لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

كلمة الشاعرة دوناتيلا بيزوتيفي اليوم العالمي للشعر




أعزاءنا ومشاركة مع

بيت.الشعر في.المغرب

20 مارس
كلمة الشاعرة
الإيطالية دوناتيلا بيزوتيفي اليوم العالمي للشعر



هذه الورقة كتبتها الشاعرة الإيطالية دوناتيلا بيزوتي بطلب من بيت الشعر في المغرب، بمناسبة اليوم العالمي للشعر. وقد تمت قراءة هذه الورقة في المهرجان الدولي للشعر بمدينة كومو الاِيطالية، كما تم نشرها في عدد من الصحف الاِيطالية.

الشعر منقذا للحياة

هل يستطيع الشعر أن ينقذ الحياة؟ سؤال يتردد صداه في كتاب لي كنت قد عنونته ب: "الشعر منقذا للحياة" إقرارا لحقيقة أومن بها بإصرار، وهي خصيصة الشعر الإعجازية. أجل، تلك الحقيقة ممكنة شريطة أن نستحضر أن الشعر بهذا المعنى شيء يسكن دواخلنا، إنه جزء منا، يلازمنا منذ البداية، منذ ولادتنا باعتباره إمكانا فطريا لمقاربة حقيقة تختلف في عمقها عما نتعلمه في مسار تقويم سلوك تربوي معوجّ. فالشعر يضعنا أمام ذاك السر الخارق الذي كتب عنه كثيرا الفيلسوف الروماني لوسيان بلاغا Lucian Blaga، يضعنا أمام دلالة الواقع العميقة، مانحا معنى للتقاطع المبهم الدائم بين الموت والحياة. الشعر هو الجزء "الخارق" فينا الذي يتوجب علينا اكتشافه أواستعجال اكتشافه اليوم لمقاومة ترسبات انكسارات اليومي. قد يحدث أن يتلاشى شعاع الشعر ومع ذلك نعيشه دون وعي.



في كثير من الأماكن، خاصة في المجتمعات الغربية، يظهر أن العالم اليوم فقد مفتاحه السحري، إذ استبدل به بطاقة مغناطيسية يفتح بها مراكز تجارية ومحلات الموضة ومراكز اللياقة الجسدية، ويلج بها عوالم افتراضية: بطاقة الرخاء والرفاهية والقوة.

إن رؤية العالم المعتلة والمزيفة تلك تم نقلها إلى مناطق كثيرة من أنحاء المعمور. رؤية لم تكتف بتلويث ثقافات عريقة بل سعت إلى تدميرها. إنها شكل استعماري جديد، خفي وأكثر خداعا مما كان في الماضي، وهي تستند في نجاحها إلى السلّم المالي الدولي لاستغلال الشعوب والبلدان.

ينبغي ألا نعتبر الشعر بلسما لنفوس مجروحة، أو مهدئا أو مخدرا. ليست رسالة الشعر تهدئتنا أو حملنا إلى عوالم افتراضية. ليس الشعر هروبا أو حلما. إذا كنا نسعى إلى الهروب والانتشاء، سنجد حولنا ملاذات كثيرة لكنها خادعة. الشعر يتطلب منا وعيا أكثر. الشعر يحفزنا ويحثنا على ألا نقف عند سطح الأشياء ومظاهرها لأن الحقيقة المثلى توجد ما وراء ذلك.

كثيرون يبحثون دون جدوى عن بدائل لسعادة يستعصي إدراكها فينتهون اٍلى الإخفاق.

كثيرون يعيشون في تنافرعبرمجازفة تقودهم اٍلى الانفصال عن إيقاعات أبدية وعميقة كفيلة بأن تحول حياتهم إلى لحن عذب.

كثيرون يتملكهم الفزع حين يشعرون بأن الحياة والعالم بلا معنى ولا مركز .

للشعر قدرة على حملنا إلى مركز فقدناه،فهو مايصلنا بالجزء العميق فينا حيث يمكننا أن نعثرعلى الخيط الذي يربط الإنسان بالكون المحيط به. وبالنزول إلى هذا العمق، سيكون بمقدورنا أن نكتشف قدراتنا التي تتجاوز منطق فكرنا لتلامس الخيال والحدس الإبداعي.

إن وجود مركز داخلي يقترن فيه أضعف إنسان بالشسوع هو ما أشار إليه هوميروس عندما عرف أوميوس بوصفه "إلهيا".ِاٍنه الوجود الذي نغدو فيه نحن أيضا، "إلهيين" في دواخلنا. والاتصال بهذه الصفة الإلهية هو ما نحتاجه تحديدا.

علينا أن نتخلى عن النزعة النفعية التي لا تسعى إلا إلى السيطرة على العالم وذلك بالعلم والتكنولوجيا والهيمنة على الخيرات. للرخاء أهميته، لكنه إن غدا الهدف الوحيد والمهيمن، سيقودنا لا محالة إلى العبث، إلى الجدب الروحي، إلى العدوانية والتدمير على نحو شبيه بانتشاء وهمي ومثير للخدر.

ينهل الشعر من التقاليد الأصيلة والعريقة للغة تجمع كلماتها بين الدلالة والإحساس، لغة لا تروم الانفصال بقدر ما تسعى إلى إعادة بناء عالمنا السيكولوجي بكامله، لغة تقودنا إلى وحدة تذكر بأن الإنسان فرح وألم، فكر وإحساس يتغذى دوما على انسجام خارق.

الشعر يعلمنا هذا الانسجام لنمارسه.

الشعر يضع الحكمة مكان العلم.

من هذا المنظور، أظن أن الشعر قادر على إنقاذ حياتنا بوضعه حدا للغريزة العمياء والبائسة لهروب ناتج عن الانفصال والاغتراب، وعن إخفاقنا في خلق انسجام بين حاجات الجسد والفكر. وبسعي الشعر دوما إلى مقاربة الحقيقة، يمنحنا مفتاحا به نكتشف في الإنسان بعد السمو الذي عرفه القدماء، وهو السمو الذي ما فتئت تحط من قيمته حياتنا المعاصرة.

صديقاتي، أصدقائي، شاعرات وشعراء المغرب، أرض الشعر التي أحببتها، لنجعل من الشعر رسالة ننزل بها إلى العميق فينا لننصت للمعنى ونصونه في مواجهة انكسارات اليومي.



دوناتيلا بيزوتي
ترجمة: الرداد شراطي

دوناتيلا بيزوتي Donatella Bisutti: ولدت بميلانو، إيطاليا سنة 1948، شاعرة
و ناقدة ومترجمة لشعراء أمثال إدموند جابيس، برنار نويل، و لويس سامسون، وجون سيلكين. أصدرت الدواوين التالية: "خيانة بصرية" ميلانو 1985، "رفقة من يأتي" بلجيكا 1994، "عنف" 1999،وردة كيميائية 2011، اٍيطاليا. أنجزت أنطلوجيا شعرية للأطفال تحت عنوان "شجرة الكلمات"، نشر دار فيلترينيلي، ميلانو 1996. كما أنجزت دراسة نقدية "الشعرمنقذا للحياة" 1992. حصلت على جائزة أوجينيو مونتالي العالمية للشعر سنة 1984 .


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات