لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

كتب الفنان التشكيلي عصام طنطاوي



الفنان التشكيلي عصام طنطاوي

من يأمل كثيراً بالآخرين هو إنسان لم يؤسس نفسه وحياته على أرضية صلبة .. هذا الذي ينهار سريعاً في أول خيبة أمل ، تلك الحالمة البلهاء التي تنتظر التفاتة من العاشق غير اللامبالي بها ، من يعتزل الدنيا ويموت كمداً لأن المعجزة لم تطرق بابه .. من لايعرف أن الحياة تسير غير عابئة بأي أحد ، وأن العمر أقصر من أزيز بعوضة تمر فرب رأسك .

كنّ أنت يارفيق الليل.. لاوقت لمثل هذا العبث .


اشتغلت في فن الإعلان لأكثر من ربع قرن من الزمن ، مع أنني كنت من يصنع الإعلانات والترويج للسلع والبنوك والمنتجات للشركات الكبرى فإنني أصدق الإعلانات بسهولة .. اليوم اشتريت منتج صيني اسمه " سن برست " ب 115 دينار لمنع الصلع الذي أخشاه أكثر من وجع الأسنان الذي لم أجربه في حياتي .. ولكن الإحتياط واجب ،
المهم .. قبل ساعات قليلة رشيت المنتج العجيب على المناطق المهددة بالصلع في رأسي ، والمدة المطلوبة للحصول على نتائج إيجابية هي ثلاثة شهور بمواظبة يومية ، بعد ثلاثة ساعات من التجربة الأولى كنت أذهب للمرآة كل نصف ساعة وأتحسس رأسي لأرى أن كان الشعر الجديد نبت أم لا ؟
لا أعرف مدى أهمية الشَعَر للنجاح في الحياة ؟ مع أن أصدقائي الأثرياء جداً شبه صلعان .



نتمتع في الأردن بحرية خاصة مميزة لنا .. هي ( حرية الزعيق ) .
بائع الخضار على البك اب من حقه أن يصرخ تحت نافذتك بكل أسماء الخضار المتوفرة في الصباح بدون إذن من إدارة ترخيص الزعيق الوطنية ، ومثله أيضاً تاجر الأنتيكا الذي يمر ثلاثة مرات من حولك لشراء زبالتك المعدنية بأقل من سعر البلاش بما فيها ثلاجتك التي لاتزال تعمل بصفتها كومة حديد لا أكثر ، ومن حق المواطن الأردني أن يزعق في الموبايل في مكان عام على دائرة بث تتعدى 100 متر بكل الإتجاهات .. فوقاني تحتاني ، وأيضاً من حق المثقفين لأسباب وطنية سياسية الزعيق في المفهى من أجل إصلاح أحوال الأمة .. وفي التلفزيون المحلي يزعق ضيوف البرنامج بل يكسرون الأثات على الملأ .. وفي مجلس النواب يزعق النائب بحجم دائرته الإنتخابية وعرض عشيرته .. كلنا نزعق بحرية يحسدنا عليها العالم والغرب الهاديء الجبان ..
في بيوت العزاء يقف رجل متجهم فجأة برتبة شيخ مرخص أو غير مرخص ، ويجحظنا بعنف ثم يبدأ بالزعيق علينا لنخرس ونطفيء السجائر وأننا لم نكن ننتبه لمثل هذا اليوم الجلل وأن المرحوم ترك الحياة والمال للقاء وجه ربه تعالى ، مع أنه لايعرف أن الفقيد ترك الفقر لعائلته ومستقبل أسود مثل حياته الفانية كلها .
الآن أسمع الصوت القبيح لتاجر الأنتيكا من سماعته . وكأنه يؤكد وجوده مجدداً ، وربما بمصادفة ما غير مقصودة أن حياتنا كلها صارت ( أنتيكا ) .


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات