لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

لوحات وقصص للفنان شادي نصير

 

 

 

 

أعزاءنا في عالم نوح، يسرنا اليوم تقديم هذه الصفحة للكاتب والفنان التشكيلي شادي نصير وقصتين قصيرتين.. نافذة الضوء و الموت الأبين. ويزين هذه الصفحة لوحات أيضا للفنان شادي نصير.

نافذة الضوء

وترسم النافذة ضوءً قوياً فوق البلاط, أشيح النظر في اتجاهات الغرفة الضيقة, علني أعثر على بصيص عتمة أختبئ فيها من قذارة الحياة التي رمتني كمجرم في هذا المكان.

يقتلني شوقي لها, وأتحسس بعيني بقايا أطرافي التي كستها الأكزما, أنهض لا مبال, وأسير مخترقاً الجدار الفاصل, لأذوب في رمال الشاطئ المالحة, كبقايا صدف كلسي.

يداهمني طيفها, تنشد بابتهاج, ومن خلال رقمها الأول, مبتهجة بقسوة ما أنا فيه.

تقتلني الغربة في هذا المكان, وأتلمس بفوضى الضوء, الأرض الرطبة, علني أعثر على مصباح سحري كمصباح العلاء, أستطيع حكه بقدر كبير من الحرية, لاضطجع في حضن حبيبتي على بعد آلاف الكيلو مترات من عمق الأزرق الكبير.
يعيدني إلى واقعي صراخ الجلادين القابعين في الخلف حيث لا مكان فيه لتعشش العناكب, فقد تفتت شبكتها منذ زمن طويل إلى أشلاء لا قيمة لها. وهل يعقل بأنني سأهجر المكان قبل أن تقبض علي روح الشر...؟

يا إلهي, وما شأني في حادثة كتلك, فأنا لا أعرف ما الذي حدث. هم جماعة لهم حقوقهم ومناصريهم, ومن أنا لأدخل ضمن مسيرهم, وأصرخ مثلهم, وأهتف لا ... , وأحمل علماً من أعلامهم الملونة بألوان القزح...؟ ومن أنا الذي سيقتنع بما يطلبون, مع أنني حتى هذه الثوان المخيفة لا أعرف بما يطالبون ولم يطالبون .

هدأ صوت الصراخ, وبدأ يكبر الصراخ داخلي
لصوت الباب الحديدي صرير مخيف, تتطاير منه آلاف الأفكار الجميلة, وتختفي صور الورود والفراشات الملونة, بل وتنتهي ألوان قوس قزح, منتحبة حتى تصبح كالحة كالرماد القاتم.

ليديه ملمس خشن, وأنا المصاب بالاكزما, أستطيع تحسسه, فهو كنوع من الألمنيوم تمسكه والدتي عادة لتفرك به الأواني ,لتزداد بريقاً, يا إلهي وما سيفعله بي ذلك المتعطش للدماء المحقونة.

سحبني ككلب مسعور من قبة قميصي, جذبني بقوة ماسحاً الأرض حتى خرجت من الضوء القوي باتجاه عتمة أغلقت عيني, ولم أعد أرى من الخوف إلا امتداد لضوء النافذة القوي والذي راح يتلاشى رويداً رويداً.

لا يزال رأسي يؤلمني من ركبتي, وضغطهما عليه, ولا يزال الدم النافر من أسفل قدمي رطباً سائلاً بسخونة تقزز, ولا أزال أصرخ ألماً, وأحلف بمئات الآلهة بأنني لا أعرفهم, وساقني حظي العاثر لألتقي بهم, حتى ضجر من في خارج الغرفة, وهددوني بالضرب أكثر إن لم أخرس

عندما رميت أرضاً في الخارج, وتحسست إسفلت الشارع في البداية, ولعقت التراب, عرفت بأنهم صدقوني, وكيف لا, وقد نهبوا ما كسبه عظمي منذ سنين بأقل من يومين, وأصبحت هزيلاً بشعر ذقن كث.

سحبت جسدي المتألم, وابتعدت قدر المستطاع, نظرت خلفي, علي أعثر في جدار البناء الضخم على تلك النافذة التي أعمتني ليومين, ولكن عبثاً.....

 

  
الموت الأبيض

نظرته الكسيرة أثارت ما استطعت كبته من مشاعر جياشة للبكاء والصراخ، الخوف ألبس جسدي ثوباً مزركشاً من الهموم والمتاعب، وطفت على ذاكرتي تلك الصرخات التي دوت في أرجاء غرفتنا المعتمة.....

ابتلعت ألمي بحرقة، وغطيته بطبقة كثيفة من ثلوج انهمرت على مر الأيام والسنين التي قضيتها في المنزل محاولاً إخماد بركان عواطفي، واتجهت خارج غرفتنا الصغيرة، ضاغط بكل ما أوتيت به من عزيمة وقوة على عجلات كرسي المعدني، ليتقدم بسرعة أكبر وأكبر.

في الباحة السماوية المفضية نحو الوادي العميق تنتشر علب من التنك، زرعت فيها شتلات صغيرة من الحبق والمنثور، اقتربت منها مادا ًيدي على أوراقها العجفاء، هززتها لاشتم رائحتها التي كانت في وقت ما ذكية، ابتسمت بمرارة ومن ثم عدت إلى الزاوية المقابلة، حيث لا تزال قطعة من البسط الملونة ملقاة على الأرض، تنمو من تحتها نباتات صغير شقت جدار الإسمنت العازل بشيء من الفوضى اللامحدودة.

ثبت الكرسي عند الحافة، وسمحت لنظري بجولة قصيرة نحو التلال المحيطة بسفينتي الإلهية حالماً بشمس تتلالىء جدائلها بخصلاتها الذهبية فوق جسدي، عاد أنينه الخافت يشق جدار الصمت، أغمضت عيني وأنا أجترع كؤوس الألم والحرقة ببطء شديدين.

لا تزال بذاكرتي أثار ذلك اليوم، حيث فقدت قدمي في الحادث المروع، و لا تزال بذاكرتي خسارتي، للعمل ومن ثم جلوسي عاطلا ً في زاوية مهجورة من زوايا الكون البائس.

الفقر مد أذرعه إلى عائلتي، وأحال ما نملكه إلى خردوات وأدوات لا معنى لها في الحياة القاسية والمرض فرض سطوته على أفراد عائلتي، واستباحنا فرداً إثر فرد، وعند كل مأساة تحنن الجيران بالأطعمة يفرح زوايا مهترئة من قلب ما تبقى من أفراد عائلتي.

وبينما أنا منهمك في ترتيب الأحداث، شد قميصي معيداً إياي إلى واقعي المهزوم طفلي الصغير، وابتسم ببراءة:
ـ بابا , بابا غدا ًسنتناول طعاما ً شهيا ً من عند الجيران .


 

 


Share |











أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات