لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

مسرحية شباب عالريحة

يلتقي عالم نوح مع المخرج (سعيد عبد الحق) وقد كان لنا معه هذا اللقاء

حدثنا قليلاً عن العمل من الناحية الإخراجية والناحية السينوغرافية؟

حقيقة والفضل لله أنه يوجد لدي فرقة مسرحية تدعى (فرقة الأحلام المسرحية) حيث لها نشاطاتها الخاصة, وهي تعمل بجد منذ حوالي ثمانية سنوات, ونحن نحاول أن نواكب ونعاصر الوقت الحالي, حيث نطرح مشاكل طلاب الجامعة.
في هذه المسرحية أتحدث عن مرحلة الشباب بشكلٍ عام, وننقد أنفسنا كشباب وإلى أين وصلت درجة ثقافتنا......لأننا في الحقيقة من الشريحة المثقفة ولكن هل حقاً نستفيد من هذه الثقافة ونقدمها بالطريقة الصحيحة ونخدمها كما يجب أن نخدمها أم أن الشيء المهم لدينا هو حصولنا على شهادات التخرج فقط..!؟ بالطبع لا بل يجب أن نكون على دراية في تعاملنا مع الآخرين من أساتذة بالجامعة وحتى من خلال ركوبنا المواصلات, أي يجب أن نكون نحن كشباب لبقين في التعامل مع جميع فئات المجتمع وليس في الجامعة فقط نتعامل كمثقفين وخارجها نعامل الناس بهمجية..
ويتابع المخرج حديثه قائلاً:

يجب أن ننقل صورة أننا نحن شباب مثقفين وعلى قدر من الوعي للمجتمع الخارجي, بحيث نعامل المجتمع ونعلمه كيف يتعامل مع الناس بثقافة عالية, لكي لا ندعهم يقولون عنا أننا من دول العالم الثالث,أي في أعمالي أتكلم عن تعامل الشباب بشكل عام.
كما أنه أضاف وهو يقول: بنسبة 90% من الشباب يهتم بالإنترنت والتشات أي تضيع الوقت دون نفع,ويجب علينا نحن كشباب عند تخرجنا من المرحلة الجامعية أن نربي أجيال بطريقة صحيحة,أي أن لا أقوم بتأدية دوري كمدرس فقط بل توعية الجيل الصاعد, و أن أخاف على مهنتي أكثر من نفسي, بصراحة أريد أن يروا الشباب أنهم بعيدين كل البعد عن هذه الكلمة وما تحمله من معنى...أي عن الشباب المثقفين والمناضلين والمجاهدين.. الشباب الذي يجب أن ينظر إلى أفق بعيدة, أي يجب أن نرتقي بالعلم... يكفينا جهل وتخلف ومعاملة سيئة, نحن لسنا شباب نعاكس البنات ونلعب على الموبايلات......!؟ ولكن للأسف الشديد شباب اليوم يستخدمون التكنولوجيا التي نستوردها من الغرب بطرق خاطئة جداً وبهذه الحالة يكون قد هدر الشاب وقت وجهد بدلاً من الدخول لمواقع يوجد فيها إفادة أكبر.

 

                 

هل شباب فرقة أحلام الذي انتقيتهم يتمتعون بصفات الشاب الذي يظهر على المسرح ويوضح للجمهور أنه خالي من هذه السلبيات؟


بالحقيقة أنه لا يوجد شخص خالي من العيوب, كل إنسان فيه عيوب ولكن نحن الشباب يجب أن نكون مرآة لبعضنا ونشاهد عيوب بعضنا البعض لنقوم على تحسينها, ليس من الخطأ أن يعترف الإنسان بخطئه, ولكن الخطأ أن يصمت عن هذا الخطأ....هذه السنة حاولت تغير الكاست بسبب تخرج الطلاب الذين كانوا معي ومنهم لظروف وآخرين لا يوجد لديهم وقت,حاولت إعادة جمع شباب من جميع الكليات وسألت كل واحداً منهم عن المشاكل التي يعانون منها لطرحها, أي مشاكل من أرض الواقع.

لقد أصبح لك وقع بالمسرح حدثنا هل لا حظت تحسن شباب اليوم؟

تعالى لنفترض أن هذا الشيء مرض هل للمرض أن يتعافى منه الإنسان في يوم أو يومين,طبعاً لا.. ولكن الإرادة تصنع المعجزات,وأول خطوة هي بناء إرادة لنصلح أنفسنا, من أجل هذا الشيء يجب أن نبدأ من ذاتنا ولكن لا أستطيع أن أقول أن الشباب الذين يشاهدون المسرحية يتغيرون بسرعة....لا ولكن بعد فترة ألاحظ بهذا التغير لدى بعض الشباب, ومنهم من أتى وشكرني لمعرفتهم بأمور لم يكونوا على دراية بها من قبل فمثلاً: عندما يكون لدي صديق لديه الهوس بالنت واستخدامه بطريقة سلبية يجب أن أنصحه,وطبعاً هذا لا يعني أنه سيتغير في يوم وليلة كما انه يوجد أناس مدمنة على التدخين يجب علي شرح أضرارا التدخين على نفسه وعلى المجتمع, وأحاول منعه بأنه ليس هناك داعي للتدخين الآن, وبعد ذلك إنشاء الله يصبح التغيير أي التغيير من ذاتنا ومن ثم الشباب الذين حولنا, ولماذا يقولون عنا أننا من دول العالم الثالث.بل يوجد شباب على قدر من الوعي والثقافة وكما أنني أعرف شباب هم نابغة من العلم والتطور والحداثة واللباقة ولكن بحاجة إلى أن نكون يد واحدة.


بكلمة أخيرة توجهها من منبر المسرح لشباب الجامعة الذين يحضرون أعمالك والذين لم يحضروا؟


المسرح في الأول والأخير هو منبر وأتمنى من الله سبحانه وتعالى أن لا نسكت عن الخطأ بل يجب أن نحاربه "الرسول عليه الصلاة والسلام" يحثنا على أن لا نصمت عن الخطأ وأن نحاول منعه إن كان بلسانه أو بيده أو بعينه و أضعف الإيمان بقلبه.
وأتمنى من الطلاب أن يتكاتفوا ويتعاونوا لتحسين وانتقاء وارتقاء المستوى الجامعي أتمنى أيضاً عند تسجيل ألف طالب عندنا أن يتخرجوا جميعهم.
وأشكركم جزيل الشكر لأنكم تتيحون الفرصة لنا لتتعرف علينا الناس أكثر وأنتم المنبر الذي نصل من خلاله للمشاهد والفسحة البيضاء التي تدخل قلب المشاهد من خلال دخولهم الموقع وإن كانت استفادة المشاهد بكلمة واحدة.

 

   إعداد وحوار: ثائر مسلاتي

   تحرير: رنا ماردينلي


Share |





التعليقات على مسرحية شباب عالريحة


مرحبا
علاء

بحب أشكر المخرج سعيد عبد الحق على أعماله الجميلة وانا شخصيا متابع لأعماله مثل مسرحية باي باي ياضمير وانفلونزا الحب التي شاركه فيها الممثل التلفزيوني النجم محمد فاتح جدوع الملقب بأبو نوفل وكانت مشاركته مميزة زينت العمل بخفة الدم وابداعه في أداء الدور ومشكورين جميعا وشكرا لفرقة الأحلام المسرحية


إلى المخرج الموهوب سعيد عبد الحق
R

أتمنى لك التوفيق في عملك الجديد وأن يكون نجاحا جديدا تسجله بعد نجاحاتك السابقة من الأعمال المميزة كمسرحية انفلونزا الحب التي حضرتها وكانت من أجمل المسرحيات في العام الماضي لتميزها وجرأتها في طرح مواضيع حساسة اجتماعية عدا عن نلك المشاهد القومية الوطنية التي تحاول ان تكون اساسا في كل مسرحية لك وشكرا لك على اهتمامك بمشاكل الطلاب وشكرا على سعيك الدائم لامتاع جمهورك بالكوميديا المسرحية الهادفة التي تقدمها








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات