لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

مفتي سورية والمطران كبوجي ومستشار المفتي

ومشاركة مع عالم بلا حدود

مفتي سورية والمطران كبوجي بقلم المهندس باسل قس نصر الله مستشار مفتي سورية

قررت إحدى المنظمات الإيطالية المهمة منح جائزة للسلام لسماحة الشيخ الدكتور أحمد حسون، مفتي عام سورية، وكان الاتصال معه لإعلامه بذلك، ولمّا كانت ارتباطات المفتي لا تتناسب مع وقت تسليم الجائزة في روما، كان لا بد أن نقترح شخصية تستلم الجائزة عن المفتي.

وبناء على بُعد نظره، اقترح سماحته بأن يتسلمها بدلا عنه سيادة المطران المناضل هيلاريون كبوجي.

اتصلتُ بسيادة المطران كبوجي المقيم في روما، وبعد أن سلّمت عليه وأجبت على أسئلته التي أراد بها أن يطمأن على بلده سورية ومدينته حلب وعلى سماحة المفتي حسون وعلى أفراد عائلتي، قلت له : "إن سماحة المفتي يريد أن يتكلم معك، فمتى هو أفضل وقت ترغب بذلك؟"، فقال لي : "أنا الآن يا باسل سأخرج من المنزل وأعود بعد ساعتين" فأجبته "ليكن بعد ثلاثة ساعات".

كان صوته بعيداً ولكنه صوت قوي يحمل سنوات نضاله وسجنه لدى العدو الاسرائيلي، كما يحمل سنوات نفيه وعيشه بعيداً عن وطنه ومدينته حلب ورغم كل الأعباء التي يحملها عن القضية الفلسطينية، حتى قلت له ذات مرّة : سيدّنا أعتقد أن القدس موجودة بداخلك بدلا من قلبك" .

بعد ثلاثة ساعات تقريباً اتصل سماحة المفتي معي كما اتصل على الخط الثاني بالمطران في روما واستمعت إلى الحديث الذي أنقل مقتطفات منه:
قال له المفتي: " السلام عليكم سيادة المطران، كيف حالك؟"
ثم بعد السلام والتحيات بينهما انتقل سماحته إلى الموضوع فقال له: "سيادة المطران، هناك منظمة في روما، ستمنحني جائزة للسلام، ونظراً لأن ارتباطاتي لا تسمح لي بالسفر، سألتهم إن كان بالإمكان أن يتسلم الجائزة شخصٌ بدلاً مني؟ فاجابوني بنعم، فقلت لهم أن لي عمّاً كريماً يسكن روما، فسألوني عن الإسم وكيف يمكنهم التنسيق معه، فأجبتهم إنه المطران كبوجي..." وضحك الإثنان ضحكة مجلجلة.

ثم أردف المفتي قائلاً: "قالوا لي ماذا؟؟؟؟...فأجبتهم نعم أنا مفتي سورية وعمي المطران المناضل السوري هيلاريون كبوجي، وأعتقد يا سيادة المطران أنهم اندهشوا من ذلك، وأنا أتصل بك لأستأذنك في إعطائهم رقمك الهاتفي"

في اليوم المحدد تقدم المطران كبوجي لاستلام الجائزة الممنوحة للمفتي وسط دهشة الجميع، تقدم المطران باسم الشيخ إبن بلده سورية ومدينته حلب، وعلى الطرف الآخر كان سماحة المفتي يوجه كلمة من دمشق إلى الحفل في روما عن طريق برنامج السكايبي على الانترنيت.

وماذا بعد؟؟؟
مطران سوري من حلب الجريحة ومفتي سورية (وهو من حلب) يعطيان صورة لكل أولئك الذين يسألون عن وضع المسيحيين في سورية.
بسنواته التسعين استلم المطران جائزة الشيخ.

بسنواته التسعين، أبّى المطران إلّا أن يقدم الخدمات لبلده ولعيشها المشترك.

عندما أتصل به يسألني عن أدق التفاصيل في مدينته حلب، وهو بعمره هذا "أنعمه الله بالصحة وطول البقاء".

واخجلتاه منك سيادة المطران.

واخجلتاه منك أنت الذي تهتم بسورية وأنت خارجها والكثير منّا يغادرونها وكأنها فندق ضعفت الخدمة فيه.

شيخ ومطران يعطوننا الدروس في الوطنية.

أما نحن والكثير من مسؤولينا الروحيين والمدنيين الى آخر السلسلة..فليس لديهم سوى الوطنجية...

اللهم اشهد اني بلغت.


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات