لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

مسرحيات مهرجان فاس الدولي الثامن للمسرح الاحترافي 2012

أعزاءنا، وننشر هنا بعض المعلومات نن المسرحيات التي تعرض في النسخة الثامة من مهرجان فاس الدولي الثامن للمسرح الاحترافي والذي قدم من يوم السبت 19 ماي  حتى مساء الحجمعة 25 ماي 2012  وافانا بها الفنان السي محمد العملي Simohammed Elalami


• مسرحية ليالي شهرزاد - المغرب فرقة مسرح دراما

كلمة عن المسرحية

آه ما أغباني نسيت أن أرحب بكم في هذا البيت المسرحي، في الحقيقة هو ليس بيتي وحدي، ولكنه بيتنا جميعا ... إنه بيت من لا بيت له، وفيه يمكن أن نقترف ما شاء الله من الشغب الجميل، وأن نمارس شيئا من الجنون النبيل، وأن نكون واضحين وصادقين ومعيدين، ولو لبعض الوقت ... وهل هذا العمر إلا بعض من الوقت.
مرحبا بعشاق الحكي والمحاكاة في هذه المقامة المسرحية الجديدة، والتي أعطاها مقترفها اسم "المقامة البهلوانية".
لا تسألوا عن اسم من اقترفها، فهذا لا يهم، المهم هو أن تدعوا له بالهدايا

ورقة تقنية:

تأليف، عبد الكريم برشيد

إخراج ، السعيد شكور
تشخيص ، فضيلة بنموسى ، لطيفة عنكور
سينوغرافيا ، الحسين الهوفي
إعداد حسن لطفي فوطة
مساعد المخرج ، عبد الرحيم محلاوي
تنفيذ الصوت والإنارة ، سعاد سبيبي
ملابس ، يوسف بلقاس
تنفيذ الملابس ، زبيدة بنقزو
ألحان ، عبد العزيز أبلا
إدارة الإنتاج ، عبد الرحمان السبطي

 

 • مسرحية اسكراف - المغرب

مسرحية - إسكراف - بمعنى ( القيود ) من إنتاج فضاء تافوكت للإبداع / موسم 2012

- إخراج : خالد بويشو

كلمة عن المسرحية

 إنها دعوة لتغيير العقلية من الجذور و ليس فقط الاعتراف ببعض الأوجه و الهروب إلى الأمام مع إعادة إنتاج الماضي المراد تجاوز سلبياته بتكميم الأفواه و تغيير مجرد القوالب و الأشكال التعسفية...
إن مسرحية * إسكراف* عبارة عن فرجة درامية بمسحة عبثية لأجل فسح المجال لمساءلة ما يقع و ما وقع... هي فرجة في طيها دعوة لتضميد الجراح في زمن المصالحة من أجل طي ملفات الماضي و الحاضر.
حيث أن الحكاية تنطلق من اللاشيء لتتدحرج كرة الثلج لتصبح جريمة قتل / إنتحار... غامضة المعالم ليتم الغرق في سين و جيم التحقيقات قبل الغرق في المعتقل قبل أن يحلق العقل في اللامعقول و لا يعرف إن كان في الواقع أو في منام يحلم بالواقع مع تحريف وقائعه أو طمس المعالم ليضيع العقل في محاولة الفهم.

إذن هي فرجة في طيها دعوة للتأمل و استطلاع لبعض أوجه الكائن و ما كان لمساءلة عقلية الجلاد أساسا. إنه نوع من المسرح الدرامي الذي يعتمد على التوجه الاستطلاعي . إلا أنه مشوب بنوع من العبث و بعض التجريب و هذا باعتماد الملفوظ الأمازيغي اليومي كتصور للكتابة بالموازاة مع خطوط من الدارجة المغربية في المفاصل بغية تحقيق تواصل أكبر... إنها كلمات بسيطة إلا أن تراصها يمنحها قوة و عمقا فكريا كبيرين.



ورقة تقنية

 تأليف و إخراج خالد بويشو.

إعداد و تشخيص محمد أشوي و محمد بنسعود.

و يتكون الطاقم الفني والتقني من

 عكاش الهوس - أمينة بلوش - فاطمة أروهان - سهام فاطن - حسناء كوردان

 

 مسرحية: " les Gens de Plastique " -إيطاليا

Compagnia teatrale costellazione

تأليف وإخراج : Roberta Costantini

المسرحية تتحدث عن الإعلام عموما والتلفزة على الخصوص وهي من المسرح الكلاسيكي المعاصر حيث له قوة سلطة الآخر للتلفزة

تقول مخرجة العمل المسرحي روبيرتا كونتسطونتيني:

الممثلون حاولوا خلق مدينة بشخوصها يعملون طيلة 24\24ساعة وخلال العمل التراجيدي لمأساة بلا معنى. الناس يرون الناس و المأساة.

اعتمدت المخرجة على الألوان (سواء على مستوى الملابس أو الإضاءة). كما اعتمدت على الجسد كأداة لاكتمال التعبير إلى جانب الحوار,حيث اللون الأحمر يرمز إلى عدم الكفاءة بين الناس(وهذا خطأ). أما اللون الأحمر فهو مسافة الحياة والدم. أما الأقنعة الشفافة قد استعملت لجميع الحالات والأحداث. أما الموسيقى فقد انتقيت للعرض المسرحي.

 

لقد حاولت الكاتبة المسرحية الإحاطة بجل النقط المحيطة بالإنسان ومعاناته اليومية بقالب راقص بديع صفق له الجمهور من مختلف الشرائح حيث تطرقت للصناع والفلاحين والفنانين وغيرهم في قالب تلفزي مسرحي متميز.

أما الممثلون فقد بدلوا جهدا جسديا كبيرا لإنجاح هذا العرض المسرحي وتفوقوا في تشخيص أدواره رغم حاجز اللغة الإيطالية التي كانت بينهم وبين الجمهور .

 

• مسرحية السهرة Evening - مصر-
من يخاف فرجينيا وولف

إخراج: د.سناء نافع

كلمة عن المسرحية :

مسرحية "من يخاف فرجينيا وولف" مستوحاة من السيرة الذاتية للأديبة الإنجليزية التي تحمل نفس الاسم، وما قد أصابها من جنون نتيجة للضغوط التي أحست بها من ويلات الحرب العالمية الأولى والثانية، مما دفع بها إلى الانتحار – بعد إصرارها عليه – بأن وضعت الطوب والحجارة في البالطو الذي كانت ترتديه، وقفزت به في الماء حتى لا تطفو مرة أخرفي هذه المسرحية من خلال الحديث عن
تلك السيدة للمجتمع الأمريكي بما فيه من تمزق وتهرأ وتفسخ في كافة المستويات المكونة للمجتمعات، اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا وتاريخيا وعلميا، في علاقات مشبوهة، مبنية على المصالح الشخصية والغش والخيانة، ومحاولة الهروب في إدمان الكحول، وأيضا تعرية ذلك المجتمع إلى حد فقدان الأمل في المستقبل.

هي قراءة واقعية اقتصادية اجتماعية، محاولة من المخرج د. سناء شافع وفريق عمله لتعرية وإدانة هذا المجتمع النفعي المهجن الذي لا تاريخ له، ولا جذور، ويحلم أن يسيطر على العالم بما يتشدق به ويدعيه من ديمقراطية تستغل لحماية الديكتاتورية والبطش والحروب، لحساب ذلك الشتات.

البطاقة التقنية :

بطولة: أحمد فؤاد سليم – منال سلامة
إخراج: د.سناء نافع
تأليف إدوارد أولبي
ترجمة : علي شلش
تأليف موسيقى : د.طارق مهران
ديكور و ملابس : وائل عبد الله
تعبير حركي : ماجدة حافظ
تصميم إضاءة : أبو بكر الشريف
تصميم دعاية و فوتوغرافيا : أحمد نور الدين.

 

مسرحية أجراس النجاة

لفرقة نخيل المسرحية من العراق

إخراج : يوسف هاشم عباس
تأسست فرقة نخيل المسرحية عام 2004 في بغداد ، وأسسها الفنان ( خالد حسين غني ) والفنانة ( شذى طه سالم ) والفنان ( يوسف هاشم عباس ) .. ومن ثم بدأت الفرقة باستيعاب الطاقات الفنية المميزة والمبدعة من موسيقيين وممثلين ومخرجين وتقنيين ، وأيضا أنضم إلى الفرقة أستاذة أكاديميين مختصين بفلسفة الفن والنقد المسرحي ، مما كان له أثر واضح على نضج الأعمال المسرحية التي قدمتها الفرقة في العراق والبلدان العربية والتي لاقت اهتماماً كبيرا لدى الجمهور والمختصين في مجال المسرح ...



البطاقة التقنية :

اسم الفرقة : فرقة نخيل المسرحية
تأليف : يوسف هاشم عباس
إخراج : يوسف هاشم عباس
تشخيص : د. شذى سالم 
            خالد الأسدي

المسؤول عن الفرقة : نصير حيدر لازم
مدة العرض : 45 دقيقة

 

مسرحية " نقطة ارجع للسطر" مسرح الشارع لفرقة ستيلكوم
– الرباط- المغرب

إبداع نخبة من خريجي المعهد العالي للفن المسرحي

تصور واخراج: أنور زهراوي

كلمة عن العمل :
العمل يرتكز بالأساس على الفرجة المفتوحة والمباشرة مع الجمهور من خلال اتخاذه للشارع فضاء قابلا للتأثيث الفني والمسرحي، وكذا من خلال طبيعة الموضوع الذي انتقاه المخرج كتيمة والقابل لخلق تجاوب فني وفرجوي منظم في الشارع على اعتباره مجال رحب للتعارف واللقاء واخذ أنفاس مشتركة لحياتنا الانسانية كمجتمع او كأفراد.


العرض الفني رحلة حالمة خيالية في محطات حياتنا المشتركة، المليئة بالبراءة وحب التطلع الى الأخر أو الى المستقبل وكذا الخوف والحب والغضب والروتين والتعب...وذلك من خلال استثمار مجموعة من التقنيات الدرامية لتشيكل الفرجة المحترفة الواسعة والمفتوحة (الصور الجمالية والإيقاعات الموسيقية والتشكيلات الجسدية...) فالعرض " نقطة، ارجع للسطر" سفر يعيدنا ويذكرنا بمراحلنا الأولى في الحياة، عن طريق تتبع المسار النفسي والجسدي للذات البشرية كروح مركبة ومتحولة مستقلة أو كطرف مشارك في مختلف العمليات التي تحتم عليه الاحتكاك مع الاخر والوسط المحيط.

البطاقة تقنية

اسم العرض: " نقطة ارجع للسطر " المدة: 60 دقيقة
طبيعة العرض: مسرح الشارع ( لكل الأعمار )
انتاج: مسرح ستيلكوم.
الممثلين: سارة الرغاي- نورية بنبراهيم- هاجر الشركي- وسيلة صابحي، محمد الحوضي - أمين ناسور- خالد جنبي- زهير ايت بنجدي
موسيقى: ياسر الترجماني
ادارة تقنية: عبد الرزاق ايت باها
المحافظة: مصطفى العلوي – حسين ابناين
انجاز الملابس: خديجة المنديلي – نجية الغوفي.
تصور واخراج: أنور زهراوي

 

مسرحية طعم الطين

الدار البيضاء - المغرب

عن "رسالة حب" للكاتب السوري علاء الدين كوكش

الإعداد والسينوغرافيا والإخراج : د.عبد المجيد شكير

كلمة عن المسرحية : يتسبب حادث سفينة في لقاء فجائي بين امرأة من بلاد الرخام، ورجل من بلاد الحجر، باعتبارهما الناجيين الوحيدين من الحادث..وذلك على أرض محايدة، جزيرة في عرض البحر..كل واحد منهما يحمل تُهما للثاني، لكن على هذه الأرض المحايدة يتساوى الرخام والحجر، لا هذا يفتخر ويتطاول، ولا الآخر يشمت ويقسو..ورغم تباين الانتماءين تصير الجزيرة تماس اللقاء بين المتناقضين..ومجال البوح والتعايش ـ ولو قسريا ـ مع الآخر، هذا "العدو الذي لم تجمعني به أي عداوة، ومع ذلك أحمل له عداء وراثيا"..



ورقة تقنية :

الإعداد والسينوغرافيا والإخراج : د.عبد المجيد شكير
التشخيص : سنـاء دقـون ـ مصطفـى قيمــي
الإضاءة: عبد الفتاح لمكشط
الموسيقى : عبد الحق أزهـر
الملابس والماكياج : فتيحة سـايح
المحافظة العامة وإدارة الإنتاج : يوسـف شكير
لغة العرض: اللغة العربية
مدة العرض: 60 دقيقـة

 

 

 مسرحية "بن سلك" عن نص

" رحلة حنظله "للكاتب السوري سعد الله ونوس

اقتباس و إخراج: د. محسن المهتدي

فرقة أصدقاء المدينة للثقافة والفن

تدور الفكرة المحورية للعرض المسرحي "بن سلك" المقتبس عن نص "رحلة حنظلة" للكاتب السوري سعد الله ونّوس حول اضطهاد الإنسان السلبي (المسالم) وسلبه حقوقه المادية و المعنوية؛ فبعد نشوب خلاف بسيط بين بن سلك و زوجته يخرج من البيت لتجنب التوتر ليجد نفسه داخل متاهة لا تكاد تنتهي؛ فيزج به في السجن خطئا و يفرج عنه برشوة ثم يطرد من بيته و عمله دونما ذنب اقترفه؛ لينطلق في رحلة البحث عن أسباب ما يحدث معه مرورا بمصحة الطب النفسي و التطور العلمي وانتقالا إلى أشكال الدجالة الحديثة ليختم رحلته في ضيافة الأوصياء.كل هذا يدور في قالب ساخر و مواقف غريبة تمزج بين سذاجة بن سلك و حذاقة الآخرين.

الورقة التقنية : مسرحية "بن سلك "

اقتباس و إخراج : د. محسن المهتدي
سينوغرافيا : د. حسن صابر
التقنيات : فوزية السامري
المحافظة العامة : حميد مسري

تشخيص :

محمد طوير الجنة حميد لملاغة
عبد العلي فهيم نسرين مناجه
تاج الدين عبد الجليل أسامة بنكيران

 

مسرحية بهلول - الإمارات العربية المتحدة

لمسرح بني ياس

إخراج : الدكتور حبيب غلوم العطار

كلمة عن المسرحية :

في ظل المتغيرات الراهنة بما يسود العالم من متغيرات نجد أنفسنا نواجه العديد من الأقنعة التي يحاول هذا العمل الكشف عنها.

بهلول يمثل كل مواطن عربي يعاني من الظلم و الفساد و يحاول الكشف عن تلك الأقنعة، لكنه يدخل في هذه اللعبة و يرتدي عدة أقنعة بقصد كشفها مما يوقعه بالعديد من المشاكل.

 

الورقة التقنية :

عنوان المسرحية : بهلول
تأليف : الكاتب الإمارتي جمال سالم


إخراج : الدكتور حبيب غلوم العطار
مدير الفرقة : عبد الله أحمد بوشامس 

تشخيص :

عبد الله محمد بن حيدر، جمعة علي، علاء النعيمي، حسن راشد بلهون، فاطمة جاسم، ريم الحمدان، محمود تيسير الجارحي، عبد الله محمد الشحي، ريحان جميل العريمي، علي الغساني، عادل الراي.

مهندس الديكور : محمد حميد الغص
مهندس الإضاءة : محمد صالح
مهندس الصوت : إبراهيم حيدر


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات