لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

معرض الفنون الأول

أقامت مديرية الثقافة وبالتعاون مع الجمعية العربية المتحدة للآداب والفنون معرضاً لفن التصوير الضوئي بالإضافة إلى الفن التشكيلي، وقد حوى المعرض مجموعة من الأعمال التي تعكس جمال الطبيعة في سوريا والتي عبرّ عنها أصحابها من خلال اللقاءات التالية:



بداية كان لنا لقاء مع الفنان محمد داية الذي قال :


قدمت عدد من اللوحات التي جسدت فيها حلب عاصمة الثقافة العربية بالإضافة إلى لوحة تظهر كرم الضيافة العربية بالإضافة إلى اللوحة التي عبرت من خلالها عن التشابه بين الحارات الحلبية والحارات الدمشقية ، وأيضاً تعرضت إلى مركز المدينة حيث هو مركز للتجمع والمدفئ ألا وهي ساعة باب الفرج بالإضافة إلى الجامع الأموي الذي هو مركز للعلم والنور ومنطلق للإشعاع الفكري والديني .
وكوني كنت تلميذاً لدى الفنان جاك عيسى فقد تعلمت منه مبدأ المربعات في تكبير اللوحة وهذا ما حاولت تقديمه من خلال لوحاتي التي قدمتها .

الدكتور خير الدين باقر :

 
أنا أفضّل كل قديم و جميل كحضارة الفراعنة وتاج محل وكل ما يخص التاريخ وهذا ما حاولت تجسيده في عدد من لوحاتي المقدمة، فأنا أفضل تجسيد المكان والمناطق الأثرية لأن لها روحاً خاصة ويجب التركيز عليها لتبقى خالدة في الذهن.

الأستاذ عبد القادر بدّور : 

عرضت عدد من اللوحات التي تعود إلى فترات زمنية مختلفة ، وقد ركزت في لوحاتي على المناطق الجميلة في سوريا وما تحويه من ألق وجمال كالرقة وقلعة جعبر ونهر الفرات بالإضافة إلى أنه لدي أكثر من صورة لروافد نهر الفرات القريبة والصغيرة والكبيرةوأيضاً بعض المناطق الجبلية في منطقة كسب كالسمرا ورأس البسيط ، وقد حاولت أن أدمج بين الجبل والبحر في لوحاتي .
ورسالتي التي أردت تقديمها أن سوريا بلد جميل وهو بلدنا ومناظرها تسر العين التي تراها وهذا ما نلاحظه في المعرض وفي اللوحات المشاركة بشكل عام .

الفنان محمد منجونة :

طرحت فكرة جمال المكان الذي لابدّ أن يكون فيه أشخاص لأن جماله يأتي من جمال الأشخاص الموجودين فيه ، فمثلاً قلعة حلب كثير من الناس رأوها وساروا فيها ولكن جمال القلعة تأتي من جمال الأشخاص الذين يأتون إليها من كل صوب، ففي القسم الأول من لوحاتي اعتمدت على جماليات المكان أما في القسم الثاني فحاولت إظهار حركة الناس وطبيعية هذه الحركة قدر الإمكان.

كما التقى عالم نوح بالفنان هيثم ويليو الذي أبدى رأيه في المعرض قائلاً :


في الواقع يمكن اعتبار هذا المعرض محاولات لإظهار نوع من الجمالية وحقيقةً إن الطبيعة الموجودة في سوريا قد ساعدت كثيراً في هذا الموضوع ، لاحظت أن هناك ضعف شديد في التقنيات والإمكانات وإنما كتذوق وطرح فكرة فهناك جمالية في الأفكار ولكن بحاجة إلى تقنية أكثر ورؤية جمالية أكثر .
أخيراً أتمنى أن يكون هناك عمل أكاديمي ومنظم أكثر بالإضافة إلى وجود تكلفة مادية أكثر لنستطيع الارتقاء بالفن هنا.

المشاركون في المعرض هم كل من السادة " د. خير الدين باقر_ د. حسام الدين خلاصي _ عبد القادر بدّور _ محمد منجونة _ نوح حمامي _ حسام غنايمي _ مها قزاز _ محمد داية "


أغيد شيخو _ عالم نوح


Share |











أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات