لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

مسرحية المهرج إخراج بشار فستق 21 أيار 2011

 

وزارة الثقافة بالتعاون مع محافظة حلب
مديرية الثقافة ومسرح حلب القومي
مسرح الهواة الدائم


فرقة مسرح الفن
تقدم : 

 

 


مسرحية المهرج

 

 للشاعر محمد الماغوط

إخراج بشار فستق

على مسرح دار الكتب الوطنية في حلب
في تمام الساعة الثامنة مساءً
اعتباراً من 21 أيار ولغاية 2011-05-23

ضمن فعاليات مسرح  الهواة الدائم في مدينة حلب قدمت فرقة مسرح الفن مسرحية المهرج وهو نص للشاعر محمد الماغوط ومن إخراج بشار فستق وذلك على مسرح دار الكتب الوطنية في باب الفرج وتستمر العروض لغاية الواحد والثلاثين من الشهر الجاري.

 

وللحديث عن العرض كان لعالم نوح لقاء سريع مع المخرج بشار فستق، :

 



ما رأيك بنشاط الشباب الذين عملت معهم وتعبت عليهم ؟

 

 عندما يضاف دم شبابي جديد على العمل فالعمل يتجدد بكليته، و رأيت أن الأداء كان جيداً اليوم على الرغم من أنه اليوم الأول للعرض فمن ميزات المسرح أنه بالإمكان التطوير فيه مع الوقت، ففي اليوم الأول يمكن أن يكون الأداء جيداً وغداً من الممكن أن يتطوّر أكثر ويتم تجنّب الأخطاء التي يقع فيها الممثل أثناء ظهوره الأول أمام الجمهور إذ أن هناك مساحة من الإبداع على المسرح أكثر من أي فن آخر.

 

من خلال الأعمال التي قدمتها، كيف ترى تطوّر تقبّل الجمهور للعمل مع الزمن ؟

أرى أنه يجب على كل فرقة مسرحية أن يكون لديها الرؤيا لمعرفة جمهورها فالجمهور متنوع وعليه أن يعرف من يستقطب منهم فعندما تقّدم عملاً للطلبة فالجمهور يختلف عن عمل يقدّم للعمال مثلاً، يمكن أن يكون هناك عوامل مشتركة بين الشرائح الاجتماعية ولكن يبقى موضوع دراسة الجمهور مهماً.

 

 

ماذا تحدثنا عن تفاعل الممثل مع الجمهور من خلال وضعهم مع بعض في الصالة ؟

 

هناك نظرية مهمة جداً تتحدث عن تمهيد الخشبة إلى الصالة وقد كانوا يستخدمونه سابقاً بنوع من الإيهامات أما الآن فالأمر مغاير تماماً فنحن نعمل على أن يكون المشاهد مشاركاً حقيقاً في العرض ، وحتى كلمة متفرّج أرى أنها غير مناسبة وأعتقد أن كلمة مشارك هي أنبل وأرقى ومن هنا أتت فكرة إدخال شخصيات بين الحضور .

 

 


ملابس: محمد أحمد


غرافيك وإعلان: عبد الله حكواتي


عزام مصطفى ... شكراً

ديكور، اكسسوار وانتقاء الموسيقى وتصميم الإضاءة (الفرقة)

بلا أمل ..
وبقلبي الذي يخفقُ كوردةٍ حمراء صغيرة
سأودِّع أشيائي الحزينة في ليلةٍ ما ..
بقع الحبر
وآثار الخمرة الباردة على المشمّع اللزج
وصمت الشهور الطويلة
والناموس الذي يمصُّ دمي
هي أشيائي الحزينه
سأرحلُ عنها بعيداً .. بعيداً

محمد الماغوط 

******************

 

 

 


 لقاء وتصوير: نوح حمامي

تحرير: أغيد شيخو


Share |





التعليقات على مسرحية المهرج إخراج بشار فستق 21 أيار 2011


شكرا لكم
جلال مولوي

شكرا لكل من ساهم في هذا العمل وإنني لأرى أن فرقتكم هي الفرقة الأغنى من حيث وجود الممثلين , فكلكم مواهب رائعة تستحق الثناء والأستاذ بشار فستق عملت فأبدعت شكرا لجهودكم


المهرج
سيروان سامي

لقد أعادنا الاستاذ المخرج بشار فستق وفرقة مسرح الفن إلى المسرح الحقيقي في حلب تختلط ابتسامات المتفرج بدموع الأسى على المشاهد الثلاث في العمل ينقلك الكادر إلى عالم الواقع بين طيات الخيال حتى ترى نفسك كمتفرج عالقاً بالنهاية التي يقف الصحفيون مطالبين بصقر قريش" بكري حيدر" تحت رعاية المهرج"عبد الله حكواتي" بأسلوب خيالي جذاب الموسيقى "مغنية" والنص "محمد الماغوط" والكادر "فرقة مسرح الفن" بجدارة امتياز على مستوى حلب فإلى المزيد من الاشراق .








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات