لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

نجوم الدراما السورية في اللاذقية 4-3-2011

 

عالم نوح
اللاذقية ـ أغيد شيخو

 احتفل أهل البحر في مقهى ومطعم لوشاتو بتكريم عدد من نجوم الفن والدراما في سوريا والوطن العربي؛ 4-3-2011 ، وهذا التكريم ليس الأول من أهل البحر وليس الأخير حيث قام الكابتن مازن كوسا وعدد من الفعاليات الثقافية والاجتماعية بالتحضير لحفل التكريم حيث شمل التكريم عدد كبير من الفقرات الفنية المتميزة إضافة إلى وجود عدد كبير من وجوه المجتمع السوري واللاذقاني وعدد من الفنانين المتميزين والعديد من الفقرات الفنية والغنائية.

فقد تواجد في الحفل كل من الفنانة الكبيرة أنطوانيت نجيب والفنان الكبير احمد رافع والفنان محمد رافع والفنانة أميمة طاهر والنجمة المتألقة تولاي هارون وقد أبدى الفنانون سعادتهم في هذا الحفل المتميز الذي يكرم النجوم أصدقائهم وحدثونا عن التنظيم الراقي والمتابعة المتميزة للكابتن كوسا وفريق عمل أهل البحر.

وقد شمل التكريم عدد من الفنانين المتميزين الذين اثروا الساحة الفنية بالكثير من الإبداع وهم النجم العربي الكبير عابد فهد والنجمة العربية الكبيرة ديما قندلفت والنجم محسن غازي و النجم ربيع الأسمر والنجمة نانسي زعبلاوي و السباح العالمي فراس معلا و المايسترو هادي بقدونس و المنولوج اللبناني المتميز “دبوس دبوس” و الفنان جورج فهد و النجم صفوان العابد .

وقد شمل الحفل تقديم دروع متميزة للفنانين المكرمين وكان في الإشراف الرياضي الكابتن (جورج خوري ووليد الناصر) والإشراف الفني المخرج عامر الجابي والعلاقات العامة أيمن الكاتب.

وقد قدم المنولوج اللبناني وصلة متميزة عبر من خلالها عن روحه المتميزة وعن حبه وشكره لم قدمه أهل البحر في اللاذقية له في هذا التكريم.

أما أهل الصحافة فكان لهم تكريمهم الخاص ومن بينهم موقع عالم نوح من خلال الجهد الذي بذله الكابتن مازن كوسا لتقديم كل ما يفيدهم في تغطية الحدث الفني الكبير، هذا وتتابعون المقابلات التي أجراها موقع عالم نوح على الموقع تباعاً.

تولاي هارون:


الحفل جميل جيداً وهي ظاهرة حضارية جيدة حيث يشجع الفنان على بذل أقصى جهد لإعطاء ما لديه فالتكريم لا يأتي عن عبث وإنما هو تأتي من خلال جهود كبيرة للفنان ليصل إلى درجة التكريم ، وأريد شكر جمعية أهل البحر والأستاذ مازن كوسا على هذه الجهود التي يبذلها لأن التكريم مهم جداً للفنان وبالأخص أنه يستهدف جميع الشرائح العمرية في المجتمع فمن المهم جداً تقدير هذا الجهد .

لا نراك كثيراً في المقابلات التلفزيونية، فما السب؟

ليس الأمر كذلك فالفنان لا يمكنه أن يظهر في أي برنامج كان ولا في أي قناة ، فالفكرة تكمن هنا في أن تعمل في عدد من الأعمال ومن ثم يمكنك أن تظهر في مقابلة تتحدث فيها عن هذه الأعمال وليس أن تظهر بعد كل عمل تقوم به وأنا حريصة قليلاً في هذا الموضوع ولا أفضل أن أظهر في المقابلات بشكل دائم وإنما بعد مجموعة من الأعمال قمت بها.


أين تجد تولاي هارون نفسها من بين الأنماط التلفزيونية التي تعمل فيها؟


صراحة أنا أفضل جميع الأنواع ولست متحيزة إلى نوع دون الآخر فأنا أعمل في التاريخي والبدوي والدراما وأحاول أن أكون متواجدة في جميع هذه الأنواع ولكنك إن قلت أحب هذه الأنواع فإني أقول الأعمال الاجتماعية أكثر قرباً مني ومن الواقع .

ماذا تحدثيننا عن آخر مشاركاتك؟

انتهيت في الفترة الأخيرة من مسلسل تعب المشوار لسيف الدين سبيعي ودور فيه دور خالة زوجة الأب اللئيمة وقد أحببت هذه الشخصية على الرغم من أن الناس يمكن ألاّ يفضلوها ولكن من الضروري أن ينوّع الفنان في الشخصيات التي يمثلها وأيضاً انتهيت من "أيام الدراسة" لرياض نحّاس والآن مرتبطة بعمل مع الأستاذ فراس دهنى في "مسلسل الشبيه" الذي تأخر تصويره قليلاً ولكني سأكون معهم إنشاء الله. كلمة أخيرة:

أشكرك أنت وأشكر اهتمامك وأشكر كل من يقرأ عالم نوح وأقول للجمهور أتمنى أن أكون عند حسن ظنكم بي. 

 عابد فهد ( أحد المكرمين):

التكريم هو تقدير لجهود الفنان ويجعلك تفكر وتطرح على نفسك سؤالاً هو " لماذا أنت مكرم الآن؟" ، فهي إذاً مسؤولية كبيرة جداً على عاتق الفنان وهو أيضاً اعتراف بنجاح الفنان وهوبمثابة  شهادة والمفروض أن نستطيع المحافظة على المكان الذي وصلنا إليه.


هل الفنان السوري ينال حقه من التكريم أم أن تكريمه أقل بالمقارنة مع بقية الدول؟


أعتقد أنه يحصل على التكريم المناسب وهو يفرض نفسه
فلهو رأيه ومكانته وأسمه ومحبة الجمهور هو جزء من التقدير أصلاً .

لماذا الدراما السورية على الرغم من نجاحها لم تدخل بعد في نطاق الدراما العالمية؟

الدخول إلى العالمية ليس بالأمر السهل فهي تحتاج إلى إنتاج كبير وطاقات هائلة وإذا أردت الدخول إلى العالمية فالمشهد يجب أن يصبح عالمياً ، ويمكن للمحلية إلى حد كبير أن تصبح عالمية ولكن الإمكانيات الإنتاجية تحتاج إلى جهد كبير جداً لتوازي ما نشاهده على الشاشة العالمية ولكي نقدم نفسنا كعالميين فهذه تحتاج إلى حديث طويل.

ليلى سمور:

الأجواء هنا عامرة ومفرحة وكلها بهجة وفرح وتقدير للفنانين.

ماذا تحدثيننا عن أعمالك لهذه السنة؟ 

هذه السنة انا مقلّة نوعا ما في أعمالي فقد عملت مع الأستاذ ياسر العظمة في مشاركة بسيطة لي في مسلسل مرايا الذي عاد بعد انقطاع طويل وهو من إخراج سامر برقاوي ، ومشاركة أيضاً في مسلسل " الشبيه للأستاذ فراس دهنى و أيضاً أنا ضيفة في المسلسل في دور عدد من المشاهد.

أين هي ليلى سمور من الدبلجة؟


في الحقيقة لا أدري بالتحديد فليس لي علم كثير حول موضوع الدبلجة فقد عملت في دبلجة مسلسل إيراني بالإضافة إلى دبلجة مسلسل صيني وقد كنت في دور البطولة فيهما ولكني بعدها ابتعدت قليلاً عن الدبلجة التي يبدو أنها تعتمد على العلاقات الاجتماعية والشللية وأنا بعيدة جداً عن هذه المواضيع لذلك فليس لدي فكرة تامة عن موضوع الدبلجة.

برأيك هل استحقت المسلسلات المدبلجة الضجة التي وصلت إليها؟

طبعاً ليس جميعها فقد كان هنالك مسلسلات جميلة وجيدة ولكن كان هنالك العكس أيضاً أما بالنسبة للمواضيع فقد تم طرح مواضيع في الدراما المدبلجة وخاصة التركية وهي نادرة أو بالأحرى لم يتم التركيز عليها كثيراً في الدراما السورية ألا وهو الجانب الرومانسي والعاطفي في تلك المسلسلات، فالدراما التركية طرحت كثيراً من المواضيع الرومانسية وتسليط الضوء عليها ويبدو أن هذا ما جذب الجمهور العربي بشكل عام في حين نجد أن الدراما الإيرانية أيضاً تطرح مواضيع شيقة ولكن بطريقة مختلفة وبعيدة نوعا ما عن الجانب العاطفي ، لذلك أعتقد أن الدراما السورية يجب أن تركز أكثر على الناحية العاطفية في المسلسلات لأنها تجذب عدد كبير من المشاهدين ولأنه موضوع موجود بشكل أكيد فيجب التركيز عليه أكثر.

إذا أردنا تصنيفاً للدراما العربية بشكل عام ، فكيف تصنفينها؟

 
أنا دائماً أقول ان الدراما السورية هي الأولى في الوطن العربي وأعتقد تليها الدراما المصرية التي تثبت نفسها شيئاً فشيئاً ، وهنا أيضاً أعتقد الدراما في المغرب العربي فانا أعتقد أن لديهم دراما جيدة ومن الضروري مشاهدتها ولكن بحكم فارق اللهجة الذي بيننا يبدو أنها لم تأخذ حقها من الشهرة بعد وإذا أردت أن أصنّف الدراما العربية على حسب ما أشاهده فقط فأقول إن الدراما السورية في المرتبة الأولى ومن ثم المصرية ومن ثم الدراما الكويتية.

ختاماً ماذا تودين أن تضيفي؟


أشكرك جزيل الشكر وأشكر الأستاذ نوح ، وهذه ظاهرة جيدة ومبشرة أنه أصبح لدينا هكذا مواقع الكترونية وهكذا طريقة باللقاءات وأتمنى لكم التوفيق الدائم مع امتناني.

أغيد شيخو _ عالم نوح


Share |





التعليقات على نجوم الدراما السورية في اللاذقية 4-3-2011


http://www.bostah.com
وليد سلمان

موقع بوسطة الإلكتروني موقع متخصص بجميع أشكال التعبير الفني المرئي والمسموع والمقروء كجزء من المشهد الثقافي العام في سورية وفي المنطقة العربية عموماً.. وهو معني بتسليط الضوء على الحركة الفنية (تلفزيون، مسرح، سينما) في سورية وتطورها وأنشطتها المتنوعة








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات