة، وإنّما أجبرها مرضها القاتل على ملازمة باريس. كان الشاعر إذًا وحيدا، في مكان لقائهما المفضّل le lac du bourget بحيرة بورجيه

البحيرة

دون  إياب،
في ظلام سرمدي  نساق
ألا يحق ، ولو ليوم ـ أن نلقي عصانا 
من صحراء عصور الحياة  في رواق؟
 
آه يا بحيرة،
 مسار العام،للتو قضى نحبهْ
وقرب التيارات التي ألفت سحرهْ
وكان من المفروض أن تمتع بصرهْ
انظري قد جئت وحيدا
أجلس حيث كان يقتعد  الصخرهْ
              
تحت تلك الصخور العميقة كان لك أنين
كذا على أسمال جنباتها كنت تنكسرين
الريح  تلقي رغوة أمواجك
على قدميه المعبودتين ;
 
في مساء،
هل تذكرين ،
في مساء،
أبحرنا في صمت دون متاع
لا نسمع في البعيد،
فوق الأمواج، 
تحت السماوات
إلا صخب التجديف يعزف  في  إيقاع
تلاعب تياراتك ، بالأسماع
فجأة لكنات غريبة  عن  الأرض
 من ا لشط المسحور ضربت الأصداء
 التيار غدا حذرا  والصوت الغالي
 منه سقطت هذه الكلمات الوضاء :                                   
 
آه يازمان  !أوقف رحلتك
 ويا ساعات اقطعي مسارك
دعونا نسرق  بعض السرور
 فالأيام مضت  سريعة المرور

  هنا في الأسفل، نفرٌ من التعساء ، منك يلتمسون ؛
أنْ لأجلهم انسابي
اجرفي مع الأيام بلسما ينهشهم
انسي المحظوظين
"لكن عبثا ألتمس بعض اللحظات.
والزمن يمرق من يدي لا يلوي
أقول لذي الليلة: لا تنقضي
وللسحر بدد الظلمات
 
إذن فلنهو، إذن فلنعب،من اللحظة الهاربة
فلنسرع  فلنستمتع
ليس للمرء شط
ولا للزمان مرفأ،
تنساب  الدهور ونحن في فناء


أيمكن للزمن  الغيور،في لحظات الرخاء
حيث الحب يسكب  خمرا
من دنان فرحة وانتشاء
أن يطير بعيدا
يقلص  سرعة أيام الشقاء؟


كيف نمضي إلى ضياع في الأزل؟
أيعقل أن لا نلحق له على أثر
مستبد هذا الزمان
هو من أعطى هو من أخذ
لن يعيد أغلى ما سلب من البشر
 
 أيها الأزل،الفراغ، الماضي ،
عجبا 
ماذا عن الأيام المبتلعَه؟
أجب،
هل تعيد علينا تلك النشوة الرفيعة
تلك المتعة السليبه؟
 
 
أيتها  البحيرة
أيها الصخر  الأصم
أيتها الكهوف
أيتها الغابة المظلمة
أنتن من حفظكن  الزمان،
أو قد  بنفحكن بالشباب
احفظن من هذه الليلة ،
 إكراما للمكان
على الأقل، للذكرى شميم أقحوان
 
فليكن في هدوءك
وليكن في إعصارك
في مظهر نصلك الضحوك
في أشجار التنوب السود
في وحشية الجلمود
المتدلي على أمواهك
فليكن في النسيم العليل المرتجف
في صخب شطيك...
في النجم ،في جبين اللجين
تلون سطحك الغض المنتحب
فلتقل الريح المزمجرة
وليقل القصب الزافر
والعطر الخفيف الضائع
المنبعث من محياك المحنط
فليقل كلُّ ما يُسمع
كل ما يُرى أو يُشم
لقد أحبوا

 

 

 

 

 

كذا  نحو سواحل الفناء، دوما نساق  -

 

(21 أكتوبر 1790- 28 فبراير 1869) كاتب وشاعر وسياسي فرنسي كان كثير السفر وأقام مدة في أزمير في تركيا

 ينشر أولى مجموعاته الشعرية عام 1820 تحت عنوان: «تأملات شعرية». وكان عمره آنذاك واحداً وثلاثين عاماً
             رحلة إلى الشرق (1835)، جوسلين (1836)، سقوط ملاك (1838)، خشوع شعري (1839)، الخ

 

 

 ALPHONSE LAMARTINE

 

LE    LAC

Ainsi, toujours poussés vers de nouveaux ,rivages
Dans la nuit éternelle emportés sans retour

Ne pourrons-nous jamais sur l'océan des âges

Jeter l'ancre un seul jour

Ô lac ! l'année à peine a fini sa carrière

Et près des flots chéris qu'elle devait revoir

Regarde ! je viens seul m'asseoir sur cette pierre

Où tu la vis s'asseoir


Tu mugissais ainsi sous ces roches profondes

Ainsi tu te brisais sur leurs flancs déchirés

Ainsi le vent jetait l'écume de tes ondes

Sur ses pieds adorés


Un soir, t'en souvient-il ? nous voguions en silence
On n'entendait au loin, sur l'onde et sous les cieux
Que le bruit des rameurs qui frappaient en cadence
Tes flots harmonieux

Tout à coup des accents inconnus à la terre
Du rivage charmé frappèrent les échos
Le flot fut attentif, et la voix qui m'est chère
Laissa tomber ces mots

" Ô temps ! suspends ton vol, et vous, heures propices
Suspendez votre cours
Laissez-nous savourer les rapides délices
Des plus beaux de nos jours

" Assez de malheureux ici-bas vous implorent
Coulez, coulez pour eux
Prenez avec leurs jours les soins qui les dévorent
Oubliez les heureux

" Mais je demande en vain quelques moments encore
Le temps m'échappe et fuit
Je dis à cette nuit : Sois plus lente ; et l'aurore
Va dissiper la nuit

" Aimons donc, aimons donc ! de l'heure fugitive
Hâtons-nous, jouissons
L'homme n'a point de port, le temps n'a point de rive
Il coule, et nous passons !

Temps jaloux, se peut-il que ces moments d'ivresse
Où l'amour à longs flots nous verse le bonheur
S'envolent loin de nous de la même vitesse
Que les jours de malheur

Eh quoi ! n'en pourrons-nous fixer au moins la trace
Quoi ! passés pour jamais ! quoi ! tout entiers perdus
Ce temps qui les donna, ce temps qui les efface
Ne nous les rendra plus

Éternité, néant, passé, sombres abîmes
Que faites-vous des jours que vous engloutissez
Parlez : nous rendrez-vous ces extases sublimes
Que vous nous ravissez

Ô lac ! rochers muets ! grottes ! forêt obscure
Vous, que le temps épargne ou qu'il peut rajeunir
Gardez de cette nuit, gardez, belle nature
Au moins le souvenir

Qu'il soit dans ton repos, qu'il soit dans tes orages
Beau lac, et dans l'aspect de tes riants coteaux
Et dans ces noirs sapins, et dans ces rocs sauvages
Qui pendent sur tes eaux

Qu'il soit dans le zéphyr qui frémit et qui passe
Dans les bruits de tes bords par tes bords répétés
Dans l'astre au front d'argent qui blanchit ta surface
De ses molles clartés

Que le vent qui gémit, le roseau qui soupire
Que les parfums légers de ton air embaumé
Que tout ce qu'on entend, l'on voit ou l'on respire

 

 

 


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات