لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

معرض فاطمة وحسن وحسين

 

الفنانين السوريين حسن وحسين كردي والفنانة الجزائرية فاطمة الزواوي 

يقيمون معرضا تشكيليا

في المركز العمومي لمدينة اوتريف بجنوب فرنسا  

شتبنر 2011



وقد احتوى المعرض على لوحات بالخط العربي الكلاسيكي والمعاصر للفنان حسين كردي كما ويحتوي على لوحات بالألوان الزيتي منفذة على القماش وهي للفنان حسن كردي
ولوحات منفذة على الخشب للفنانة الجزائرية فاطمة الزواوي

 



ومعظم الأعمال تتحدث عن علاقة الإنسان بالأرض و منفذة بواسطة الّارجيل أو التراب الممزوج بالألوان وتمثل الإنسان الذي ركب من هذا التراب أما أعمال الخط العربي فهي تمثل عبارات حكم وأمثال وأقوال مأثورة لكتّاب وشعراء ومنفذة بواسطة الألوان: المائي والحبر المائي.


أما اللوحات الزيتية فهي تعبّر عن مزيج من تراث المولوية ومنظر لحي قديم من حلب وتركيب خطي بألوان الأحمر والأسود لمجموعة كلمات تعبر عن السكون والليل والهدوء المخضب والشمس.
وهناك أعمال منفذة بحجم كبير على قماش وهي تركيبات وأشكال جديدة للخط العربي المعاصر.


الأعمال بمجملها لاقت الكثير من الاستحسان وزيارات لطلاب مدارس فرنسية وتعليقات بالجريدة المحلية.

نقدم المعرض هدية لسورية الحبيبة



الفنانين حسن وحسين كردي

فنانين معتمدين ومحاضرين بالمدارس الفرنسية عن الخط العربي والرسم من دائرة تصريح الفنانين DRAC

 



Share |











أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات