لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

مباركة طاعتكم يقدمها باسل قس نصر الله

مباركة طاعتكم" بقلم المهندس باسل قس نصر الله مستشار مفتي سورية

عند ثبوت رؤية هلال رمضان في سورية، يتنادى الجميع الى تهنئة بعضهم البعض،
وعندما أقول الجميع فأنا اعني تماما أن كل الناس يهنئون ويتلقون التهنئة،
مسلمون او مسيحيون او طوائف اخرى، يقولون "مباركة طاعتكم" وتعني هنا الطاعة
للاله من خلال فريضة الصوم.

الجميع يلقون التهنئة، وليس من الضروري ان يكون المبادر او المتلقي مسلماً،
والجميع تتغير برامج يومه، لا بل لن اكون مبالغاً إذا قلت أن الجميع ينتظر شهر
رمضان ليتنفس أجوائه القدسية.

عتد ثبوت رؤية هلال رمضان، اتصلت بالكثير من الاصدقاء المسلمين لانقل لهم مودتي
الخالصة ومحبتي لهم واقول لهم "مباركة طاعتكم"، لكن الشيء الملفت أن الكثيرين
اتصلوا ليهنئوني، وهم يعلمون تمام العلم باني مسيحي، والملفت الأكثر – والذي
اعتبره فخرا ووساماً لي – أن رجال العلم الاسلامي هم اكثر المتصلين.

عدت بذاكرتي الى يوم كنت صغيراً لا يتجاوز من العمر سنواته الاربع، وكنت استيقظ
فجرا على صوت آذان جميل يأتيني من مسجد مجاور، ولما كنت طفلاً، كنت أطلب من
والدي أن يأخذني الى "عمو الله أكبر"، وهكذا بدأت محبتي بالله جل جلاله،
باطلاقي عليه اسماً محبباً، وهكذا أحببته بدون خوف وبدون تكلف، بل هي علاقة بين
طفل صغير، وصوت يأتيني عند الفجر.

كبرت وبدأت افهم التراتيل الدينية في كنيستي، ورحت أحلق في جو من الخشوع من
خلال الالحان البيزنطية والبخور والرسوم الدينية الذين ينقلوني الى أجواء
روحانية، وكبرت أكثر قليلاً، الى أن جاء يوم – أذكره كأنه يحدث الآن - كنت ألعب
مع صبيان في الحارة التي اسكن بها، وكان الوقت بعد الظهر، عندما حضر والدي ولما
رآني آكل تفاحة، طلب مني الصعود الى المنزل سريعاً وعندما وصلت الى البيت، أذكر
تماماً غضبه مني (والذي لم اكن أعلم له سبباً) وقال لي أن اميل قس نصر الله لا
يربي اولادا غير مهذبين، دُهشت من الكلام ومن غضب والدي – الذي لم يؤنبني مرة
في حياتي – وبعدها شرح لي أننا في رمضان وهو شهر للصيام، وأن المسلمين في
الحارة صائمين ولا يجوز أن نأكل أمامهم، ومنذ ذلك الحين وأنا اتحاشى أن آكل وأن
اشرب أمام من يصومون تعبداً للاله الذي أعبده ولكن بطريقة تختلف في ظاهرها
عنهم.

لم يرني أحدٌ خلال شهر رمضان – منذ حادثة والدي – آكل أو اشرب، وعندما كبرت
قليلاً واصبحت يافعاً كنت انتبه احياناً أن والدي كان يقف عند سماعه الاذان أو
ينزل رجله عن الاخرى، او يتوقف لبضع ثوانٍ عن الكلام، وعندما سألته ابتسم أنه
من الادب ان تقف احتراماً عند سماعك الآذان، وهو ما أفعله الآن .

يستغرب الكثير من الناس أن اتابع أنا المسيحي ترخيص جامع، ولكن الناس لا يعلمون
أن الفضل في ذلك يعود الى شخصين رحمهما الله، هما والدي وجارنا الدكتور مختار
علواني.

كنا نعيش في اللاذقية (مثلها مثل كل المدن والقرى، نموذج لسورية) وفي بناء
للمرحوم الدكتور مختار علواني، وكنت مع اخي ومع اولاد جارنا فداء ومحمد ونزيه
والبنات ايضاً في عمر متقارب، وفي وقت الاعياد الدينية - الذي أنا مصر أنها في
سورية اربعة اعياد، الفطر والاضحى والميلاد والفصح - كنا انا واخي نأخذ خرجية
من جارنا مثل اولاده ونذهب سوية لنحتفل بالاعياد وفق رؤيتنا الطفولية، فمن دار
للسينما الى مدينة للالعاب ومن الفول المدمس الى البوظة، كنا نمارس الحياة
المشتركة دون كتب ومحاضرات وارشادات ومؤتمرات.

كانت طائفة الروم الكاثوليك التي انتمي اليها، تفتقر الى كنيسة ومسكن للكهنة في
اللاذقية، فاتفق والدي مع الدكتور علواني على استئجار الطابق الارضي بشقتيه،
فكانت واحدة تُستخدم ككنيسة والشقة الاخرى كمسكن للكهنة وفي الطابق الأول منزل
علواني ونحن في الطابق الثاني.

من هنا تعلمت أهم درس في حياتي حول الحياة المشتركة، وعلمت أن سورية باطيافها
تزخر بهكذا قصص، لن يستطيع الكثر ان يفهموه، ولكن لن يستطيع الجميع ان يحطموا
صيغة الحب بينهم.

هذه النماذج من سورية هي الصورة المضيئة التي علمتني كيف احيا مع اخي المسلم،
وعلمت المسلم كيف يحيا مع اخيه المسيحي، وعلمت الجميع كيف يحيوا مع بعضهم
البعض.

إلى روحكم الطاهرة يا والدي اميل ويا جارنا العزيز الدكتور مختار علواني، أرفع
لكم كل الحب وكل العرفان بالجميل، واتقدم من اصدقاء طفولتي من آل علواني فداء
ومحمد ونزيه وسامية وكيندا، لأقول لهم "مباركة طاعتكم".


عن موقع عالم بلا حدود


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات