لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

معرض وحيد قصاص

18-10-2010 يعرض حاليا الفنان التشكيلي وحيد قصاص في صالة اتحاد الفنانين التشكيليين بحلب

 

وقد تم الافتتاح بحضور الدكتور حميد كنو معاون المحافظ للشؤون الثقافية و رئيس الفرع المهندس أحمد ناصيف

 

 

 وعبير سويقات من التلفزة السورية

 إنها ليست فقط علاقات لونية بين الظل والنور ولكنها حالات جدلية بين الضوء والعتم

  

 

ابتدأت التجربة منذ عدة سنوات. فهي تجربة متطورة من خلال الزمن الذي نمر به. هي تحتمل التطوير من خلال ذاتها من إضافات وتلخيص لأشكال الإنسان. بالنسبة للمواضيع فهي من المثيو لوجيا وجغرافية المكان الذي ننتمي إليه. واللوحات الصغيرة لا تقل أهمية عن الكبيرة إلا بالحجم .. أما من ناحية الاهتمام فهو موجود للحجمين. الفراغ مهم بالنسبة للوحة ويساعد في إظهار الأشكال والكتل. وأتمنى أن تكرس حالة المعارض دائما
    (وحيد قصاص)

 

 

 

الفنان وحيد قصاص أحد مشايخ الفن التشكيلي السوري؛ إذا جازت التسمية. متابع نشيط ومنتج دائم ومستمر للوحة.. تتميز أعماله ببساطة تدل عليه ..... ينفرد بتقنية خاصة به و يعلمها لطلابه في كلية الفنون الجميلة ..هذه التقنية التي تعطي شفافية عالية للوحته وتعطيها تمازجاً لونياً رائعاً.
شكرا لأنامل صديقي الفنان وحيد قصاص وأفكاره

  بشار برازي (نحات)

 


Share |











أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات