لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

كيف تصعد وتقع

كيف تصعد وتقع





عرضت مديرية الثقافة في حلب بتاريخ 11/2/2012 مسرحية "كيف تصعد دون أن تقع"، والعمل للأديب وليد إخلاصي ومن إخراج محمد ملقي. إن التجربة الأولى للممثل محمد ملقي في الإخراج لا بدّ لنا من الوقوف عليها قليلاً لتسليط الضوء على أبرز النقاط التي لابدّ لأي مخرج من تفاديها وخاصة في مراحله الأولى، فمن ناحية هي تجربة جيّدة اتسمت بالبساطة في الرؤية والديكور والإضاءة ومن ناحية أخرى فإن هذه العناصر جمعاء لم تكن ذات مستوى تقني ولو قريب من الجيد، فقد لاحظنا عدم قدرة الممثل على التعامل مع الديكور بل كان جلّ تفكيره على الأداء الصوتي والحرفي للشخصية وهذا ما أوقعة في شبكة التخبط الحركي وبالتالي عدم القدرة على التماشي مع الديكور الذي كان في كثير من الأحيان غير مبرر الوجود وأحياناً كثيرة كان مكانه غير مناسب



فأحياناً تم وضع الكرسي في مقدمة المسرح وفي الوقت ذاته كانت هنالك أحداث تسير خلف هذا الكرسي مباشرة مما شكّل حاجزاً بين الجمهور والفعل المسرحي، وفي أحيان كثيرة كنا نجد الممثل وقد تخبّط في حواره مع الشخصيات الأخرى وكأنه يتقيّد بحرفية النص ومع حرفية الحركة مما أخرجه عن حالة الشخصية التي يؤديها فأصبحت بعيدة عن المصداقية والحالة الشعورية، فكان هذا التقييد الحرفي بكل الحراك المسرحي إحدى المشوهات لنص وليد إخلاصي، وإذا أردنا الحديث عن الإضاءة وطريقة استخدامها فقد كانت هنالك حالات كثيرة لا تستدعي الإضاءة بالطريقة التي قدموها فيها حتى أن توضّع الإضاءة في الكواليس كانت مشكلة بحد ذاتها فأمكن ذلك الجمهور من رؤية الكواليس والممثلين أثناء تبادلهم على المسرح مما يفقد المتلقي الإحساس بصدق الممثل في أداء الشخصية، حتى أن ذلك كان يوقع الممثلين في أزمة أثناء تبديل الديكور بين المشاهد إذ يكون فيها المسرح شبه مكشوف بالنسبة للحضور مما يبيّن تماماً الشخصيات وهي تقوم بتبديل الديكور وحتّى تنسيق ملابسهم



هذا بالإضافة إلى الأخطاء النحوية الكثيرة لدى الممثلين والتي أوقعت آذان المستمع في كثير من المطبات اللفظية القاسية على السمع على الرغم من أن المسرحية قد أخذت أكثر من شهرين في البروفات والتحضير لها، أفليست هذه المدّة كافية ليظهر الممثلون بلهجة شبه سليمة..!؟ حتى وإن كان ظهورهم هو للمرة الأولى على الخشبة فإنّ ذلك لا يسيغ لهم الوقوع في هذه الأخطاء وخاصة أن النص لكاتب وأديب معروف كالأديب وليد إخلاصي.
أيضاً فإنّ الرقصات التي أعتبرها المخرج "رقصات تعبيرية" لا يمكن في البداية أن تسمى رقصات ولا حتى أن تسمّى تعبيراً لأن الممثلون كانت حركاتهم عشوائية وغير منظّمة بتاتاً باستثناء بعض الحركات البسيطة جداً والمتوقعة من قبل الحضور، وهي من المفترض أن تعبّر خلال فترة لا تتجاوز الثلاث دقائق عن عشر صفحات من النص الأساسي على حد قول المخرج وهذا ما لم نجده بتاتاً بسبب عشوائية الحركة وعدم التنسيق.
بقي أن نقول، على الرغم من أنها التجربة الأولى للمخرج الشاب محمد ملقي إلاّ أنها تجربة تضاف إلى رصيده ويستحق عليها الشكر كونه استطاع اختزال عمل ضخم مثل "كيف تصعد دون أن تقع" في مدّة قصيرة لا تتجاوز الساعة والنصف ساعة، وأيضاً فإن وقوفه إلى جانب الممثلين الذي يظهرون على خشبة المسرح لأول مرّة تعتبر مجازفة بحقّه ولكنه استطاع أن يوّظف كل ممثل في مكانه المناسب ويعطيه المفاتيح الأساسية للشخصية ولكن يبدو أن الأمر انعكس ليبدو تلقيناً ومخاطبة أكثر من أن يكون تعبيراً عن حالة ما.

أغيد شيخو_ عالم نوح


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات