لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

معرض الفنان نشأت المدرس بتاريخ 14-3-2012

 

 

 

 

 أقام الفنان التشكيلي نشأت المدرس معرضه في المقهى الثقافي أثر الفراشة بتاريخ 14-3-2012 وكان لنا هذه الإضاءة نقدمها لكم ...

 

 

سبغت التجربة الذاتية لهذا الفنان مع الحالة الإبداعية، فتلاءمت مع الشغف في البحث والمنهج، اللذان يقودان الفنان إلى حالة يتوازى فيها القلق مع النتاج الفني.
هذه التجربة التي كانت سبباً أساسياً في انطلاقته نحو الأفاق الحرة في داخله، والتي امتلك أدواتها مسبقاً. لم تمنعه من البقاء ضمن حدود الوعي النابع عن ثقافة وخلفية ومخزون انساني في أعماله التي يقدمها، مما استحق احترام اللغة البصرية عند الكثير من متلقيه.
ولأن الحالة التشكيلية عند الفنان نشأت المدرس ترجمة ذاتية للأحاسيس والمشاعر والفلسفات، نجد أن كل لوحة جزء عميق من دواخله، والتي لا تتطلب منه شحن حالته بمشاعر قد تكون مزيفة أو مفتعلة. إنما وعبر تجربته الفنية التشكيلية ككل كانت تجربة صادقة من خلال التشابه الكبير بين اللوحة وشخصه.
لم تكن للوحة أن تأسر الفنان نشأت المدرس بالرغم من أن العلاقة بينهما، يمكننا القول بأنها ذات طبيعة تبادلية خاصة. فنرى أنها لا تخضع للتنقلات العشوائية، ودائماً هناك الهدوء والتحكم الكبير في تقديم مقامات اللون، كما لو أنها امتدادات لهاجس كبير للوصول إلى زاوية خاصة، هو يعرف تماماً مراحل بداياتها ونهاياتها.
بالنسبة للقطع الذي يتبدى في بعض اللوحاته. نجد أنها ضرورة ملحة، لمنح العين راحة بصرية. وأخذها لتكوين جديد، من خلال التنوع بين الألوان الحارة إلى الترابية، إلى الألوان الصريحة كاللون الأزرق، والذي تواجد على شكل جمل خطية ولونية، توحي بعدة تكوينات ضمن اللوحة الواحدة.
كيميائية الجمال، والتي لم تغب أبداً عن لوحاته، جلبت بالإضافة إلى الغنى الفني التشكيلي، متعة أخرى في قضاء لحظات من المتعة أمام هذه الأعمال البديعة، والتي نتمنى أن تكون نهاية لمرحلة جميلة، وبداية مرحلة أخرى في الأعمال القادمة ... 

 

 

 

 

 

زكريا محمود_ عالم نوح  

 

   


Share |





التعليقات على معرض الفنان نشأت المدرس بتاريخ 14-3-2012


صاحب الريشة الذهبية
ريم خضري

نشكر الأستاذ العظيم والفنان نشات على هذا المعرض الرائع ونتمنى لك كل التوفيق والنجاح والابداعات


نشأت يحلق بألوانه كجناحي فراشة في أثر الفراشة
شادي نصير

يحلق الفنان نشأت المدرس بألوانه في أثُور الفراشة وكأنه جنحاحي فراشة مزدانة بألوان الفرح، وهو الذي عودنا في رؤيته الفنية البحث الدائم عن الدواخل الابداعية والرؤى الفنية المتميزة. نشأت في معرضه هذا يحلق بألوان ريشته فوق القماش الأبيض فيعطي دفقاً جديداً، من البريق الفني الذي ننشده، مبروك للاستاذ الفنان المبدع نشأت المدرس، ومبروك لأثر الفراشة هذا الدعم للفن والثقافة وهذا النشاط التميز.








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات