لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

مسرحية القلم والمنديل لنادر حكمت عقاد

مديرية المسارح والموسيقا
مسرح حلب القومي
مسرح الطفل والأسرة
يقدم مسرحية / القلم والمنديل
 تأليف وإخراج : نادر حكمت عقاد


تمثيل : حازم حداد _ محمد سالم _ محمد شما _ يمان الخطيب _ اياد شحادة _ تالار هارتونيان _ عبير بيطار .

وذلك على مسرح نقابة الفنانين إعتباراً من تاريخ 15/1/2014 الساعة الثانية ظهراً

أصدقاءنا في عالم نوح، نقدم لكم هذا الحوار الذي أجريناه مع الأستاذ نادر حكمت عقاد.
حلب ـ قبس العجيلي ـ عالم نوح


نادر حكمت عقاد كاتب و مخرج مسرحية القلم والمنديل

أستاذ نادر، هل لك أن تحدّثنا عن مسرحية القلم والمنديل؟
يقدّم مسرح حلب القومي مسرحية الأطفال "القلم والمنديل" وهي محاكاة للواقع بطريقة طفولية تتناسب مع الطفل و توضّح أهمية العلم والثقافة في هذا العالم الذي نعيش فيه.
ولقد توجهت إلى الطفل بطريقة جديدة ولم يتعامل مع مسرح الطفل كما كنا سابقا.. وكون لدي العديد من أعمال الطفل التي قدمتها. هذا العمل تعاملت معه بطريقة "جديّة" حتى أسميته دراما جدّية للطفل، لأننا بحاجة لتوعية الأطفال لكي لا نعيش في حالة فهم الطفل و إن الطفل يفهم ويدرك ويمكن أن يتعامل مع كل هذه الأحداث التي يشاهدها أو يعيشها.

كم هي المدة التي استغرقت للتحضير للمسرحية؟
استغرق العمل به مدة شهرين منذ انتهائي من كتابة النص وتقديمه للمسرح القومي.

أستاذ نادر، حدّثنا عن المسرح في ظل الأزمة التي تعيشها حلب؟
حلب استعادت نشاطها خاصة بعد ظل المهرجان المسرحي الذي قدّم منذ أيام (17-12-2013) و أتمنى أن تعود الحيوية إلى حلب ويعود إليها الفن ويعود تألقها الثقافي الذي عُرفت به.



بالنسبة للممثلين، هل هم من الهواة أم المحترفين؟

ثلاثة منهم محترفين، والباقي هواة ولكن لديهم خبرة سابقة في التمثيل كونهم شاركوا بأكثر من عمل وهم كانوا مستجيبين جداً للنص وتفاعلوا معه بشكل رائع بحيث يتم الانسجام بين الممثلين والأطفال.

ما هو رقم مسرحيتك في مسيرتك الفنية؟
هذه المسرحية رقم عشرين في مسرح الطفل ومن تأليفي واخراجي.

كيف رأيت تقبّل الأطفال للمسرح من خلال مسيرتك؟
سابقا، كانت كل أعمال الأطفال تقدم بطريقة "فرايحية" وكأننا نتعامل مع طفل في الروضة ولم نفصل بين مسرح الدمى والمسرح الجاد ولأن لكل منهما طبيعته الخاصة. وبعد عدة أعمال توصّلت إلى أن أخاطب الطفل بطريقة جديدة .. بطريقة تتناسب مع القرن الذي نعيش فيه ... وفي الظروف التي نعيش فيها حاولت أن أشخّص الظروف بطريقة طفولية وملتزمة برمز القلم والمنديل، فالقلم هو طبعا رمز العلم .. والمنديل هو منديل الحرية الذي .. أدخل إلينا.


تالار ... زمردة

على اليمين إياد شحادة .. الأكول ... و محمد سالم ... الأشعث

عبير بيطار بدور نرجس ومحمد شمة بدور الأقرع

على اليمين حازم حداد بدور حارس المنارة و يمان خطيب بدور الريّس جمال الدين


فرقة كارني

 


Share |











أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات