لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

معرض رحلة في الزمان والمكان


             



















الفنان ناصر نعسان آغا

سوريه يافرح الله في الأكوان يابسمة التاريخ ياقصص الانبياء ...

نعبر معك الليل الطويل

نبلسم الجراح ونحلم بالغد الأجمل

رحلة في الزمان والمكان معرض للتشكيل السوري

دار كلمات بالتعاون مع متحف جامعة مرمرا تقدم المعرض السوري الاول في اسطنبول وذلك بتاريخ 13 / 1/2015 ولغايه 29/ 2/ 2015 ويضم المعرض مجموعه كبيرة من الفنانيين السوريين

المكان السلطان أحمد – متحف مرمرا - متحف آياصوفيا .......... والكلام من وحي الله والحروف من ذهب ومن تعب

ندخل متحف مرمرا ... الصمت سيد الزمان لبوابات المعرفه. رسائل من بلاد الشام وشهبائها من جبالها وسواحلها من حمص العديه من سورية التاريخ والحضارة.

رسائل تحمل بين طياتها هواجس الإبداع لتؤكد على الدور الريادي للفنان السوري من خلال النهج الثقافي وما يمتلكه من موروث حضاري عبر التاريخ. يتوارى الصمت في حضرة اللون وسفر الضوء عبر مساحات البوح والمعرفة.

لنلتقي شخوص أسعد عرابي وسعد يكن مابين قصص الآلهة وإرهاصاتها في بعدها الإنساني .

لنتلو قصائد الشاعر الكبير أدونيس عبر تحولات النص في قيمه البصريه .

وسفر عبدالله مراد في عوالمه التجريديه. أحمد برهو على جدار الذاكرة وماتبقى من أثر ومن ألم وحقيقه وجود.

لنقرأ يامحبوب العاشقين ومحمد عماد محوك حيث الكلمات من نور الله
لنقف على نوافذ من مقام النوى ..... أقواس ومقرنصات وزخارف وموسيقا وكثير من الحب.

ملاحظه: أعتذر من كل الاصدقاء اللذين لم أذكر أسمائهم والحقيقه الكتابه بحاجه الى ناقد فني والمزيد من الدراسه.




إبراهيم الحسون

بالنسبة لمشاركتي في معرض التشكيل السوري بمتحف مرمرة كان بعملين يمثلان مرارة الألم السورية ومعانات الإنسان. فلوحة زهور سوداء هي إسقاط عن واقع أنا عايشته وما زال يعيشه كل السوريين وفي العمل الثاني نجد حالات من الألم اليومي.

والعامل المشترك في كلا العملين هو تلك الألون السوداء والرمادية ومن الناحية التشكيلية فانا مازلت أقدم تجربة تعتمد على تحطيم الأشياء المادية من حولي وإعادة صياغتها بصريا معتمدا على حرية الخط الذي يخترق كل الأشكال بتلقائية رافضا كل الحدود وسطوح متنوعة أبحث فيها إغناء العمل.

وفي نهاية حديثي أقدم شكري للأستاذ عدنان الأحمد صاحب دار كلمات لدوره النبيل في نشر وإيصال التشكيل السوري الى العالم.



الفنانة زين الأحمد
فكرة المعرض هي فكرة مهمة لعرض المنتج التشكيلي السوري وهي أيضا فكرة جيدة للإطلال على الساحة الثقافية التركية وهي مشاركة وتظاهرة عالمية غنية أطلت من خلالها دار كلمات عبر مجموعتها الخاصة والمهمة والتي تحوي الكثير الكثير من الأسماء السورية من خمسينيات القرن الماضي إالى وقتنا الحاضر.

وكانت مشاركتي بجدارية بقياس 5أمتار بمترين تمثل المشهد الأخير من حلب وما ألمّ بهذه المدينة العريقة تاريخيا، حلب المحروسة، حلب التاريخ حلب الرماد اليوم. وتم اقتناء العمل من قبل متحف مرمرة لتبقى بصمة هذه المدينة على جدار متحف مرمرة.

شكرا لدار كلمات الجهة المنظمة للمعرض /شكرا أبي شكرا عائلتي.. بهم وبتعبِهم خرح المعرض الى النور.. شكرا لجميع الفنانين المشاركين بالمعرض لولاهم ولولا مشاركتهم لما خرج المعرض الى العلن.. شكرا حسين أمير اوغلو لولاه لما كان هذا المعرض.. شكرا عالم نوح


صلاح حميد فنان تشكيلي

اسطنبول بعدما أتيناها كمنفيين تحولت الى مدينة اشباح أو شبه مقبرة للفنانين السوريين والوافدين الجدد منهم. حيث كان الذي حصل في سوريا كان سببا في شتات السوريين وأصحاب الفن الجميل منهم. بعد شهور وأعوام عدة يعود شمل بعض الأصدقاء في معرض فني بمتحف مرمرة والذي كان قائما بفضل صاحب دار الكلمات عدنان الأحمد والذي عهدناه عاشقا للفن متطلعا لفن المستقبل في سوريا ولعل هذه البادرة منه كانت خيرا على الفن في المهجر كبداية تعارف وصلة وصل بننا وبين الوسط التركي. كان الفن الجميل دائما وأبدا يحتاج الى رعاية خاصة لأنه العالم الذي ينشأ فيه السلام والطمأنينة في القلوب.

الفنان السوري في هذا المعرض كان قد اجتاز مرحلة معتمة وكانت الأعمال حاضرة بعمقها التواصلي بين الحاضر والماضي , وقد لاحظنا أن الأعمال الجديدة كانت فيها تأثيرات الحرب الدائرة في سوريا . شكرا لكم أصدقائنا الفنانين شكرا عدنان الأحمد.

وصلاح حميد فنان تشكيلي ولد في عفرين قرية كوردان مواليد(1984) درس الفن دراسة ذاتية وخاصة واشترك ببعض المعارض الجماعية في مدينة عفرين وبعض المعارض الجماعية في مدينة حلب




سيوار عمر

بداية، أنا وكثير من الشباب كنا نتمنى أن تقام هذه المعارض وهذه التظاهرات الفنية في سوريا الحبيبة، وأن يتفاعل معها جميع الناس وليس بالضرورة الفنانين فقط طبعا إقامة هكذا نوع من المعارض وفي تركيا تحديدا له أيجابيات كثيرة عل صعيد السوريين المقيم بتركيا ككل أستطاع القائميين على هذه التظاهرة سواء من الجانب التركي أو السوري على لم شمل الفنانيبن السوريين وإعطاء دافع نتج عنه حدث فني مهم يعتبر الأكبر وخلال كلمة الأفتتاح تطرق الفنان عدنان الاحمد الى مواضيع عدة مواقف حصلت معه أثرت فيه ، تحدث عن الفن السوري ... وذكر نقطة انا اعتبرها مهمة وتشكل عائق امام الفنان هي معاناة الفنان ماديا في الغربة ما يؤثر سلبا على نفسية الفنان
 

ويضيف سيوار عمر
وبالتحدث عن ”رحلة عبر الزمان والمكان” الإسم قريب جدا من مضمون التظاهرة أي هي سرد قصة بلد في بلد آخر ، فالفنان يبقى ابن بيئته، فتلك البيئة جعلت منه فنانا معظم اللوحات تتحدث عن شيء من الذاكرة السورية شيء عن العمران والحضارة السورية وبعضها تحدث عن الإنسان السوري والمرأة أيضا وإحدى اللوحات لفتت انتباهي كانت تتحدث عما يجري في سوريا وبشاعة الحرب التي وصلنا اليها طبعا أتمنى من قلبي الاستمرارية في هذه التظاهرة والمثابرة فيها ودعمها ودعم المواهب الشابة التي تقتل للأسف وإيصال الفن التشكيلي السوري إلى أعلى المراكز وعرضها على الجميع لنستطع في النهاية أن نخلق في مخيلة الفنان الغير سوري ، بأن الفن التشكيلي السوري قوي ويستطيع إثبات نفسه وهو فن عريق لا يقل أهمية عن غيره من الفنون في بلدنا سوريا.

ونعرفكم على سيوار: هو سيوار عمر مواليد 1993 كرزيلة عفرين خريج معهد تربية فنية تشكيلية حلب. يعمل بمجال المسرح والتمثيل حاليا باسطنبول، مهتم بالأمور الفنية _رسم_مسرح_تصوير





Lokman Mohammed الفنان لقمان محمد والذي زار أيضا المعرض يقول
• ما لفت نظري بمعرض ( رحلة عبر الزمان و المكان هو وجود هذا المزيج من التأملات و اللمسات التشكيلية و الرسائل البصرية الرائعة التي عكستها لوحات الفنانيين السوريين في المعرض .. و بحسن التنظيم والتقديم الناجح كما عودنا دائما الأستاذ عدنان اأحمد ..كل التقدير و التوفيق لجهوده و التوفيق أيضا لكل الفنانين المشاركين .
و الشكر و التوفيق للفنان نوح عمار حمامي لتغطيتك فعالية المعرض لحظة بلحظة ..محبتي



Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات