لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

معرض الفنان مجد كيالي 1-10-2011

 

 

 

 

 

 

من الخطوة الأولى لمعرض الفنان مجد كيالي، نرى التنوع والزخم الفني الكبير الذي تحمله هذه اللوحات من الغنى والجمال الفني التشكيلي المتعدد، والمتمثل بأسلوبية متميزة في الأداء الكلاسيكي والانطباعي والزخرفة والمنمنمات .

وللوقوف عند هذه النقاط كان لعالم نوح لقاء مع الفنان مجد كيالي

 

 الفنان مجد كيالي هلا حدثتنا عن معرضك وما هي الأساليب التي استخدمتها ؟

استخدمت في هذا المعرض الألوان الزيتية على القماش, و لم اعتمد على أسلوب معيّن، فكانت كل لوحة تمثل حالة معينة سواء كانت كلاسيك أو انطباعي أو سريالي أو حتى منمنمات، إلا أني في هذا المعرض تطرأت إلى الأعمال الكلاسيكية أكثر من سابقيه، بالإضافة إلى أسلوبية جديدة في إضفاء التقاطيع الأفقية والشاقولية على بعض اللوحات .

رأينا اختلاف في الحالة، و تعدد في المواضيع، هل كان ذلك محاولة لإغناء المعرض ؟

في حقيقة كان هذا نتيجة اختلاف توقيت العمل، و اختلاف الحالة النفسية و تغير الفكر و النشاطات، فهناك لوحات تعود إلى سنة 2009 أو 2008 تمثل حالة معينة آنذاك، بالإضافة إلى أني لا أحب إتباع رتم محدد في العمل .

نلاحظ استخدامك للألوان الحارة في أغلب لوحاتك، ما الهدف من ذلك ؟

هذه حالة طبيعية لفناني الشرق، حيث أن الفنان يستلهم ألوانه من البيئة المحيطة به، و يغلب على بيئتنا هذه الألوان سواء كان الأصفر أو الأخضر أو الأحمر.


رأينا في لوحاتك استخدام للحرف العربي على شكل أبيات شعرية للشاعر الكبير محمود درويش، ما الغنى الذي يضيفه ذلك ؟

 

 

الشاعر محمود درويش يعني لي الكثير، و أنا متأثر به إلى حد بعيد، وهو من كبار الشعراء على مستوى الوطن العربي والعالم، وأحاول أن أضيف أبيات لها معنى محدد من قصائده، حيث أعتقد أنها قد تخدم اللوحة أو العمل الفني بطريقة جميلة، خاصةً في المنمنمات.

 وجدنا في بعض اللوحات دمج للآلة الموسيقية أو النوتة الموسيقية ضمنها، ما الفكرة من هذا الدمج ؟

الموسيقى كانت أم الأبيات الشعرية هي حالة فنية بحد ذاتها، فعند دمجها مع العمل الفني التشيكيلي تعطي إلى حد بعيد حالة إنسانية وشاعرية، وتضفي عليها نكهة خاصة من توحّد الفنون ضمن إطار اللوحة، كما تساهم في أن تشرح اللوحة نفسها للمتلقي .


هناك لوحة للفنان العالمي فان غوغ إنما بحالة جديدة من خلال الدمج بينه و بين الفنان سيزان، وبرؤية الفنان مجد كيالي، هلا حدثتنا عن هذه الحالة ؟

 

أخذت الخلفية للوحة المشهورة " آكلو البطاطا " للفنان فان غوغ التي رسمها عندما كان مبشراً للكنيسة في جنوب فرنسا في منطقة لاستخراج الفحم، أما الأشخاص فأخذت حالتهم من اللوحة المشهورة للفنان سيزان " المقامرون " و حاولت إدخال عليها بعض الألوان الجديدة دون الخروج نطاق موضوعها ألا وهو المأساة، محاولاً من خلالها تقديم حالة إنسانية معينة بهيئة ورؤيا مختلفة .

 

السيرة الذاتية للفنان مجد كيالي

 

زكريا محمود _ عالم نوح

 

  


Share |











أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات