لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

من أجل كرسي في مجلس الشعب بقلم المهندس باسل قس نصر الله

.

و مشاركة مع موقع عالم بلا حدود، هذه المقالة من المهندس باسل قس نصر الله

من أجل كرسي في مجلس الشعب

بقلم المهندس باسل قس نصر الله


كان من أجمل الأفلام التي الهبت مخيلتي كطفل صغير، هو فيلم "من أجل حفنة من الدولارات" وبطله جوليانو جيمّا، الذي وضعت له صوراً عديدة في غرفتي، تشابه تلك الصور لمرشحي الانتخابات في مجلس الشعب.

توقفت مطولاً أمام بعض الصور، فالألوان الزاهية للخلفية، إضافة الى نظرات المرشحين التي تتغير من واحد الى آخر، فمن نظرة التحدي للمستقبل، إلى نظرة الواثق بأمره، ومن أصحاب العيون المُسبلة، الى الشعر "المظبط"، ومن الأطقم الرجالية المودرن مع ربطات العنق، الى المشالح والجمدانات العربية، وكلها لكي تُعطي الناظر اليها، أن المرشح هذا، هو الذي سـ"يشحط الديب من ديلو".

لم أجد إلا عبارات قليلة مكتوبة تحت اسم برنامج انتخابي، وهي تندرج بين الإصلاح ومحاربة الفساد، وكأنهم لم يتذكروا أن الكثير منهم كانوا أعضاء سابقين في المجلس، وكأنهم حاربوا الفساد حرب شعواء، أو أنهم نادوا الى الاصلاح في السابق، ولم يتذكر الكثير منهم أنهم عندما كانوا أعضاء في السابق، ما كانوا إلا مثل دون كيشوت، حاربوا بسيوف من الورق، طواحين الهواء التي تخيلوها.

والكثير منهم يبدؤون معنا بلهجة الأمر "إنتخبوا" وكأننا ما انتخبناهم في السابق، وما جربناهم في السابق واكتشفناهم.

الكثير منهم يطلّون علينا بنظرات من الوقار، وكأننا لا نعرف أنهم "يخفّقون" في دهاليز متعددة وهم على استعداد لمسح الأحذية إن لزم الأمر.
الكثير منهم يتكلمون عن النزاهة، وكأننا لا نعرف ان منهم من صُرف لأسباب تمس النزاهة، ومنهم مَن نزاهته اكثر بياضاً من الشاش الأبيض نفسه.

الكثير منهم يتكلمون أنهم من الشعب وأنهم سيكونون صوت المواطن، ونسوا أنهم كانوا سوطاً عليه.

الكثير منهم حمل الألقاب العلمية والكثير منهم اشتراها، ولكنهم نسوا أن هذا العقل المريض (حامل اللافتات العلمية) لم يقتن العلم ليصيره ضميرا فعالا، بل ليجعله آلة للعيش، وسلما يصعد به الى منصة المجلس.

الكثير منهم اعتبروا ان كرسي مجلس الشعب هو تكريم لهم في آخر حياتهم، لأننا عشنا سنوات طويلة باقتناع أن المجلس هو نوع من أنواع الكرنفال السياسي.

وبعد ذلك ينادون بالإصلاح...

وينادون بمحاربة الفساد....

ويُسبلون عيونهم الجميلة، وهم يلتحفون لباسهم، ويطلون على العباد من الشرق، والناس في الغرب.

أهداني السيد بطرس بطرس غالي الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كتاباً له اسمه "بانتظار بدر البدور"، قرأت فيه أن " الفرق بين السياسي ورجل الدولة, هو أن الأول يفكر في الانتخابات المقبلة, بينما الثاني يفكر في الجيل القادم"

أليس الكثير من المرشحين يصلحون أن يكونوا ممثلين في أفلام الكابوي الاميركي؟؟؟

أه يا بلدي كم نحن نفتقد إلى رجال دولة.

اللهم اشهد أني بلغت


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات