لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

وطن البراءة لأحمد جنيدو

وطن البراءة

شعر:أحمد عبد الرحمن جنيدو

(1)

وجه ُالبراءة ِ وجهُها،
ونقاوة ُالألوان ِ تعطيكَ اليقينْ.

سحرُ الشروق ِجبينـُها،
والنورُ في عسل ِالعيون ِتأصّـلٌ لــبٌّ سكينْ.

وهي المحاذيرُ التي تركتْ مشاهدَها
على الجسد ِالقرينْ.

وهي البساطةُ
كالحمامة ِ إنْ تبيضَ على العرينْ.

عمرُ الطفولة ِعيشُها،
فحوُ النداوة ِفي حياء ِالوجهُ،
يطفو فوق بارقة ِالجبينْ.

في الهمس ِ تختصرُ الغناءَ،
وفي الطلوع ِ تذيبُ ذاكرة َالسنينْ.

في الحسِّ تكتملُ الحكايةِ،
حسُّها بالآخرِ المسلوب ِ يغني البائسينْ.

في صوتِها نايُ النوى يزكي فصولَ الحبِّ،
أغنية ً تداعبُ يائسينْ.

وهي التكاملُ في الحضورِ،
وفي الغياب ِ وفي التأكـّد ِ والظنونْ.

رعشُ المحبّة ِ من يديها،
والغطاءُ لبردِك َ الشعريِّ
يرويه ُ نضوجٌ من ينابيع َ الحنينْ.

هي لحظة ُ الأحلام ِ والإيحاءِ،
مبدعة ُالجنونْ.

(2)
وفسيحة ٌ كالنورِ أوسع ُمن ضحى،
وعميقة ٌ كاللؤلؤ المدفون ِفي الأعماقِ،
أبعدُ من مداركِنا،
وأجمل ُمن خيالْ.

وقريبة ٌ للروحِ،
أقربُ بالبعيد ِ من الوصالْ.

هي نغمة ُالأوتار ِفي قيثارة ٍ شردتْ،
تعانق ُعندليبَ الغصنِ،
يعزف ُفي الفضاء ِشجونـَه ُ دونَ اعتقالْ.

هي رقصة ُ الحجل ِالبديعة ُ، والسنونو،
والحكاياتُ المعفـّرة ُالسوالف ِ والخصالْ.

هي أمُّنا الأولى،
ونطقُ البوح ِ والماءُ الزلالْ.

هي ضحكة ُالأطفال ِ،
في عيد ِالربيع ِ هي الجمالْ.

أحبيبتي؟!
يا صوتـَنا المبتورَ من كتب ِ السؤالْ.

وجعُ المواويلَ المقيم ُعلى صدور ِالعاشقينَ،
وليلة ُالتكوينِ،
نشوتـُه ُ النبيذ ُ كمنْ معتـّقة َالثمالة ِ،
سكرة ُالغرقان ِ في بحر ِالزوالْ.

أصغيرتي؟!
مازلتُ أركضَ في حوافي الحلمِ،
أتعبني الوصولُ،
وأرّقَ الإحساسَ تسليمُ المحالْ.

حاولتُ صلبَ السرِّ في عقل ِالخمولِ،
فسالَ من أرق ِالسطور ِ دمٌ،
وذابَ الصوتُ في صخب ِالجدالْ.
(3)
من أنت ِ يا وجه َالبراءةِ؟!
يا ترابَ الجسم ِ،والعمقَ المثيرْ.

يا رعشة َالمذهول ِ بالأمل ِالكبيرْ.

أمّي تمشّط ُشعرَها في مدفن ِالفقراءِ،
والرئة ُانشقاقٌ للدخان ِ وللرماد ِ وللسعيرْ.

يا حلمُنا المغلوبُ فوقَ المستحيلِ،
وتحتَ أنقاضِ الكسيرْ.

آمنت ُفيكَ،
تصالحَ الشيطانُ من نفسي،
تزوّج َشهريارُ خصوبتي،
والزرع ُ أنجب َخافقي،
أصبحتُ في زخِّ الهوامش ِ كالأسيرْ.

في ظلـّه ِ الوثنيِّ نامتْ رغبتي،
بالعيش ِأكوام ُ الأخيرْ.

يا أمُّنا الأولى،
وآخرُنا المصابُ بنزلة ِالتكتيمِ،
كلُّ شواهد ِ التاريخ ِ واقفة ٌ،
وصوتُ الأرضِ
و التاريخ ُصارَ المستجيرْ.

وجه ُالمآسي وجهُها،
والحلمُ يجهل ُما المصيرْ.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
23/4/2008


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات