لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

مهرجان عمر أبو ريشة 16-7-2011 النيرب

برعاية وزارة الثقافة

مديرية الثقافة بحلب


تتشرف بدعوتكم لحضور فعاليات


** مهرجان عمر أبو ريشة **

الشعري

الدورة الأولى

اليوم الثالث : السبت 16 تموز 2011 الساعة السابعة مساءاً

حلب – المركز الثقافي العربي في النيرب


شعراء اليوم الثالث:

• الشاعر عبد الرزاق معروف

• الشاعر محمد زينو السلوم

• الشاعر محمود الدالي

• الشاعر مصطفى البطران

• الشاعر مطانيوس قيصر مخول

• الشاعر نظيم أبو حسان

• ضيف الشرف الشاعر محمود علي السعيد

تقديم الأستاذ محمد العلي النبهان

ختام المهرجان : توزيع شهادات التقدير و الدروع على المشاركين

إذن لنلقي نظرة على هذا اليوم الثالث والأخير من مهرجان عمر أبو ريشة (الأول أو الدورة الأولى)

 

قدم الأمسية الأستاذ محمد العلي النبهان

حث قدّم ضيف الشرف الشاعر محمود علي السعيد

 

ثم توالى على المنصة كل من السادة

• الشاعر عبد الرزاق معروف

      عمر.. وغزّة

• عبد الرزّاق معروف


أيا عمر العروبة.. والقوافي

وسيف العزّ من ساحٍ لساحِ

لمن يشكو المعنّى بالرزايا

دعيّاً في الحداثة من سفاحِ

يحوكُ من الطلاسمِ ثوبَ عهرٍ

برغمِ القهر في الزمن المتاحِ

مداد الهذر من خمر الخزايا

ومحبرتي دموعي أو جراحي

وأطفال الحجارة نبض قلبي

على أوتار وحيكَ في كفاحي

وأشواقي على ناي الأماني

وأحلامي على فرس الصباح

يتامى الشعر لم تعدم شريفاً

وأسرى القهر: لاحيةٌ ولاحِ

ويا للشعرِ في خُفَي حنينٍ

على الأشواكِ منتهك الجناحِ

فما يدري أفخٌّ في غدوٍّ

وما يدري ألَغمٌ في رواحِ!

ولا يدري المعنّى في رؤاهُ

متى يصحو؟ ويمضي غيرَ صاحِ

ويتركُ في جدار الصمتِ وشماً

ووعداً للشموسِ.. وللأقاحي

براقع كلها غدرٌ.. وغيٌّ

فمن يأسى على زغب الرياحِ؟

وقاك الله شرَّ الذلِّ صرفاً

وعيشاً في الحرامِ من المباحِ

لغزّة أن تبوح بكلّ شوقٍ

إلى العلياءِ في كبرِ الجراحِ

لها الخيلاء في جمر المنايا

وللفرقاءِ أوسمة انبطاحِ

فإن قالوا.. فمن زلفى الجواري

وإن قامتْ.. فللحربِ الوقاحِ

ولم تأكل بثدييها عفافاً

وسطّرتِ الصحائف بالصفاحِ

فما دهرٌ لأعدائي بباقٍ

ولا قهرٌ لتاريخي بماحي 


****************

الشاعر محمد الزينو السلوم وقد قدم حفيده مطلع القصيدة

قصيدة المشاركة:

تفجر الشعر بركاناً..!

شعر:محمد الزينو السلوم

*في مهرجان"عمر أبو ريشة" الأول بحلب..يطيب الشعر..!
------------------------

ماذا أقـول؟وكـم غنـوا؟وكـم سهروا؟
(كـل يـغـني عـلى لـيـلاه) يا عمـرُ

غـنّـيـت ليـلايَ..أغـنـتـني مـكـاشـفةً
هل يا ترى اليومَ في ليلايَ أختبـر؟

لـيـلى تـعـاتـبُ؟ مـاذا ؟ ..لا عتـابَ أنا
في حضرة الشعر منكِ اليومَ أعتذر

خلي العتاب وعيشي عـرس فرحتنا
فالمهرجان بدا,والصحب قد حضروا

في مـهـرجــانـكَ لا عشـق ولا غــزل
وبـعـد هذا يطيـب العشق والسهر

هـا مهـرجـانُك في نـجـواه يـغـمــرنـا
(بـنـيـرب الــورد)فـيـه الشعـر ينتثر

هنـا ولـدت, شممت العطر من صغـرٍ
هنا نشأت .. بـهـا مـا عشت أفتخـر

يا عـاشق الحـرف كـم لـوّنـتَـه فـغـدا
كلـوحةٍ كـلمـا..يـحـلـو لـهـا الـنـظـر

أغليـتَ نجـواك أغنيـتَ القصيـد شـذا
من طـيّـب العطر لا مـا عـاد يختصر

زهـا بـك الشـعـر لـمّـا رحت ترسـمـه
بريشة الحرف, يَغْنى الحرف والوتر

أنشدتَ شعـرَك في حـزن وفي فرحِ
لـك الـقـوافي, ومـنـك الوزن يأتمـر

يا فـارس الحرف يا نبـراس نـهـضتـنـا
يا من إلـيك يـتـوق القـلـب والـبصـر

أطلـق جنـاحـك واطـو البيـد في أملٍ
أن تجعل الحـب مثـل الكرم يعتصـر

كـم شـاقك الحـب كنـزاً كنـت تـنثره؟
هــو الـثــريـا إذا مـا رحـت تـفـتـخـر

كـنـتَ الفخـارَ أنــرتَ الـكـونَ مـعـرفـةً
وكـنتَ خيـراً ومنـك الشعـر يـنهـمـر

رسـمـت شـعـرك في أوهـاجه صـوراً
حـروفـه كـخـيــوط الـضـوء تـنـتشـر

تـفـجـّـر الشـعـر بـركــانـاً وثـار جــوىً
والشـعـر كـالـنـار إمـا هـبّ يستعـر

وبـعـضُـه مـثـلُ شمس حيـن طلّـتـهـا
فيهـا الـمَعـاني كأرضٍ زارها المطر

وبـعـضُــه مـثـل ورد الــروض زيّــنـــه
قلب المحب فراحت تزدهي الصور

سـحـر البـيـان وكـلّ الـنـاس تـعـرفــه
والشـعـر من غـابر الأزمــان ينحـدر

شـهـبـاء والـقـلـعـة الشـمـاء تـذكــره
والـذكــريـات لـهـا في عـمـرنـا أثــر

يـمشي الـهـوينى بلا خـوف ولا هلـعٍ
كـأنـه الـنسـر .. مــاذا ؟ إنـه عـمــر

كم شاقك الوطن الـغـالي على ألــمٍ
لمّا استفضت حـنـيـناً جـئت تعتـذر

جـدّدتَ شـعـرَك في ألــوانــه فـغـــدا
مثلَ(العيون التي في طرفها حَور)

رباه مـا الشعـر ؟ سحرٌ كيـف نغـزله؟
بمغـزل الـوجد, تغني روحه الصـور

يا شـاعـر الحـب مـا قصّـرت في أدب
كنـت الـوفيّ لـروح الـحب تـنـتصـر

هـا مهـرجـانـك في الشهبـاء نـبعـثـه
نـجـوى إلـيــك وفي أعمـاقه الـدرر

بـرغـــم مـا نـحن فـيــه مـن مـؤامـرةٍ
قد حاكها الغـرب فيها الحقد والكدر

وقفت أستقرئ الماضي ومـا فـعلـت
بـنـا اللـيـالـي فـلا نـجــمٌ ولا قـمــر

بـعـد الذي كـان مـن مـجـدٍ ألـم بـنــا
قـنـا الأمــريـن, لا لـقـيــا ولا مـطـر

يسومنا العسف في بـلوى تحـاصـرنا
له ا الـقـلـوب تـكـاد الـيـوم تـنفطـر

أين الـعـروبــة لا صــوتٌ ولا خـبـرٌ ..؟!
حـكـامـهـا بأسود الشام قد غدروا

يا نـخـلـة كـنتِ في الـبـيـداء سامقـةً
مـاذا أصـابــك .. لا ظـلٌ ولا ثمـر.؟!

فالقـدس باتت تسام العسف لا أحـدٌ
لبّى النداء ولا بالعسف قد شـعروا

والشام كـل شـعوب الأرض تـعرفـهـا
هي التـحدي إذا ما مسّهـا الخطـر

دمشـق سـيـفُـك لا لن يـنـحني أبـداً
عنـد المَـلمـات كـالبـركـان ينـفـجـر

لا غيرُنا اليـومَ في المَيْدان وا عـجبي
لا بـدّ مهمـا..على الأعــداء ننـتصـر

نـعـيـد جــولانَـنـا والـنـصـر يـجـمـعـنـا
كمـا الـرمـاحُ إذا ما..سـوف تنكسر

وتـفـرح الشام في لـقـيـا يـكـون بـهـا
عرسُ الأحبـة يشفي جرحَنا الظفر

تـعــود روحُــك تـحـيـا فـي مـرابـعـنــا
ومهـرجـانُـك يُحيي الشعـر يا عمـر

ها عـدتُ ليلى وعـاد الحب يـجمـعـنـا
والـذنـب مـنـي مـع الأيام يـغـتـفـر

ردت عـلي (ودمـع العـيـن يسبـقهـا)
من بعد مـجـدٍ زهـا أودى بنا الخبــر

غنوا, اسهروا, الآن إني في مرابعكم
لكنْ حذاري, أولي الألباب فاعتبروا

السيرة الذاتية للشاعر محمد الزينو السلوم

*****************

• الشاعر محمود الدالي



• الشاعر مصطفى البطران



• الشاعر مطانيوس قيصر مخول

       تبّاً لوسواسٍ

الوطنْ ! ياخيّ! همسة الوجــدانْ
رَهْمَــةْ فِكْرْ، والرَّبّ مُعطيهـا

همزةْ وصلْ في مَدْرج الإنســـانْ
روضة قيمْ ، والإٌنجيل راويها

شعركْ – عمرْ يا شاعر الأوطانْ-
صَبْوة شعبْ أرخَتْ مراسيهــا

صرخةْ وطنْ في مَبْسَـــمِ القرآنْ
سوريّا الحبّ يا رحمنْ احميها

       ***************

ما لي أراكِ حزينةً يا شامي!؟
والدّمعُ يغسلُ وجنةَ الأيتامِ

في مقلتيكِ تجمّعَتْ سُحُبُ الأسى
وعلى جبينكِ رايةُ الإقدامِ

ملؤوا سماءَكِ من فحيحِ نعيبهم
ومن المنابر كم رمَوا بسهامِ

فذئابُ صهيونٍ عوتْ في وكرها
والكلُّ يركبُ مَرْكبَ الأوهامِ

لمّا رأيتِ الحقدَ كشَّرَ نابَهُ
يغتالُ منكِ أواصرَ الأرحام

فعَجَمْتِ عِيدانَ الحَميّةِ والنُّهى
ورميتِ مَكْرَ المارقٍ النَّمّامِ

فتكسّرتْ أحقادُهُم في نحرِهِم
وبقيتِ وحدكِ في حمى العلاّمِ

تمشين في وادي الذئابِ حكيمةً
تسقينَ سُمَّ الغدرِ للصِّمصامِ

تتسربلينَ من المحبّةِ حِلَّةً
تتجمّلينَ بكعبةَ الإلهامِ

سوّاكِ ربُّ الكونِ روضةَ وحيهِ
ليقالَ نِعْمَ الرُّوضُ روضُ الشَّامِ

تُروى بروحِ القدسِ من جبريله
لتفوحَ عِطْراً من هدى القسّامِ

اللهُ ألقى في خدودِكِ وردَهُ
تيهي صِباً يا ظبيةَ الأحلامِ

خمرَ الإخاءِ ملأتِ منه دِناننا
هلاّ أدرتِ الأمنَ مِلْءَ الجامِ

في دوحةِ الأوطانِ نشربُها معاً
والحبُّ يشربُ همسةَ الأقلامِ

والفِكرُ ينثرُ في رياضِكِ نورَهُ
تمتاحُ منهُ منارةُ الأيّامِ

فغدوتِ للأعرابِ رايةَ نهضةٍ
موسومةٍ في وحدةِ الأرحامِ

صُبّي العروبة بلسماً في جُرحنا
نَكنِ الحُماةَ لنهجكِ القوّامِ

نحميكِ يا مسرى النبيِّ محمَّدٍ
يا مَهْدَ عيسى دمْتِ رمزَ سلامِ

نعطيكِ من عَرَقِ الجبينِ لآلئاً
فتجمّلي يا دوحةَ الأنعامِ

لا تأبَهي بالمارقينَ الجاهليـ
ــنَ السّائرينَ بغيهبِ الظُّلاّمِ

مازلتِ أولى القبلتينِ بصبوتي
وغداً يعودُ الكرمُ للكرّامِ

تبّاً لوسواسٍ يفرّق بيتنا
ليقودَنا في ظُلْمةِ الإجرامِ


حلب في 31 \ 5 \ 2011 \م مطانيوس قيصر مخول

السيرة الذاتية للأديب مطانيوس قيصر مخول

***************

• الشاعر نظيم أبو حسان


للشاعر نظيم أبو حسان


منمنمات النرجس 

1           

بالذي أرق جفنيك وبالثلج كواني
بالذي أخطأ مرماك وفي الروح رماني
كيف أرضيك ,وألقي تعب العمر
على مرج ذراعيك ,شذى أنفاسك الحرى
اشتعال في كياني ..
بالذي كلل بالنرجس نهديك
وأعطاك مفاتيح الأغاني . 

 2

وليكن صمتك رفضآ
وأغانيك على الساحر مرفا
إنني أعرف أرضآ
كلما حررها أطفالها
يخرج من زرقتها نسرو طاووس
فقم يا مغمض العينين واقرأ
هذه الجنة من أين ستبدا ..؟

3

لم يزل يبحث عن جمرة عينيها
و ذرات الرمال
لم يزل يأخذه السهد الى بر السؤال
ما الذي يحذث لو ترتدي الصحراء فستان الشمال ..؟
لم يزل يهذي,يرى الحب كتابآوعبيدآوعقال
ويعد المرج للغيم ,وكفيه لعشرين اعتقال
لم يزل ينسى ,ويجري خلف أسراب الفراشات
ويهذي (هذه أحلى )
ويزداد التهابآ كلما قرب من نبع السؤال

4

قيل لي:يمناك, ردتني الرمال
قيل لي:دونك حور العين ....
النهار خمر وحليب وعسل
فتناءيت على طول السؤال
يكبر الحب ولا يكبر هذا المعتقل
قيل لي :غن لأفراح الزمن
ولأبطال أساطير
فغنيت لأحزان الوطن

5

وطني نهر عسل
يعبر الحزن لصفصاف الوطن
وطني سرب حجل
يملأ الفق ويحتل فضاءات الزمن
وطني باقة ورد في كفن
وأغان تملأ المنفى حنينآ وجنونآ وشجن
وطني :أيها الغائب عن أرض الوطن

6

طلما صفقت الريح ........رقصتا
مثل أغصان الشجر
وتساقطنا كأوراق الشجر
كلما ضاق بنا اليأس
تشردنا على أرصفة الليل
توزعنا على كل المطارات
ونمن في الغاني وجوازات السفر
كل شيء قابل فينا لتجريب الخراطيم
وأن نشعر أنا لم نزل بعد بشر
كلما داهمنا الخوف تبادلنا مع القبلة
آلام الغجر
يبحث الشاعر عن عنوانه
في أعين المارة ,يتلاشى في الصور
..................
كان سيزيف على مرمى حجر
يشعل النار ,يسوي آخر الصيف
يعد المنحدر

7

أنحني كلما طار سرب حمام
وتلاشى في الغمام
أشتهي كلما امتد بين ذراعي شعرها
وتمادى على كتفيها الظلام
آه ...حوريتي
منذ ستين عامآ و الأغاني تشردني
وطنآ وفراشآ وحلم سلام
هكذا أنت تنسيني دائمآ بين ذراعيك
أنشودة ويمام
وأنا لم أزل أنحني للرذاذ وسرب الحمام

8

همست :كن لي جداري
واسترح من تعب الرحلة والخوف
على عشب يدي وافتح ذراعيك لناري
نم على فل فساتيني, توسد زرقتي
واطلق عصافيرك في الليل
على شباك خوفي وانتظاري
ثم عانقني , توارى في احمراري
سترى نفسك في مرآة روحي
وعصافيرك تغزو شجري ,تغزو فضائي
أيها الخارج مني من ضيائي
لك أن تمشي على جمري
وأن تجعل من دفء ذراعيك سريري
من أغانيك غطائي
ثم لن تلق لكفيك مفرآ من ثماري
نضج الخوف وذا صوتك في كل جهات
الصوت فردوس انتحاري

9

يالذي صبك من نار فسماك وأسمى وسما
بالذي سخر للعرش إماء وعبيدآ
ثم أجرى لك في الجنة نهرين :حليبآ ودما
بالذي دسك في النرجس والفلفل
قلبآ وذراعآ و فمآ
بالذي واساك من حيث كواني ورمى
بالذي مدد زنديك على نحري
وأسرى بك في حزني
فأنساك وأنسى النعما....
رائع أن يجد الشاعر في أرضك محرابآ
ويروي للعذارى حلما
فارم من شئت عسى الحب إذا حن رمى
كم من الأكتاف يكفيك لترقي نجمة أو سلما
زادك الحالم من زادي
وزاد الليل في ليلك كحلا وعمى
رحم الله الذي ما حما ..

10

المساءات,وصحو الغيم خلف الأفق
وخطى نجمي على العشب وأزهار دمي
في الطرق
وخبايا جبتي يخرج منها قمر الشوق
وعينا كاعب ,تحبك فستان الغوى
من فرقي ....
المساءات وما أسكرني حزنآ وأجرى حدقي
يا شبابيك الندى والعبق
سرحي النور وأسراب الساب الموثق
المساءات وما ألهب تهديك وبوح الحبق
خارج الكون الذي يحرمنا
لذة الحلم ....تدلى عنبي أو عنقي
آه يا خمر المزامير
تمادى مطلقي في المطلق ..

11

يقف النحل على جرحي
فتبكي طلعة النهد وعنقاء الرمال
فاجمعي من عسل القبلة
هذا موسم الشهد
وهذا حجل يخرج من صدرك أزواجآ
الى مجرى السؤال
ذا صبي خارج الحلم
وذا خلخالها في عنبر الشوق
وذي ساقية
تلك مروج البرتقال
قابل حرب القطا للقنص
قلبي قابل للاشتعال
ودمي أيضآ
وهذا السعف الغض وذرات الرمال
والأغاني...
رحلة الصيف لعينيك
لتفاح الشمال
آه كم عذبنا الصدق
وكم في صمتك الرائع
من حزن وحب وسؤال
كم على ناهدك الرملي من كف
نبي قابل للاعتقال
يقف النحل على جرحي
فتبكي طلعة النهد
وعنقاء الرمال

12

أقبلي ....أقبلي....أنت رائعة
وأنا واسع الصدر
في قفصي الأناشيد مشتعلة
وأنا عطش الرمل ...فاقتربي
طلقة ...زفرة...حجلة
ولنسافر على غيمة الورد أو سدة المقصلة
السلام على فلفل الثغر والخصر والاشتعال
السلام على نشوة الأسر والحجر والاعتقال
السلام على خنجر الفل والطل والاغتيال
السلام على الثلج والوهج والوجنة البرتقال
السلام على الردف والطرف والافحوان الصيل
السلام على العقد والنرجس الفضي والزنجبيل
السلام على الحبق البري,على المرمر المتالق والكوثر السلسبيل
السلام على رعشات الرقعس الشفيف.على قنفذ البر والبحر
يالظفائرها في مهب الصيل
السلام على الجسد الغض والناهد البض والوشوشة
السلام على الباسقات,على ناعسات الطرف والطلعة المدهشة
السلام على رعشة القتال.ياوردة الرمل يازهرتي الوالهة
السلام على خنجر الضوء والجسد الفاكهة
والسلام ...................والسلام

الشاعر نظيم أبو حسان

************

وكان التكريم وتوزيع الدروع

تغيب عن الحفل كل من الشاعرين محمد جلال قضيماتي و صلاح الحسن.

وفي الختام تمنى الأستاذ غالب البرهودي التوفيق وشكرهم على مساهماتهم الأدبية آملاً الالتقاء بهم وبمزيد من الشعر والشعراء العام القادم في مهرجان عمر أبو ريشة "الدورة الثانية"

ثم كانت الصورة الجماعية:

وإلى اللقاء في العام القادم إن شاء الله ـ نوح حمامي


Share |











أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات