لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

لوحة أنا وهو في مسرح أثر الفراشة

لوحة " أنا وهو " في مسرح أثر الفراشة

نص واخراج رافي ميناس

29/4/2013

 

رافي ميناس و ثائر مسلاتي

 ( في الخلف منشر غسيل .. عليه أوراق بيضاء فقط . "أنا" يرسم بريشة .. يأخذ ألوانها من الجمهور . يأتي "هو" ينظر إليه مستغرباً )
هو: هع .. شو عم تعمل ؟
أنا: عم أرسم
هو: شو ؟
أنا: ما بعرف
(صمت قصير)
هو: شو رأيك ترسمني
أنا: جيب ورقة بيضا
هو: (يأخذ ورقة من الطاولة ) هع .. هي ورقة بيضا
( يتأمل في وجهه . يطلب منه ان يبتسم . فيبكي . كل ما يطلب "أنا" منه ابتسامة كي يرسمه . يقوم "هو" بالبكاء أكثر . حتى يقف .. ويضع نقطة . يعطيها إلى "هو" )

 

 

أنا: اتفضل
هو: شو هاد ؟!!
أنا: أنتَ
هو: هع .. أنا
أنا: لا .. أنت . أنت
هو: لك بعرف .. بس هي .. (يضحك بجنون) لك هي صورتي .. شخصيتي
أنا: بأدق التفاصيل
هو: هع .. شكرا يا أنا
( يومئ برأسه بالعفو)
هو: شو بتعمل بالرسم كمان ؟
أنا: بعمل كل شي
هو: مثلا !
أنا: بقتلك
هو: هع .. بتقتلني !! هع
أنا: أي
هو: أقتل لأشوف
أنا: إذا قتلتك ما رح تشوف شي
هو:طيب
أنا: بدك؟
هو: شو ؟
أنا: أقتلك ؟
هو: إذا بالرسم .. اقتل ... هع
أنا: طيب
( يخرج "أنا" ورقة ويرسم عليها سكين . يصوبها إلى "هو" . يقترب منه . يطعنه بالورقة . يسقط "هو" جثة ... يقوم "أنا" بأخذ الورقة ـ النقطة ـ من "هو" . يمسح النقطة .
يذهب إلى المنشر ويعلقها على الحبل مع الأوراق البيضاء . ثم يعود للرسم بهدوء )

عالم نوح ـ الكاتب خالد حريري

في طقوس الحرب والموت أن يقوم شبان بعمل مسرحي! فهذا بحد ذاته موقف بطولي من الفناء ، فإن أضفنا أن النص من تأليفهم ! يكون العمل تحدٍ رائعٍ لكل عبثية الحرب ومآسيها !لا ينتقص منه بعض الهنات في الشكل هنا وهناك يمكن تلافيها بالمثابرة والتمرين ،

فكرة النص بد ذاتها رائعة تم تقديم لوحة منها مما لا يسعني معه إعطاء تقييم كامل للعمل لكن ما قدم كان جميلاً .

النقد الجدي الوحيد الذي عليهم تجنبه في اللوحات القادمة هو تلافي التناقض الذي لاح في إحدى شخصيتي اللوحة وهذا ممكن إذا عملوا أكثر على توضيح ملامح هذه الشخصية من خلال الحركة والنص .


لهم نوجه الشكر .. مسرحيتهم شمعة في هذا الظلام الذي يطبق على أرواحنا

 




Share |











أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات