لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

مشروع شباب خطوة نحو المستقبل

أعزاءنا، رواد موقع عالم نوح، وكما عوّدناكم أن نقدم إنجازات الشباب المضيئة، نقدم لكم إضاءة عن مشروع ريادي في وطننا يقدمه لنا الشاب محمد فاضل

ما هو مشروع "شباب" ؟؟؟؟

يمثل مشروع "شباب" أحد أقسام الأمانة السورية للتنمية والتي هي منظمة غير (ربحية) وغير (حكومية)، ويهدف إلى تمكين الشباب في سورية بين سن الـ 15 و 29 من خلال تأهيلهم لدخول عالم الأعمال، وتزويدهم بالمهارات الأساسية اللازمة للحصول على عمل، وذلك عبر سلسلة من البرامج والأنشطة التي يطبقها بالتعاون مع عدة شركاء.

رؤية مشروع "شباب" ؟؟؟

سورية وهي تزدهر بشباب مبدع ومنتج, قادر على الاعتماد على نفسه, يدرك قدراته ويحقق النجاح لنفسه ولمجتمعه .



ولتحقيق أهدافه يأخذ "شباب" المستفيد في رحلة تنقله من مرحلة اكتساب الوعي والمعرفة، مروراً بمرحلة اختبار الـميول وتعزيز المهارات، وصولاً إلى مرحلة دخول سوق العمل وإدراك وتحديد المسار المهني، وذلك عبر تطبيق سلسلة من البرامج التي طورت حسب استراتيجية "شباب" للوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من الشباب السوري.


وعلى مدار السنوات الخمس الماضية، طبق "شباب" أربعة برامج وهي :

برنامج "التوعية بعالم الأعمال" :

وهو من أول البرامج التي يطبقها مشروع "شباب" في الثانويات العامة والمهنية والموجهة إلى طلاب الصف الثانوي .



"يهدف" البرنامج إلى :

ردم الهوة الحاصلة بين المرحلة التعليمية لدى الشباب والرحلة العملية من حياتهم

و من خلال زيادة وعيهم بعالم الأعمال وتنمية مهاراتهم الأساسية كمهارات التقديم وعمل ضمن فريق و إدارة الوقت واتخاذ القرار وتعريفهم بالمهن الموجودة في المجتمع و الوظائف وبأقسام الشركات
والفرق بين القطاع العام والخاص.

وكيفية العمل بمسار مهني ناجح.

كل ذلك من خلال عروض تقديمية تفاعلية .

إنجاز البرنامج في مدينة حلب في عام 2011 :

بلغ عدد الطلاب المستفيدين حوالي أكثر من 5000 طالب وطالبة خلال الفصل الأول فقط , حيث طبق البرنامج في العديد من المدارس المهنية والعامة.
شارك في تطبيق البرنامج العديد من المتطوعين الشباب ,الأغلبية منهم هم طلاب جامعات ,خضعوا لدورة تحضير مدربين في مكتب شباب لمدة 30 ساعة على مدار 5 أيام و من ثم يقيمون ورشات عمل برنامج التوعية بعالم الأعمال في المدارس .

وبرنامج "تعرّف إلى عالم الأعمال" :

وهو منهج تدريبي مدته 100 ساعة في مجال التربية الريادية ,موجه لطلاب المرحلة الثانوية والجامعية وطلاب التدريب المهني والمعاهد المتوسطة.
"يهدف" البرنامج إلى تطوير مفهوم التربية الريادية والمساهمة في خلق ثقافة المشاريع الخاصة عند الشباب.

وبرنامج "خبرة عمل" :

هو زيارة ميدانية ينظمها مشروع "شباب" لمجموعة من الطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 16-20 إلى إحدى شركات عالم الأعمال. تعمل هذه الزيارة على وضعهم في بيئة عمل يكونون فيها على احتكاك مباشر مع عالم الأعمال .

"يهدف" البرنامج إلى خلق انطباع إيجابي لدى الشباب عن عالم الأعمال ومجالاته المتنوعة في سورية، كما يساهم في إعطاء الشباب خبرة عملية عن جو العمل وعن المؤهلات المطلوبة للدخول إلى سوق العمل، بالإضافة إلى توسيع آفاقهم وطموحاتهم لمساعدتهم في اختيار المجال الذي يتناسب مع ميولهم .

برنامج "عيادات العمل" :

يتيح "شباب" من خلال برنامج "عيادات العمل" التابع له والذي تدعمه مؤسسة صلتك الفرصة أمام الشباب كافة خصوصاً لمن هم بين سن الـ 18و24 عاماً ليناقشوا مستقبلهم المهني مع شخص ذو خبرة يزودهم بالمعرفة والمهارات اللازمة لدخول سوق العمل، ويرشد المقبلين على بدء مشروعهم الخاص إلى أهم الخطوات التي يجب أن تتخذ في هذا الخصوص، كما يدربهم على كيفية كتابة السيرة الذاتية وإجراء مقابلة عمل ناجحة، بالإضافة إلى العديد من النشاطات الأخرى الهامة في مجال تأهيل الشباب كورشات عمل عم المهارات الأساسية المطلوبة لدخول عالم الأعمال ( مهارات التواصل، وإدارة الوقت ) .

برنامج "دردشات" :

ما هو برنامج دردشات ؟؟؟

- جلسات نقاش حول مواضيع حيوية تهم الشباب .
- مجموعة من النقاشات حول موضوع واحد، بين مجموعات متنوعة من الشباب .
- تجري هذه النقاشات في نفس الوقت حول نفس الموضوع في خمس محافظات سورية .
- هي مساحة لتبادل الآراء والأفكار .
- ومن ثم إقامة ورشات عمل مع مجموعات أخرى بهدف الخروج بمقترحات يقوم مشروع شباب بمناقشتها مع الجهات المعنية .

"يهدف" برنامج دردشات :
- التعرف على مفهوم وقواعد الحوار.
- التحاور بموضوع يهم الشباب .
- إقامة ورشات عمل بهدف الخروج بمقترحات يتم رفعها للجهات المعنية .

ويتميز "شباب" بأنه يتيح الفرصة أمام مختلف شرائح المجتمع فرصة للمشاركة في تطبيق برامجه، وبالتالي أداء دور فاعل ضمن مجتمعهم المحلي.

رؤيتي الشخصية كأحد المتطوعين في مدينة حلب :

أنا الآن متطوع بمشروع شباب , أردت التطوع بهذا المشروع المميز كوني خضعت لبرنامج تعرف إلى عالم الأعمال عندما كنت في الصف العاشر و استمريت في البرامج الأخرى و شاركت ببعض النشاطات , لذلك أردت أن أكمل تجربتي مع هذا المشروع .

وجدت في مشروع شباب الروح الحقيقة للفريق والجماعة من خلال العلاقة المميزة بين المتطوعين الشباب و كادر المشروع .

ومن خلال الزيارات إلى المدارس تعرفت على شباب صغار مبدعين و لديهم أفكار بناءة و خلاقة و يمتلكون القدرة على الحوار و طرح الأفكار و الاستجابة السريعة للتساؤلات ,ولديهم أهداف وطموحات كبيرة .

فأردت أن أقدم ولو شيء بسيط لهؤلاء الطلاب ,حيث أنني أجد متعة حقيقة عندما أتفاعل معهم.

بالإضافة إلى الفائدة الشخصية التي حققتها من خلال تطوعي ,حيث أنني اكتسبت بعض المهارات في مجال عالم الأعمال وفي فن الإلقاء و التفاعل مع الطلاب .

وبالتالي وجدت في مشروع شباب خطوة مهمة جداً لرفع المستوى التنموي للشباب السوري , من خلال الهيكلية المنظمة و المتطورة و المتفاعلة مع الواقع و مع الشباب , ومن خلال الفكر الهادف لجعل الشباب السوري على طريق صحيح نحو بناء أنفسهم وبناء مجتمعهم .

 

 

www.facebook.com/shabab.aleppo


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات