لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

مسلسل صايعين ضايعين

ريما ديبو:


المخرج صفوان نعمو: نخب أول في (صايعين ضايعين):


بحضور إعلامي واسع النطاق شمل عدد كبير من الصحفيين تم إعلان البدء بتصوير المسلسل السوري الجديد (صايعين ضايعين) ضمن حفلة (تقطيع الكيك ) التي أقيمت لهذا الغرض باحتفال أسرة العمل للإنطلاق بالخطوات الأولى لتصوير العمل .

المسلسل يحمل توقيع المخرج السوري صفوان مصطفى نعمو، سيناريو وحوار رازي وردة ، والإشراف العام للمنتج محمود المصري. من إنتاج شركة غراند برودكشن للإنتاج والتوزيع الفني منتجة (ما ملكت إيمانكم )في الموسم الرمضاني الماضي .

يشارك في العمل مجموعة ضخمة من الممثلين السوريون ونخبة من نجوم العالم العربي من (مصر ولبنان والخليج )، وهو من بطولة كل من عبد المنعم عمايري، أيمن رضا، والنجم المصري حسن حسني. ومن الجدير بالذكر أن العمل سينتج بطريقة ضخمة جداً وسيتم تصويره في عدة بلدان عربية إنطلاقاً من العاصمة السورية دمشق .

(صايعين ضايعين ) عمل يعتمد على كوميديا الموقف ويسلط الضوء على قضايا تعكس الواقع الذي نعيشه والتحديات التي يواجهها الإنسان بالرغم من الصعوبات التي تعترضه .

حيث أكد المخرج صفوان نعمو: أن المسلسل يعتمد كوميديا الموقف والتي تتصف بالغرابة واعتبر بأن الكوميديا تكون عادة أقرب للمشاهد. وهذا العمل يتكلم عن الشباب العاطلين عن العمل وحلقاته متصلة مع بعضها. والأدوار مكتوبة بالأساس لأبطال العمل حيث تم التحضير لهذا العمل منذ مدة طويلة. وأكد بأن الدراما السورية أصبحت عربية فأحب هو أن يحقق المعادلة العكسية بأن يغني العمل من خلال استقطابه للممثلين المصريين والعرب وليس العكس كما جرت العادة وخاصة بأن ذلك يحدث للمرة الأولى على صعيد الكوميديا .

الفنان الكبير حسن حسني عبر سعادته البالغة بتواجده أمام الكاميرا السورية معتبراً أن الفن لا حدود له متمني أن يكون هذا العمل عبارة عن فاتحة خير لمشاركته في الأعمال السورية حيث تم التنسيق معه أثناء تواجد مخرج ومنتج العمل في مصر.

وحول تعاونه لأول مرة مع المخرج صفوان نعمو، أكد بأن المخرج الشاب يملك جميع مفاتيح الموهبة التي ستقوده إلى إثبات نفسه في السنوات القليلة القادمة، وقال :(صفوان من المخرجين المتعاونين جداً ,فهو يقدر جهد الفنان ويساعده على توصيل الفكرة إذا عجز عنها الممثل ).

وعن العمل أضاف (العمل كوميدي دمه خفيف ويوجد إلى جانبي ممثلين سوريين دمهم زي العسل وأنا وسطهم بقينا نحنا التلاتة صايعين ضايعين وربنا يستر).



ومن ناحية أخرى أشاد كل من عبد المنعم عمايري، وأيمن رضا بالإهتمام الذي تبديه الشركة المنتجة (غراند برودكشن )من الطريقة التي ترصدها لإنتاج العمل حيث يتم ولأول مرة إنتاج مسلسل كوميدي بطريقة تراجيدية أي أنها المرة الأولى التي يتم التعامل مع العمل الكوميدي كنخب أول، وليس نخب ثاني أسوة مع العمل التراجيدي .

وعلى مستوى التصوير يتم تصوير العمل بطريقة الكاميرا السينمائية تحت إشراف خبراء مصريين وسوريين لتقديم أفضل النتائج .

العمل سيدخل المنافسة في الموسم الرمضاني 2011 وهو بمثابة دعوة من أسرة العمل السوري إلى الأخوة العرب لتقديم عمل مشترك ينال في نهاية المطاف على إعجاب المشاهد العربي ويرسم الإبتسامة على وجهه.
أخيرا لا يسعنا إلا أن ننتظر هذا العمل و نشاهده ، فالأعمال الكوميدية ذات المستوى العالي قليلة جدا بالمقارنة مع المسلسلات الأخرى الدرامية والتاريخية... مع أمنياتنا له بإن يوفق في أن يكون هذا العمل فاتحة خير لاستقطاب النجوم العرب إلى العمل في المسلسلات السورية كما كان في السابق. بعد أن عاد الألق للعمل التلفزيوني السوري وأثبت المسلسل السوري جدارته بكوادره كلها من ممثلين وفنيين وكامل طاقم العمل حيث تضافرتم جهودهم كلها لتصب في مصلحة رفع اسم سورية عاليا.

 


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات