لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

معرض وجوه وجدران للمصور الشاب ماهر أقرع

وقد كتب في بطاقة المعرض

إلى أمي وأبي

برعاية مجلس مدينة حب

وجوه وجدران

تجربة فوتغرافية

لـــ ماهر أقرع

مدرسة الشيباني 2010

عدسة زجاجية صغيرة اخترقت مجموعة من القرون المتباعدة والمتقاربة لتبحث عن المهمل والضائع والذي يكان أن يختفي.
وجوه وجدران
رحلة للإبحار على متن جدران رسمها الزمن أطلقتُ فيها العنان لعدستي لتسلط ضوئها في تجربةٍ لاكتشاف حلب.
حلب باستثناء مسجدها الكبير (الأموي) وقلعتها، امتزج فيها العديد من الأوابد التي تعود للعصر الأيوبي والمملوكي والعثماني في تناغم جميل لفن العمارة الإسلامية بزخارفه وهندسته الفريدة.
بالإضافة إلى الأزقة الحلبية الضيقة الممتلئة بالتراث حيث صادفتُ في جوانبها الكثير من الوجوه التي بدت شبه ملتحمة مع تفاصيل الشوارع.

والتغطية الإعلامية لموقع عكس السير


Share |





التعليقات على معرض وجوه وجدران للمصور الشاب ماهر أقرع


نادي الصحفيين الشباب
محمد غياث كناس

صديقي ماهر أقرع تحية عربية وبعد: باسمي وباسم أعضاء نادي الصحفيين الشباب أهنأك على معرضك الرائع هذا الذي مزجت فيه الأصالة والتاريخ من خلال عدستك البلورية الصغيرة أرجو لك التوفيق في عالم التصوير والى مزيد من المعارض والنجاحات محمد غياث كناس


مبروك لصديقنا ماهر معرضه الأول
Ammar

أشكر أدارة موقع عالم نوح لتسليطها الضوء على معرض وجوه وجدران للمصور الشاب ماهر أقرع








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات