لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

وصول هامة مار مارون

وصلت رحلة الحج الرابع من لبنان إلى حلب التي تنظمها وزارة السياحة بمناسبة الذكرى المئوية السادسة عشرة لوفاة القديس مار مارون حيث أقيم احتفال ديني كبير أمام كنيسة مار الياس في ساحة المطران فرحات ضم المئات من الحجاج تتقدمهم هامة مار مارون وتم تلاوة الصلوات والتراتيل الدينية.


وألقى نيافة المطران يوسف أنيس ابي عاد رئيس أساقفة حلب للطائفة المارونية كلمة أشار فيها لأهمية الذكرى المئوية السادسة عشرة لوفاة القديس مارون وإلى الاحتفالات التي تقيمها كاتدرائية الموارنة أول كاتدرائية كبرى للكنيسة المارونية في الشرق.


وأوضح ابي عاد أن القديس مارون نشأ وترعرع في هذه الأراضي المباركة حاملا راية السلام والمحبة والفرح والتي مازالت شعلة تنير الدروب وتزيد القلوب حمية وحبا وإيمانا. 
                           

ودعا المطران ابي عاد الله سبحانه وتعالى أن يحفظ السيد الرئيس بشار الأسد وأن يوفقه لما فيه خير الوطن والأمة وقدم الشكر في نهاية كلمته لكل من ساهم في إقامة هذا الاحتفال.
ثم وضع نيافة المطران ابي عاد ذخيرة القديس مارون في النصب التذكاري أمام الكنيسة وباركه وطاف بالذخيرة في الكنيسة المارونية وخارجها والذخيرة جزء من عظام القديس مارون كانت تحتفظ بها الكنيسة منذ عام 1933. (أنظروا مقاطع الفيديو)

النص نقلا عن سانا


Share |





التعليقات على وصول هامة مار مارون


تكرم
نوح

الأخ عبيدة، شكرا لزيارتك واهتمامك، خلال صفحات متعددة ورصد للفعاليات المتعلقة بالقديس مارون سوف نعرض لحياة هذا القديس الحلبي.


القديس مار مارون
عبيدة صوص

ممكن لمحة عن حياة القديس مار مارون








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات