لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

قوم يابا لمسرح إسطنبولي في التشيلي

 

 

 

 

 

الفنان قاسم إسطنبولي


لأول مرة مسرحية عربية تشارك في المهرجان الدولي للمسرح في تشيلي"Encuentro Internacional de Teatro para chillan 2013 "

لبنان يشارك في المهرجان الدولي للمسرح في تشيلي

 



يستعد الممثل والمخرج قاسم إسطنبولي للمشاركة في المهرجان الدولي للمسرح في تشيلي " ENTEPACH 18-Chile"والذي سيتم عقده من 10 إلى 16 يناير 2013 في شيلان , بالاضافة الى عروض للجالية العربية في العاصمة سانتياغو .


ويتم تنظيم Entepach من قبل شركة مسرح "Temachi" وبلدية شيلان، وبمشاركة كل من كولومبيا, فنزويلا, فرنسا, إسبانيا, أوروغواي, الأرجنتين, المكسيك, الكونغو, البرازيل, بوليفيا, الاكوادور, تشيلي ولبنان ممثلاً العرب .


ويترافق ذلك مع الإعلان عن القائمة النهائية للعروض المسرحية المشاركة ب 34 عرض، تم إختيارها من قبل لجنة التقييم، ليصبح مجموع الترشيحات من داخل البلد المنظم والخارج ب 435 مسرحية . وقالت إدارة المهرجان أنها المرة الأولى التي يصل فيها هذا العدد الكبير من الترشيحات وهذا يعكس أهمية المهرجان العالمية والثقافية , وعبروا عن سعادتهم بأن يكون لأول مرة شركة عربية " مسرح اسطنبولي" تشارك بمسرحية "قوم يابا "في النسخة 18 من المهرجان .


وقد أعرب إسطنبولي عن سعادته في تمثيل لبنان وفلسطين وكل العرب في هذا الحدث الثقافي العالمي وأهمية التلاقي والتبادل الثقافي وتوصيل القضايا الانسانية والثقافة العربية.
والجدير بالذكر أن مسرحية "قوم يابا" عرضت مؤخرا ً في المهرجان الدولي للمسرح ببجاية , وتعتبر مسرحية " تجربة الجدار" و" زنقة زنقة " و " الجدار" من أشهر أعمال مسرح اسطنبولي .

 

ونقرأن عن المسرحية: bejaia festival 2012

اللبناني "قاسم اسطنبولي" يصور معانة الشعب الفلسطيني على ركح مسرح بجاية

أوراري منشر في المسار العربي يوم 04 - 11 - 2012
أتحف الممثل والمخرج المسرحي اللبناني قاسم اسطنبولي جمهور المسرح الجهوي لمدينة بجاية بمسرحية "قوم يابا" التي تروي معانات الشعب الفلسطيني مع قمع الكيان والاحتلال الصهيوني، في ظل لامبالاة العالم العربي.
المسرحية رحلت بالجمهور الى الأراضي الفلسطينية المسلوبة ابتداء من صدور وعد بلفور سنة 1948 مرورا بمختلف الحقب التاريخية التي كانت كالخناجر في صدر هاته الأمة والى غاية الساعة. كما صورت الحروب والمواجهات العربية الاسرائلية.


ولم يغفل الممثل قاسم الاسطنبولي عن تجسيد الدعم غير المبرر الذي تتلقاه السلطات الاسرائيلية من طرف كل الحكومات الأمريكية المتتالية، وهذا بتخاذل من السلطات العربية التي تكتفي في كل مرة بالتنديد يوم لا ينفع التنديد، وكان الشعب الفلسطيني البسيط دائما ضحية تحالف الشيطان هذا.


وتمكن قاسم اسطنبولي من شد انتباه الجمهور الحاضر من خلال فتح مجال التفاعل بينه وبين متتبعيه المن الجمهور الذي غصة به قاعة المسرح الجهوي لبجاية عبد المالك بوقرموح، حيث رددا الجمهور الأهازيج التي قالها الممثل اللبناني وصفقوا له، كما تمكن من إدخالهم في جو المعانات التي تتخبط فيها الأراضي المحتلة التي سلبها الاحتلال الغاشم ونهب خيراتها وتمكن من شعوبها، من خلال قتل أبنائها والتعلم من خبراتها وتشويه صورة العربي بها، وهو ما جسده في المعاملة العنصرية التي يتلقاها العربي خاصة الفلسطيني من قبل الدول الأوربية والأمريكية على غرار بريطانيا وأمريكا في كل مكان يحل فيه ذلك العربي من خلال اعتباره مثل الإرهابي في كل المطارات العالمية



من بجاية: أوراري م

تصوير : ايهاب أحمد

http://www.elmassar-ar.com/ara/permalink/20349.html

 


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات