لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

كنت أرافقها للأديبة مريانا سواس





彡الأديبة مريانا سواس 彡


كنت أرافقها ....جدتي ..تلك الشبيهة بحلب ..تلك الرائحتها صابون الغار ..تلك التي عبق قهوتها ذكرى حكايا الجيرة والخلان ...ورائحة مطبخها الزعتر الحلبي...

كانت تلك المعط،ّرة بحب حلب تمسك يدها المتغضنة بيدي الصغيرة وتدخلني إلى بهو الجامع الكبير في حلب بعد أن نخلع نعلينا عند بابه العتيق ..أسير على بلاط ساحة الجامع وانا فرحة أطير مثل الحمام الذي كان يطير ثم يتهدى على ارض الجامع بعد أن ينشر الهديل في فضائه .. أسير مسرعة بقدمي الصغيرة لأساير خطوات جدتي وأنا أرقب أولئك العميان الذين كانوا يتلون القرآن غيبا ..تتوقف جدتي أمام أحدهم ..تعطيه بضع ( فرتكات ) صفراء وتطلب منهم قراءة مولد من أجل شفاء أمي المريضة ياخذها بيده بعدما تدور جاهدة لتكتشف مكان يدي جدتي ..ياخذها وعصاه المستلقية على الأرض بجواره تترنح فرحا عند قدميه ..تنقل ابتهاج صاحبها لحصوله على ذلك المبلغ الزهيد ..ياخذه وهو يحمد الله على الرزق ويدعو لجدتي بطول العمر والبقاء .نتابع سيرنا لندخل مقام سيدنا زكريا . . وتقف عنده ترفع يديها إلى العلى تناجي الخالق عز وجل في عليائه لتدعو لي ولأخوتي ثم تقوم بقراءة الفاتحة على روح سيدنا زكريا
نبتعد قليلا ..يأتي من بعيد شيخ مهيب بوجه ينطق بالإيمان ..يصل إلينا ..يبتسم بوجهي ..يربت على كتفي ثم يقوم بصب قطرات من حنجور العطر ليمنحني بعدها رائحة الذكرى والإيمان .......

آآآآآآآآآآه يا رائحة الزمن الجميل ..يا عبق التاريخ ..يا روح الإيمان

اغتالوا اليوم كل شيء ..اغتالوا كل الحجارة ..دنسوا المقدسات لكنهم لن يتمكنوا من القداسة ذاتها لن يتمكنوا .. لن يتمكنوا من اغتيال الانتماء ..

يار وعة الإنتماء للوطن ..كم تشبهين الإيمان ..!؟؟؟

مريانا سواس ـ حلب


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات