لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

واليوم الخامس بصحبة الأستاذ كمال قجة


أشواق حلبيّة

أخشى عليك من النسيم وإنني

أخشى على الغصن البريء المتقن

ياليتني أصبو لطيفك هائماً

لأطير في شوقٍ إليك وليتني

عضّت على شفةٍ وألقت وجهها

بذؤابتينِ هوت بجذعٍ ينثني


حدّقت في العينين أسأل صمتها

فعرفتها أدركت فيها موطني

يا كبرياء الشوق ردّي لهفتي

أنت الأصالة والجذور تشدّني

للأمس للمهد الجميل محلقاً

عبر الفضاء تطير بي وتحطّني



ألقاكِ يافرح الغريب بخاطري

ألقاك في قلبي وملء الأعين

أنتِ التي صارحتها بقصائدي

بلواعجي لما عشقت أسرتني

لما ضممتكِ في المساء تسللتْ

عيناكِ في ألقٍ غريبٍ، لمتِني

في وقعها تهتزُّ كلّ جوارحي

ألماً أكابده أذوب وأنحني

أرجوحتي أرتدُّ للمهد الذي

أهفو إليه بمقلتيَّ وأبتني

عشاً من الأحلام صغت رموشه

آوي من البرد السقيم يضمني

في غمرة الأمجاد أزهو هائماً

وأجول بين حدائقي فتردني

نحو الأناشيد التي رددتها

في نشوتي وعذوبتي وتفنني

في كل يومٍ عرسها وشبابها

ألق ربيع دائم، هيّجتني

يا قلب للذكرى فقيس قادم

ليلاي ذكرك في الرحيل يهزّني

وأعود ياحلم الطفولة أرتمي

أحبو إليك بلوعتي أعرفتني؟

فرمت بسهميها تروم حشاشتي

في عنفوان جمالها وتصيبني

وتربعت في الخلد أبهى وردة

تزهو مع الأمل الجميل وتعتني

بأصالة الأمجاد في تاريخها

بعزيمة النهج الدؤوب المؤمن



نهضـة التعليم

حيث طلع موكب التعليم مع مولد
الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم

هل يستطيب الشهد في بستاني

ويذوب بين غدائر الأغصان

قيم تجلى بعدها بمعارف

ومهارة تسمو إلى الوجدان

قيم السلوك رعيتها في خاطري

فتفتحت ألوانها بجنان

تسمو الحروف روائعاً بحدائقي

فجر الطفولة قد رعته يدان

فتضاحكت أحلى الورود بربوتي

وتمايلت تشدو مع الأوزان

وطويت أوراقي حملت دفاتري

ونثرت في عمق الدجى ألواني

تيهي حروفي في الدفاتر والعبي

مغناك في قلبي وفي أجفاني

ليضيء كالصبح الأغر بموطني

مهد الحضارة موكب الإيمان

أرض الرسالات التي يسمو بها

عقل البرية يرتقي بمعان

من معقل التوحيد أشرق نورها

ملأ الدنى لينير في الأكوان

فرحي بأن ألقى عزيزاً خلته

فأذوب في شوق وفي تحنان

فرحي بأن ألقى الكتاب وصحبتي

بين الدروس فألتقي خلاّني

ألقاك في عيني وفي هدبي إذا

ضاقت دروبي ألتقي شطآني

أمعلم؟ فخراً أقول وأنتمي

أمشي على النهج القويم الباني

أمشي على نهج الرسول محمد

بالعلم والتوحيد والقرآن

صلى عليه المؤمنون جميعهم

الطير والأنواء والثقلان

تلك القوافل أمعنت في سيرها

تجري بهدي الخالق الرحمن

تلك العبارات الجميلة لم تزل

ممزوجة بقصيدتي وبياني

رددتها كالطفل في أرجوحتي

وطن النسور وموئل العقبان

معنى الحضارة أستمد جذورها

يا موطني يا درة الأوطان

فإذا كتبت ملاحمي فتفجرت

للمجد للتاريخ للإنسان

وطني مواعيد عهود أشرقت

وطني بناء نهضة وأماني

فالمجد يقبس من سناك وميضه

يامجد هل أدركت ماعنواني

وطني مشاعر صغتها بمواقفي

في الدرس في الطبشور في الألوان

لاينفع القول الجميل فقبله

لعل سلوك طيب وتفاني

فإلى ميادين العطاء تقدما

نبني ونغرس نفحة الإيمان


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات