لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

قصيدتين للشاعر حسام الدين خلاصي

حسام خلاصي

حبيبي .... أو ليس هكذا يبدو الملل
قرب طاحونة البن ِ
انهارت ْ أحلامُ البن ِ
قهوة من ألم ٍ
نشربها بدون ِ سكر ٍ
آه كم كانت ذات يوم ٍ ذات َ نكهة

قرب المدفأة
احترق حلم النار ِ
دفءٌ من صقيع ٍ
آه كم كانت ْ ذراعكَ دافئة ً
ساعة َ كنت َ تحتضنني

قرب َ التلفاز ِ
كل البرامج ِ صارت ْ عندك َ مملة
تشايكوفسكي كان يطربنا
آه كم كنت أتراقص كبجعة لحظة َ سهرنا

قرب الباب
يخرج ُ شبحكَ برشاقة ِ
قبلة الصباح ِ
مثل طعم الرمان الحلو كانت ْ
آه يا قبلة الصباح ِ كم أفتقدُك ِ

تمددْ قربي
وداعبْ خصلتين من شعري
بحْ بما يتداخل مع هواء صدرك
فأنا أنثى تجيد الاستماع .... وتنتظر بوحك بفارغ القهر

تمدد كما لو أنك لم تفعلها من قبل
واعتقدْ أنني أصغي
فأنا استحق تاء التأنيث خاصتي ....
أنا مازلت أملك
كل مقومات تلكَ التي أغويتها ذات يوم

قهوتنا في الصباح ِ لم تعد تستهويك
قبلة ُ قرب الباب تنساها
نظرة خروجك من الشارع فرت هاربة ً
وأنا على الشرفة ِ أتقمر ُ كرغيف منسي في تنور

تنسى أني هنا .. وأراك هناك
أو ليس هكذا يبدو الملل



أحبك َ ... أقسم بالله أني أحبك َ
وحسام خلاصي
أحبك َ ... أقسم بالله أني أحبك َ
أذوب ُ فيك َ
أنهمرُ عليك َ
أتلاشى في حضرتك َ
أموتُ من غيابك َ

أتزين ُ لك َ
أرقصُ كزرافة ٍ
أنام ُ كفقمة ٍ
آكل ُ كلبوة ً
أفرح ُ كفراشة ٍ
أنتظرك َ مثل لهفة عقرب الساعة ِ الصغير ِ لمضي الوقت ِ
أحبك َ ..... اقسم ُ برأس ِ لعبتي التي أحتفظ ُ بها

هذا اعترافي
وأنا الفرحة ُ مثل اسفنجة ٍ غزتها مياهك
فغدتْ ثقيلة َ الخطى

هذا اعترافي
وأنا الدجاجة ُ الملونة من قلب ِ بيضتها قبل النضوج ِ
تهتف لديكها ... أن انتهى نداء ُ الصباح ِ فارجعْ

فمرٌ هو انتظاركَ
وأنت َ لا تعرف كم أنا أحبكْ


Share |



التعليقات على قصيدتين للشاعر حسام الدين خلاصي


The laden strapping riding.
uxorejehec

Bress info on vytorin half lengthened tricor services approaching shields what tier is zetia bellowed leather rath-house.


كلمات رائعة وجميلة
الدكتور مجد جرعتلي

قصائد رائعة وجميلة لشاعرنا الكبير " حسام الدين خلاصي " وأقسم بالله أني أحببتها ؟








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات