لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

نتائج المهرجان التاسع والعشرين لمسرح الشباب

بأجواء من الطرب الأصيل والراقي تم اختتام فعالية المهرجان التاسع والعشرين لمسرح الشباب وذلك في مطعم صبح ومسا وبحضور كافة الفرق المسرحية المشاركة .


وقد ورد في تقدير لجنة التحكيم مايلي :

لجنة تحكيم المهرجان التاسع والعشرين لمسرح الشباب والمؤلفة من السادة : الرفيقة كندا سعيد والأستاذ نادر عقاد و الأستاذ صالح السلتي والفنانة مجدة مورى والأستاذ عبد القادر جعبري، اجتمعت فور انتهاء العرض الأخير للمهرجان في يوم الأحد 3-4-2011 لإقرار نتائج المهرجان ، وقبل إقراراها بنتائج المهرجان تنوّه إلى ما يلي :


أولاً : تميزت كل فعاليات المهرجان بالانضباط ، فجاء ملتزماً بمواعيده مما أعطى انطباعاً جيداً عما تحمله المنظمة من قيم أخلاقية وتربوية ، وتشيد اللجنة بجمالية الافتتاح وتمييزه .

ثانياً : لاحظت اللجنة وجود إمكانيات شابة تستحق الاهتمام بها على صعيد التمثيل والإخراج ، إلا أن مسألة اختيار النصوص لم يكن موفقاً وهنا تأكد اللجنة على ضرورة إخضاع رفاقنا الذين يتمتعون بموهبة التأليف المسرحي إلى دورات في التأليف لأن تجاربهم إن صقلت بشكل علمي فإنها تحقق وجوداً أدبياً مهماً يرفد الحركة الأدبية الفنية ويكون أحد مسببات تنشيط الحراك المسرحي في القطر .

ثالثاً : تأكد اللجنة على ضرورة الانطلاق للتحضير للمهرجان القادم من الآن لأنها لمسة أن الروح المعنوية لرفاقنا الشباب عالية برغبتهم وحماسهم للعمل المسرحي ، وعلينا أن نؤمن بمواهبهم كما يجب علينا تحقيق هواياتهم وطموحاتهم في مناخ مناسب، وعلينا توفير زمن مناسب للتدريب مما ينتج عنه أعمال مسرحية ذات منتوج عالي .

رابعاً : ترى اللجنة أنه لا ضرورة لجلسات الحوار والنقاش التي تعقب العروض، حيث أن الحوار ضمن الندوة كان يجنح إلى الاستعراض من قبل الحضور بدل الخوض في مناقشات منطقية مفيدة ، وعليه فإنها ترى إلغاءه لأنه لا يحقق الفائدة المرجوة منه بل كان مضيعة للوقت، وتقترح الاستعاضة عنه بدعوة المتخصصين في النقد المسرحي لمناقشة العمل مع المخرج ومع الفرقة.

خامساً : ترى اللجنة من باب الإنصاف والشفافية أن نذكر بأن هناك مجموعة من الرفاق والرفيقات استطاعوا أن يشدوا انتباه اللجنة بموهبتهم والتي تتوقع اللجنة أن يكون لهم مستقبل في المجال الفني، ونذكر

من الرفيقات :

" ليمار رحمو - صبا دبرمي - مرام لبابيدي – أفين خليل - بشرى محمد – سوزان يوسف - إيفين حنفي - ريم محمد – زيدان حميدي - مريم عبدو – جيهان شيخ عبدو – سيدرا صباهي " .

ومن الرفاق :

" جهاد خربطلي – أغيد شيخو– جيان قادو – حمزة قباني - بدر ابري – جمال معمو – عادل درويش – حسين حسين – عدنان بيازيدي – محمد علي – آزاد علي – محمد غباش – محمد كالو – إياد شحادة – أحمد شحادة ".


سادساً : نظراً أن عدد الأعمال المسرحية المدرجة ضمن قائمة المنافسة بلغت سبعة أعمال فقط فإن لجنة التحكيم تصوّب رأي إدارة المهرجان بما ذهبت إليه بتحديد الجوائز بخمسة فقط ، وقررت اللجنة توزيع الجوائز على الشكل التالي :

جائزة أفضل ممثلة تذهب إلى مرام لبابيدي عن دورها " وردة " في مسرحية صندوق الدنيا لرابطة عبد المنعم رياض .

جائزة أفضل ممثل تذهب إلى جهاد خربطلي عن دور " الكلب " في مسرحية جيجو لمدرسة الأسد للمناشط الفنية .

جائزة أفضل مخرج تذهب للمخرج جمال خللو عن مسرحية محاكمة الأخطاء الخمسة لرابطة عبد المنعم رياض .

جائزة لجنة التحكيم تذهب إلى مسرحية الأشقياء الثلاث إخراجاً وتمثيلاً .

جائزة أفضل عمل كامل متكامل، قررت اللجنة منحها لمسرحية نخب النسيان لرابطة جول جمال .


أغيد شيخو _ عالم نوح


Share |





التعليقات على نتائج المهرجان التاسع والعشرين لمسرح الشباب


sosopp
عبدالرحمن هركل

أشكرالمخرج صالح السلتي على كلامه الرائع وأشكر مخرجي الأستذ جمال خللو وأشكر كل الممثلين الذين شاركو معنا في عمل محاكمة الأخطاء الخمسة أرنوب الصغير


برافو
مصطفى سلو

الــــــــــــــــف مبروك مريـــــــــــــومة شكرا اتحاد شبيبة الثورة شكرا عالم نوح


سيكون المسرح بخير
صالح السلتي

بعد مشاهدتي عروض المهرجان المسرحي رأيت أننا مقبلون على مواسم مسرحية راقية وجيل مسرحي سيكون له مستقبل مشرق


المسرح بخير
صالح السلتي

بعد مشاهدتي للعروض المسرحية لمهرجان 2011 تفائلت جداً بمستقبل مسرحي مشرق لمدينة حلب .. وأنصح كل الشباب بعدم استسهال الأمر فالمسرح و الفن قضية صعبة و شائكة والنجاح يتطلب الدراسة و البحث المستمر


تمنينا
معتز سيجري

تمنينا حضور مدير المهرجان حفل اختتام المهرجان المسرحي التاسع والعشرون لمسرح الشباب وتمنينا أيضاً حضور المسرحيين القدماء ليكون لهم في الطيب نصيب تعبراً لأستمرار حضورهم ونقاشهم أثناء المهرجان .. لكن على ما يبدوا .. أسلوب التطفيش شغال .. حتى الأن


نخطئ ونصيب
معتز سيجري

أعتقد بأن الحوارات التي كانت تعقب العروض كانت مفيدة وهي تعبر عن رأي كل من شاهد العروض ولكن هل كان هناك من ينزعج من هذه الأفكار ويريد مصادرة الأراء ليبقى رأيه فقط


مباركة
احمد مكاراتي

الف مبروك والله بتستاهلو ياشبا ب كم تمنيت ان اكون معكم في حفل التكريم ولكن قدر الله وماشاء فعل المهم ارجو ان تشدوا الهمة وتحضرولنا عمل احلى شكرا موقع عالم نوح لتواصله الدائم وتغطيته لكل الفعاليات بشفافية وحب كنتو حلوين وانا باسمي شخصيا كنت كتير مبسوط معكم اراكم دائما بابداع وتالق


مبروووووووك منبج
رامي مجاهدي

الف مبروك للجميع وخصوصا الفرقة المسرحية لمنبج لقد حضرت كل العروض وكلها استثنائية الا ان الاطفال في فرقة منبج كانوا صغار العمر فارجوا متابعة المواهب وشكرا لموقع نوح وأخيييييييييييييييييييرا أصبح للمسرح موقع مميز نعرف اخبار المسرح منه ولكن ارجوا التنويع اكثر في الصور وعدم تكرار بعضها


الف مبروك
محمود الشامي

الف مبروك يا شباب بصراحة كان الكل رائع والكل عمل بإخلاص وحب وشكراً استاذ نوح على الدعم الدائم لنا...اتمنى لكم التوفيق والتألق


شكرإلىفرقة برواز
ثائر مسلاتي

طبعا لا نغفل دور فرقة برواز والأستاذ جلال مولوي على ماقدمه لنا من دعم معنوي في مسرحيتنا نخب النسيان يكفي أنها أهدتنا نجم من نجوم المسرحية الأستاذ معن النشار


رائعون
ثائر مسلاتي

شكرا كتير على كل شيئ شكر كبير لانا أخذنا المركز الأول ودائما انشاء الله سنكون في الأول ... بحب بشر الشاب أنو نحن انطلبنا للمشاركة في مهرجان الشباب . جهزو حالكن يا شباب مشان مهرجان الشباب


مبروك
غيث مزيك

ألف مبروك يا شباب.. و خصوصاً الأب نوح حمامي... لأنو من دونو ما كانت المسرحية أخدت الجائزة الأولى... إلى الأمام يا شباب








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات