لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

معرض محمد ظاظا zaza 2010

وكان هذا منذ قليل، افتتاح معرض الفنان التشكيلي الشاب محمد ظاظا في خان العادلية. حيث تم الافتتاح الساعة السابعة مساءً بحضور رئيس اتحاد الفنانين التشكيليين بحلب الأستاذ أحمد ناصيف والعديد من الفنانين التشكيليين ومتتبعي الحركة الفنية في حلب وطبعا محبي الفنان الشاب محمد ظاظا

وقد جاء في بطاقة الدعوة:

برعاية السيد محافظ حلب علي أحمد منصورة يتشرف خان العادلية

بدعوتكم لحضور معرض الفنان التشكيلي محمد ظاظا يوم الجمعة 22/10/2010 الساعة السابعة مساء ..... .

المكان : حلب القلعة طريق مدرسة الشيباني جانب سوق القطن .

وقد جاء فيها أيضاً

مع حركة الإنسان الدائمة , مع انتصاراته وفشله ومع مخاوف الكون والكوارث , حالات تترك بصمتها على اللوحات والأشكال في لحظات الوعي المنكسر على أطراف القلب.

مع المشاعر المتمردة في أحضان المساحات الموسيقية , يأتي الفنان ليؤنس وحدته في ظلام المخاوف والتردد.

إنسانه في أقصى العذوبة يتلوى باحثا عن خيوط يتمسك بها في الفراغ الذي يضغط على الأشكال فتتحول إلى كوابيس من الأحلام والرغبات , وأمل في اختراق الفراغ للوصول إلينا.

إنسانه يحمل أطرافه بين أحلامه والواقع , وحركة دائرية تشكو الثقة والارتباط.

موسيقى حالمة تصدر عن المناخات الصامتة , لتسمع العين عذوبة الألم وعمق الشهوة المكبوتة.

حلم يغمر المشاهد برغبته المشاركة في خلق عالم من السحر يتجاوز حدود الإحباط , ويرتقي في سماء المساحات إلى خلاص مفتوح.

تجربة تخرج من زحمة الفن التشكيل السوري , هادئة واثقة لتؤكد حضورها الفني.

محمد ظاظا فنان يشير إلى ذاته من خلال لوحته , ثقة تجعلنا نعترف لها بهذا الوجود الطاغي وأهمية تبشر بولادة فنان موهوب على أبواب التشكيل السوري المعاصر.

سعد يكن تشرين الأول 2010

وكتب ظاظا

صديقي ...
هذا لمكان أنا وأنت
وأنثى تحتضن الذكرى الأخيرة
يطول الكلام والنوم للحل الأخير ..

هنا يا صديقي الجو أزرق
وهذا شبحنا ما فارق المقعد
يتلو ما يروق للبحر من نساء ..

محمد ظاظا 2010

 

"الفنان ظاظا" بقلم زكريا مطر

في أول إطلالة لظاظا بعد مشروع تخرجه عاد ليسحرنا بمعرضه الذي يحمل طابعاً مميزاً وطاقة هائلة تجعل اللوحات تنطق لتأخذنا إلى عالم يضج بالإبداع. ففي كل لوحة حالة من الفراغ التي تشكل الشخصيات.. ولا ضرورة للتحقق والتفكير بالحركة ففي كل تغيير للحركة وتوزيع الجسد والفراغ نجد أنفسنا أمام إحساس جديد وفي لوحة أخرى نرى حالة صوفية وارتباط عشقي مباشر بالإله وفي أخرى يقتبس حركة اليدين التي تدل على القيامة من مايكل أنجلو.

وبالانتقال إلى جارتها نجده يقص علينا حكاية إرسال أدم وحواء وليضيف لمساته الإبداعية رسمها على شكل تفاحة.. و في اللوحة التي تليها التي تمثل الصراع بين الأقوياء والضعفاء على الجنة وفيما نجد الموضوع العام مرتبط بقوة التصميم الداخلي مما يصنع تكامل وترابط قوي باللون والحركة وبالانتقال إلى نافذة إبداع جديدة نرى اليدين وحركتهما تمثلان الموضوع والأهم من ذلك التكوين الذي رسمه على شكل هلال.

طبعاً لم ينسى ظاظا أن يزيد رونق معرضه بإحدى لوحات مشروع تخرجه التي تتميز بالدسامة وغنى اللون مع التوازن باللوحة والحركة ويعود في اللوحة الأخرى إلى الجديد فنجدها تضج بالتعذيب والألم والعقاب ولكنها لا تخلو من القوة والغرابة..

وفي آخر محطة يعود ظاظا لما كان عليه من التوازن وتكاد اللوحة تقع لو لمسها أحد لمسة صغيرة مع مزيج من الفراغ والصفاء.

ومما زاد جمال هذا المعرض اللوحات الصغيرة التي تميزت بالحساسية الكبيرة واللون الحاد.

وبشكل عام تميزت اللوحات بحس النحت وبطرق عمل مميزة وعملية ربط قوية بين الألوان والتكوين مع الحركة وتميزت اللوحات أيضاً بقوة التصميم والربط بالموضوع والمحاكاة بين الألوان الحيادية والتشكيل.

وختاماً محمد ظاظا فنان تشكيلي يحمل بداخله طاقة هائلة وإبداع بلا حدود...

وهاهو الآن قد وضع أول خطوة في طريق النجاح ونؤكد له ذلك فقد كان معرضاً ناجحاً وساحراً بكل ما فيه ولا يسعنا إلا أن نتمنى له مزيداً من التألق والنجاح..

بقلم: زكريا مطر

كما كتب بعض الفنانين وأصدقاء محمد ظاظا هذه الكلمات أثناء وجودهم في افتتاح المعرض

أحمد عبد الفتاح ظاظا .... الذي دائما يفاجئ الآخرين بما لديه من عوالم رائعة , الشخص اللامتناهي بالإبداع .... صديقي ظاظا الذي عرفته منذ سنوات ولكن وجوده وحضوره في حياتي يشعرني بأني أعرفه منذ عصور , فهو من الأشخاص الذين سيظلون في ذاكرتي إلى الأبد كنقش الحضارات في الحجر , كصوت مرسيل الأبدي وهو يغني للثورة وللفقراء وللوطن .... , ظاظا الذي أحببته دائماً بصمت الآثار ....
لا تحرمنا من إبداعك ومن أسرارك ... ومن منجم الألماس الدفين فيك ...... .
يا أيها اللامتناهي .... أنت وليس سواك .... .


صلاح خالدي محمد ظاظا جرعة كبيرة من الجماليات وإضافة أخرى إلى نجاح محقق , تتابع مسيرته بحب وإعجاب , له التقدير والاحترام إنه فنان قادم إلينا ومعنا ليغني الحركة لتشكيلية كفنان بتجربته الناضجة
شكرا للعرض المتميز

رودي قره جولي

 سنة رابعة هندسة معمارية
لا فن بدون مسحة جنون ....
فشعرة تفصل بين الجنون والعبقرية
عندما تتلاقى تلك الخيوط ..... بوجود ذلك الإلهام ..... يولد الفنان

الفنان التشكيلي الشاب أحمد كردي

بين جرأة اللون وخجل المساحة, بن رقصة عهر للريشة وعربدة اللحظة , تتجول خمرة الفكرة وتتجلى عشتار مختبئة بهالة سوداء .... .
تمسح ريشته خطوط الفراغ وتعيش ابتسامة شخصيته بجنون الإبداع , تغدق عينا تعبيرية شخوصه التجريدية بدمعة لا بكاء فيها وتتشدق بصمة اليوم على مسحة الأمس واكتشف اليوم في الغد حينا أراني في الآخر ....
وتصمت كلماتي صارخة بين الأسود والأبيض بجنون أحمر وسماء زرقاء أن انا في فراغ النقطة المشتركة , ولتعش كلماتي بنشوة وحيدة تمسك يدي الراقصة وتحملني إلى ميتافيزيقية التكوين ..... .
وأبقى أنا هنا أتجمد في شمعة عصر الدفء البارد وصقيع الصيف في هدوء العاصفة وظلام نور المكان .....
أنا هنا وليبحث الآخر عن تفاصيل وجودي .... .
شكرا محمد لأنك أخذتني لعدة عوالم وأعدتني بريشة واحدة , زميل السنوات الأربع .....

نوح حمامي ـ عالم نوح


Share |





التعليقات على معرض محمد ظاظا zaza 2010


كلك حركااااااات
ياسمين ظاظا

بتعئئئئئئئئئئئئد ربي يحميك أخي ومايحرمني هالأنامل يارب


من القلب لليد
اريا عطي

اللة يعطيك العافية استاذ نوح ظاظا انت فعلا ظاظا خليك ظاظا الفن دوم متل ما عرفناك وبتمنالك تكون ظاظا الكون بلفن الطريق بعيد وطويل لسى ويمكن مالو نهاية خلي الفن رسالتك بلحياة وبتمنى قد ما كبرت وكبر اسمك ماتنسى ايام (النسر والكتابة))) جن اكتر منهيك ما بقدرر قلك غير هلنصيحة اللي تاعبتني انا كمان لاوصل لحالي اكتر بلوحتي


ابداع
التشكيلية سمر دريعي _رومانيا

بحثت عن المفقود والرؤية المؤلمة في عوالم خيالية صارخة ادرك الكم الكبير الذي تحمله اعماقك تجاه الفن لانك فنان محب حقيقي وملتزم استمراريتك في البحث وفي التطوير ستدلك على طريق العالمية ايها الشاب الرائع احييك من كل اعماقي وثابر الى الامام كلنا معك


اسف
ثائر مسلاتي

للوهلة الأولى لم ادرك اللوحات وتهورت في ارسال التعلق...ولكن بوركت يداك على التغطية ... ثانيا الى السيد ظاظا معرضك قد خطا الى الأاحترافية أكثر ولكن ما زال تشيح اليد عندك محافظا على شكله كما ومعرضك السابق ..ولكن مع كل ذلك اليد جميلة وفنية ولو خلا منها التقة في التشريح


يا ليتني
ثائر مسلاتي

استاذ نوح اثابك الله على هذه التغطية ولكن ليتني حضرت المعرض علني أيت اللوحات..أي اللوحات ؟








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات