لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

من أنتِ و أحمد جنيدو

من أنتِ


شعر:أحمد عبد الرحمن جنيدو


من أنت ِ؟!
يقتلني السؤالُ،
يعربشُ الإلحاح ُفي صدري،
ويبني عرشَه ُ الساديَّ من وجع ِالسؤالْ.

إنْ كنت ِ رسماً من فراغ ٍ،
من ولادات ِ التمنـّي،
من خرافات ِ الخيالْ.

إنـّي أجيزُ لك اعتصاري،
فاسلبيني،
عاشقَ الحزن ِالأسيرَ،
أنا صليبُ الموت،
خيّالُ المحالْ.

من أنت ِ؟!
يهدرني الوصولُ إلى الجوابِ،
ألست ِ أمّي ؟
- لا
- إذاً أنت ِالحبيبة ُ!
- لا أنا البوح ُالمعلـّق ُبالكمالْ.

وأطالُ كلّ خرافة ٍ
من وكرِها المنقوش ِ في أرض ِالهشاشةِ،
غيرَ إنـّي لا أطالْ.

سرقتْ حكاياتي،
تعالي،
وحشة ُالأيّام ِ تلغيني،
أنا الصبرُ الملطـّخ ُبالنكوصِ،
أبيع ُ حلمي غفلة ً،
كي أرتدي وجهي انتعالْ.

من أنتِ؟!
حاصرني اكتئابُ الفهمِ،
أرداني المسلـّط ُفوق ذاكرتي إلى الأسرارِ،
أعياني احتمالْ.

- 2 –

هاجتْ تفاصيلُ السؤال ِ بخاطري،
أهَيَ الحكايةُ؟!
أنْ أطارد َطيفـَك الإنسيُّ في ذاتي،
يصارعني النوى،
فأهيم ُ نحوك بانشقاقي.

ألقاك ِ حاضرة ً بكلِّ بداية ٍ،
من أنت ِ؟!
يا صبحاً تكوّنَ في عروقي.

القِ ِ الحقيقة َ في حضيض ِاللومِ
يا لصَّ الحقوق ِ.

الغ ِ المحبّة َمن دفاتر ِعيشِنا،
والعيشُ محرومُ الشروق ِ.

يا ضحكة ً ولدتْ على أنقاض ِ روحي،
واحتراقي.

إنـّي أداملُ كلَّ صوت ٍ،
كي أراهُ المستحيلَ،
ولو تزيدينَ اعتناقي.

من أنتِ؟!
والفصلُ الأخيرُ يخط ُّ موتي،
ينتهي عند البدايةِ،
أقتفي آثارَ حزني،
أنت ِفي صلب ِالحقيقة ِ
رمزُه ُالمولود ُمن رحم ِاختناقي.

فاضتْ عليَّ محبّتي،
شاختْ طقوسُ الحبِّ في أملي،
تخافين َالمجيء َ إليَّ،
أنت ِمفاصلُ التكوينِ،
أغراك ِ احتراقي.

_ 3-

من أنتِ؟!
يا وجه َالصلاةِ،
وحزنـَها الملفوف َبالأحلامِ
قرباناً لتيجان ِالجنونْ.

من أنتِ؟!
أعماني البقاءُ مكبّلاً بأسى الشجونْ.

هـَتـَفَ السؤالُ بأنْ أعود َإليك ِ
مولودَ الظنونْ.

من أنت ِ؟!
أشعلني الجنونْ.

سأعودُ، أسألُ من أكون ْ.

 

 

 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


24-12-2007

شعر:أحمد عبد الرحمن جنيدو
سوريا – حماه – عقرب
هاتف: 0096333448261
00963932905134
ajnido@gmail.com


Share |



التعليقات على من أنتِ و أحمد جنيدو


رائع
محمود الشامي

الصديق الشاعر أحمد جنيدو..مررت من هنا وطاب لي المكوث..شكراً ليراعك الأجمل








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات