لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

معرض رسوم الأطفال الثاني 29-4-2012

 

 

 

 

 

مركز القديس انطونيوس للفنون
معرض رسم الطلاب الثاني
2011-2012
صالة كنيسة القديس أنطونيوس
الرام

ألوان بين الرماد
الطفولة لوحة حساسة، يرتسم عليها ما يحيط بها من مؤثرات، فتمتزج بها ثم تظهر للناس رسوماً ذات روعة وتأثير على الرغم من كل ما يحيط بنا من ظروف صعبة وآثار واضحة للتخريب والدمار، استطاعت هذه الشعلة أن تتحدى وتصمد وتثابر بكل فرح وعزيمة وأن تشع أجمل الألوان الممزوجة بأرقى الأحاسيس وأسماها لتقدم اليوم باقة من أجمل اللوحات التي زينت جدراننا المتحطمة والمتشققة.
جدران هذا المكان المقدس الذي طاليه يد الغدر والإجرام، ولتتفجر أنواره في كل مشاهد يمر أمام هذه الإبداعات. هذه الأنوار الممزوجة بأصوات فرحة الأطفال الذين كانوا يتهاتفهون لدخول الصف وبدء حصة الرسم، هم الذين أرغموا أهاليهم للعودة إلى فن الرسم متجاوزين الأحداث المرعبة.
من هنا وبدوري مرشدة الأطفال، أحب أن أتقدم بجزيل الشكر إلى الآباء الفرنسسيكان، وأخص بالشكر الأب رامي بتراكي(راعي دير القديس أنطونيوس) كما أشكر أهالي الأطفال الذين تعاونوا معنا في هذه الظروف إيماناً منهم بمواصلة هذه المسيرة التي بدأناها، متمنية لأطفالنا الأعزاء وفناني المستقبل، مستقبلاً واعداً مشعاً بأزهى الألوان في وطن يسوده الأمن والسلام والمحبة ..
ريما بتراكي

 

 

معرض طلاب الرام الثاني
...ما نراه هو نتيجة العمل بمحبة و فرح، فكل ما صنعته أيدي الأطفال هو نابع عن محبة وعن إخلاص فالحماس مستمد من حماس الأطفال و الفرح هو من فرح الأطفال لقد بدأت الفكرة في هذا المكان المقدس مع عدد صغير من الأطفال اللذين يرتادونه ليقدموا إبداعاتهم الصغيرة, وأحب أن أذكر أنك رافقتنا منذ بدايتنا في المعرض الأول وها نحن اليوم نرى ثمرات النجاح بوجوه الأطفال و الأهل وكل من زار هذا المعرض.
يسير العمل وفق صفوف نموذجية بحسب الفئة العمرية والمستوى العام لكل طالب وأحاول أن أقدم لهم صورة واضحة عن فن الرسم بمختلف ألوانه ومحاوره بما يتناسب مع أعمارهم. ففي هذا المعرض قدم بعض الطلاب لوحات مرسومة بالتلوين الخشبي و الغواش والمائي والباستيل و التظليل بأقلام رصاص وفق منهاج منظم وحوار يهدف إلى إدراك الطفل لنفسه أولا ومحيطه ثانيا ومعالجة المواضيع التي تطرح بأسلوب تعبيري. إن كل عمل إبداعي جميل إن لم يجد نورا مات في الظلام . لذلك أحب أن أشكرك جزيل الشكر لاهتمامك ومتابعتنا لأعمالنا من خلال معارضنا. وأتمنى لك ولهذا الموقع الرائع دوام التقدم والنجاح. ريما بتراكي


أسماء الأطفال المشاركين في المعرض

استيفاني أوبري- كرستل بساليس- الياس خبازة- ليا مستريح- كريستل أعما- إيفانيتا سلوم- نتالي شريقي- عيسى توما- نايا حمصي- بانه شكر- كريستل فره- ميريم قصر- ميريل جبور- جويل جبور- الياس سالم- ابراهيم حسكور- جويس مالو- جود يسري- فرح يسري- فرح يسري- كرم يسري- جود حلاق- عبد المسيح عفيصة- نادين غزي- سينتيا استيفان - نويل برنوطي- مريان جندي- جوزيفا غزال- مايا حردو- أميرة مقصو- يولاندإبراهيم- رنا مرتا- وفا شاهين- هبة شاهين- عبد الله كبابه- سيلين مقدسي- ويليام بيدان- فابيو عبد المسيح- كريستيان صايغ- مجد مدني- كريستا الياس- عبد المسيح كسبو- ماري الناحي- توماس ناحي- جنيفر أشقر- كريستا أزرق- ريم مرتا- نويل اسبير- ليدي قاسو- تمار خيجو- حلا شكر- تيفاني كوريه- يوسف كوريه- مايكل استيفان.

 


لمحة عن المركز
يهتم هذا المركز في تنمية مواهب الأطفال الثقافية والفنية.
قسم مكتبة الأطقال تضم مجموعة من الكتب الثقافية والعلمية والدينية وأفلام الــCD إضافة إلى الألعاب لتنمية ذكاء الطفل.
قسم الموسيقى لتعلم أصول وفق دروس نظرية وعلمية على مختلف الآلات، ومع أساتذة مختصين.
قسم الكورال الأطفال:
قسم الفرقة النحاسية - للاستعلام46423381
بالنسبة لدورة الرسم فتبدأ مع بداية العام الدراسي وتنتهي بمعرض في شهر أيار من كل عام.
يستقبل الأطفال من عمر خمس سنوات وحتى صفوف الإعدادي، موزعين في صفوف نموذجية حسب الفئة العمرية والمستوى الذي يصل إليه الطاب. ويكون الدوام أيام السبت ( حصة واحدة في الأسبوع )
ويقام في فصل الصيف شهر تموز دورة تشجيعية تتراوح مدتها الشهرين تتيح الفرصة للأطفال التعرف على فن الرسم، وتتضمن حصتين في الأسبوع، كما يقوم دورات تأهيل للدخول في كلية الفنون للاستفسار 0955169009

 

 

متابعة زكريا محمود_ عالم نوح

 


Share |











أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات