لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

ونعود لموضوع الطاقة الجزء الثاني ومع أسامة

في متابعتي لمواضيع الطاقة الكونية...الايجابية والسلبية وعلاقتها بالتصميم والعمارة....أتحدث اليوم عن محاور علم طاقة المكان....
محاور علم طاقه المكان..feng shui


المحور الأول: الماء .. رحلة الحياة :


يترجم انطلاقتنا ورحلتنا في الحياة ويشمل مسائل تتعلق بالمهنة والأمور ذات الصلة بالوجود الإنساني والحياة , وهذا المحور ينعكس في قوة الإرادة والاندفاع والتواصل والأحاسيس والاستكشاف. . نعزز عنصر الماء في المسكن بإضافة أكواريوم للسمك , أو تعليق صور أو لوحات لمشاهد مائية (ماعدا أماكن النوم... لأنها قد تسبب مشاكل في التنفس!) .. أيضاً استعمال اللون الأزرق لتنشيط طاقة محور الماء ..



المحور الثاني:الأرض .. العلاقات:
تترجم مجالات الشراكة والعلاقات والزواج ,طاقته الأكبر أنثوية,طبيعة محور الأرض التقبل والتلقي والانفتاح والعطاء.. نعززه باستعمال إضاءة موجهة من الأرض نحو الأعلى,شتول خضراء, صور لمناظر طبيعية عميقة الأبعاد , و مرايا تعكس عمق المساحة .. قطع أثاث ناعمة و مريحة, إغناء المساحة بعناصر طبيعية: من... زهور /شموع /وزيوت عطرية .. نستعمل اللون الأصفر لتنشيط طاقة محور الأرض ..

المحور الثالث: الرعد .. الأجداد :
تترجم تاريخ العائلة و الأسلاف .. والمعروف ان الحضارات الشرقية التقليدية تخص كبار السن بالتقدير وتعتبرهم مصدرا للحكمة والعقلانية .. ويجدر بنا إدراك هذا الإرث والمحافظة عليه ..

كما يفضل أن نتحلى بالقدرة على المسامحة من أخطاء تجاهنا في الماضي تفادياً لتأثيراتها السلبية في المستقبل , فكلما ...تعاملت مع مشاعرك, بالتصفية والتنظيف, انعكس هذا شعوراً بالراحة والبهجة وآفاق أوسع في حياتك, تماماً مثلما تراكم الأشياء القديمة والعديمة الفائدة يشكل عائقا للتطور والتجديد, والملاحظ أن الاستغناء عنها يحدث تغييرا جذريا في حاضرنا ويفتح الأبواب على مستقبل جديد وحيوي ..

الرعد مرتبط بطاقة الشجر المتمثلة باللون الأخضر, الشكل الممشوق وهو يرمز إلى الحيوية والحركة .
إغناء هذا المحور ينعكس على المنزل مزيداً من النضج في الأمور الحياتية والعائلية ,
بينما يؤدي غيابه الى النقص في الطاقة والمثابرة, وقد نرى أصحابه يبذلون جهودا مضنية لانجاز الأعمال البسيطة وقد يواجهون مشاكل عائلية. نعزز هذا المحور بـوجود العناصر التي ترمز إلى الدعم مثل الأعمدة, اللون الأخضر,

أصوات : موسيقى , آلات تدفئة وتبريد, مجفف الشعر .... وأيضاً الصوت البشري ..

نستعمل اللون الأخضر , أشجار عالية و أصوات جميلة .. لتنشيط طاقة محور الأجداد ..


المحور الرابع: الهواء .. الحظ والثراء:

تترجم الثراء المالي بالدرجة الأولى , و تؤثر أيضا على الحظ, الفرص, الدعوات , الأصدقاء , إنجاب الأولاد ..
تنشط بمساعدة أي عنصر يتميز بالحركة مثل المراوح و المعلقات ذات الطاقة الحركية.. يعزز بالشتول الخضراء أو صور لها في باقي الغرف ..
تنشط بطاقة الأشجار و الشتول ذات الأوراق الكبيرة ..إرفاقها مع الماء مفيد جداً _ راجع اليوم الثالث _ الماء يكون بإضافة : نافورة داخلية , أكواريوم سمك أو صور لعنصر الماء ..
الحضور القوي لهذا المحور في المسكن يترجم تطوراً متواصل في حياة سكانه ونجاحا في أعمالهم ومشاريعهم ..
نستعمل اللون الأخضر لتنشيط طاقة محور الهواء .

المحور الخامس: الطاقة الايجابية (CHI) .. الصحة:

هذا المحور يقع وسط خارطة الطاقة وهو مرتبط بطاقة كوكب الأرض ,
ودوره مهم جدا في إحداث التوازن و الاستقرار ويعرف أيضا بمحور الصحة لأنه يؤثر فيها مباشرة والمطلوب ابقاء المساحة المرتبطة بهذا المحور صافية ونقية ,,
لتسمح بتدفق الطاقة بحرية وسهولة , بينما يؤثر تراكم السلبيات في هذه... المساحة على استقرار الفرد وتوازنه النفسي وعلاقاته بعائلته وبالآخرين وطموحاته بالإضافة إلى صحته _ راجع اليوم الأول والثاني _
اجعل هذا الموقع مساحة توحي بالتجانس من خلال استعمال مزيج مريح ومتوازن من عناصر الطاقة الخمسة فلا يطغى عنصر على آخر , التوازن ضروري لمنح الراحة والحيوية ..

عملياً من حيث التصميم يفضل الحفاظ على وسط الغرف خاليا وخصوصا قاعات الاستقبال وعدم وضع طاولة وسطية بل الاكتفا ء بوضعها على جانبي الكنبات, لتسمح بتدفق ايجابي للطاقة ..

كيف أعرف أن الطاقة الإيجابية تشي , تتحرك بسهولة في محيطي ؟!

جميع الأماكن المخصصة للحياة والعيش فيها, تحتاج لوجود عنصر تشي, إن نقصان عنصر تشي يدل على الجمود ! وتساهم زيادته في نشر الفوضى !

يجب أن يتحرك عنصر تشي, في المنزل, بحرية وسلاسة , أي يجب أن لا يصطدم بأية عوائق ..
إذا كان الوصول إلى العناصر الوظيفية الأساسية في الغرفة أو المكان محاصراً, عندها يترتب علينا إزالة هذه المعيقات.
إذا كان عليك أن تحشر نفسك بين الأشياء الموجودة في الغرفة , لكي تجلس أو لكي تنهض من وراء الطاولة,
هذا يتطلب منك تحرير عنصر تشي وجعله يتحرك بسهولة عن طريق زحزحة قسم من قطع الأثاث التي تسد الطريق ..
إن أكثر ما يجذبنا ويثير اهتمامنا, هو نوعية عنصر تشي الموجود لدى الناس وفي الأشياء وفي الأماكن ..
إن عنصر تشي لا يتحرك بالدروب الغامضة
فهو شبيه بالدم الذي يجري في عروق أجسامنا, فهو قوة حيوية تدور في أماكن السكن..

أفسحوا مجالات أرحب من أجل حركة تشي في منازلكم عندها تحصلون على مكافأة لقاء ذلك و تتجسد المكافأة في إحساسكم بالمعنويات المرتفعة و الصحة والتألق والثقة بالنفس.

المحور السادس: الجنة Heaven .. الأصدقاء والأشخاص الداعمين :

هذا المحور رمز السلطة، القوة، الريادة، الانجازات، والوعي، يعكس إنسانية الفرد و قدرته على العطاء النفسي، طاقته ذكورية , هذا المحور مرتبط بطاقة المعدن ، اللون الأبيض و الرمادي و الفضي ، ويبرز من خلال المجوهرات ، والأحجار الكريمة والكريستال ، إذا غاب هذا المحور عن المنزل او جاء موقعه سلبياً ، ينعكس ذلك غياباً للدعم والمساندة وبروزاً لمشاكل سلطوية.. ولان طاقة هذا المحور ذكورية، يواجه الرجال في هذا المنزل، صعوبات اكبر في الحظ والقدرة على الانجاز، كما يبتعد الأولاد عن آبائهم رمزاً للانصياع لسلطتهم , تنشيط هذا المحور يكون من خلال إدخال عنصر المعدن وتفعيله بطاقة التربة والأرض، من ناحية ثانية، ينصح أصحاب المكان بالقيام بأعمال خيرية وتطوعية وصدقات ..
يعزز هذا المحور باستعمال الإضاءة والمعادن في ديكوراتك والشتول الخضراء الطويلة و وضع أشياء ترتاح لها وتحبها بجانبك ..

المحور السابع : البحيرة .. الإبداع :

طبيعة المحور السابع اقرب الى الطفل من حيث الشعور بالحرية، العفوية والأمل والفرح ..
طاقة البحيرة مرادفة للمعدن ، ومرتبطة بالرومانسية، كما تنعكس في قوة الخيال والخلق،

وتقدير الفنون من موسيقى , رقص , رسم , تصوير .. الفنون بكل أنواعها !
الإبداع يعيش في أعماق كل إنسان ، وهو يترجم الحياة اليومية بأشكال مختلفة منها في تربية الأولاد، انجاز المشاريع المهنية، الطبخ، تنسيق الزهور ، الأعمال اليدوية .. وغيرها .

عدم إطلاق العنان لطاقة الخلق قد يسيء الى صحة الإنسان وعقله .. ونقصاً في الشعور باللذة والسعادة ، وضعفاً في الإبداع ..

لتعديل هذا الوضع .. تعزز طاقة المعدن المتمثلة باللون الأبيض، العناصر المعدنية ، الشكل المنحني، وتدعم بطاقة التربة المتمثلة باللون الأصفر، الفخاريات، و العناصر الناعمة .

في المقابل، فإن توافر الطاقة الخاصة بكثرة في هذا المحور، يضاعف قوة الإبداع والنجاح ..

المحور الثامن : الجبل .. الحكمة :

هذا المحور مرتبط بالخبرة والتأمل بأعماق الذات او بكلمة أخرى بالحكمة ..
وهي فضيلة تتطلب نفوساً صافية ، لا عقولاً متخمة بالأحداث والمعلومات .. !
خصائص الجبل هي الثقل، الصلابة، الهدوء، والجمود ..

وتحمل غرفة النوم خصائص الجبل لأنها تستعمل كحاو للطاقة والجسد خلال نومه ,,
طاقة الجبل الثابتة مرتبط...ة بقوة الإرادة ، والتجدد ..

ديكور مساحة هذا المحور يقوم على مبدأ التناظر والثبات , هذا المحور يتغذى بعنصر النار المتمثل باللون الأحمر، الشكل المثلث، الضوء والقطع الفنية ..

نستعمل عناصر ثمثل خصائص الجبل لتنشيط طاقة هذا المحور مثل :
إناء الزهور، الخزائن والصناديق والمفروشات الثقيلة ..
يرمز الجبل الى الولادة ..

المحور التاسع : النار .. الاستنارة والبصيرة الروحية :
طبيعة هذا المحور هي إنارة الذات والآخرين .. اي البصيرة ..
وهو يرمز إلى الوضوح، الرؤيا ، التجلي، التأمل الفلسفي، الفهم و الذكاء ..
ينعكس هذا المحور في الإضاءة ، الشموع ، وكل ما يساعد على خلق الخيال مثل:
المنحوتات، اللوحات، الشعر، الموسيقى الكلاسيكية، التراثيات القيمة ،... المقدسات ، الطقوس ، والشعائر الدينية .

الدفء والاشتعال من مميزات النار وإشعاعاتها في جميع الاتجاهات ..
فإذا احسست بصعوبات في اجاز مشاريع بدأت بها فربما كان السبب في توافر طاقة النار في محيطك أكثر من اللازم !
والمتمثلة في :في اللون الأحمر بدرجاته, الأشكال ذات الزوايا الحادة .. والقليل منه مؤثر ..

وبما أن طاقة النار تذيب المعدن الذي تساعد طاقته على انجاز المشاريع وإتمامها .. وجب الانتباه لذلك ..
أيضاً يجب أن يكون متوازناً مع المحور المقابل له في خارطة الطاقة / محور الماء .. حيث الماء تطفئ النار ..
التوازن مطلب أساسي .. !

أما اذا كنت تشعر بنقص في الإلهام .. فتأكد من وجود عنصر النار من حولك ..
حيث غياب هذا المحور عن المنزل يؤدي الى عدم الوضوح .. و وجوده يساعد على تحقيق النجاح ترافقه شعبية كبيرة ..
نعزز محور النار من خلال .. الإنارة بأشكالها و استخدام المرايا واللون الأحمر بدرجاته ..

إذا....ما مدى تقبلك لفكرة الطاقة ....وتأثير هذه الطاقة من خلال اللون والتصميم والمادة على حياتك؟
هل فكرت مرة ولو للحظة بشكل جدي بإدخال هذا العلم إلى حياتك العملية؟

وقد أرسل لنا الدكتور مجد جرعتلي هذه الدراسة وللفائدة ننشرها أيضاً في الصفحة الرئيسية بالإضافة لقبولها في "إضافة تعليق"

أود أن أشكر السيد المهندس المعماري " أسامة نديم شريبا "على مقالته والتي أعجبتني كثيرا وأن أضيف لهذا الموضوع الرائع مايلي :

" فنغ شوي " هو علم وفن قديم تطور على مدى 4000 سنة مضت في الصين. ومن مجموعة معقدة من المعارف التي تكشف عن كيفية تحقيق التوازن بين الإنسان وطاقات أي مساحة معينة يعيش بها وذلك لضمان الصحة الجيدة والراحة النفسية للإنسان الذي يسكن فيها. وفي زمننا هذا والذي تكهرب وتلوث فيه كل شيء، ونشط فيه التأثر والتأثير الكهرومغناطيسي من حيث البث والاستقبال من ألاف الأجهزة والأبراج والهوائيات التي تحيط بنا ، اضافة إلى ما يملكه جسدنا من طاقة تتأثر سلباً أو ايجاباً بهذا القدر الهائل من الطاقات التي تحيط بنا أو باشتباكات الطاقة الاشعاعية والكهربائية مع الطاقة المتوفرة في جسم الإنسان، صارت مسألة دراسة الطاقة، والإمكانات التي يمكن ان يستدل من خلالها الإنسان على ما هو المفيد أو اللامفيد في هذه المسألة، ضرورة حتمية وملحة لدراستها والإستفادة منها وهذا ما وجده العلماء في دراسة علم " الفنغ شوي Feng Shui " والفنغ شوي Feng Shui هو علم يدرس الطاقة " سواء الطاقة الإيجابية أو السلبية " الموجودة في الإنسان نفسه أو المكان الذي يعيش فيه من محيطه مثل المنزل أوالمكتب الذي يعمل به وبكافة محتوياته من أثاث وغيره والتي لها طاقتها فكل شيء في الكون له طاقته الظاهرة أو الكامنة .... وهذا العلم ليس علما خياليا أو حبرا على ورق كما يعتقد الكثيرين من الجاهلين لهذا العلم بل له الألاف من التتطبقات العملية في " هندسة الديكور" في عالمنا, فهنالك ألاف الأبراج والمكاتب والمباني والفنادق والمنازل التي إعتمدت على علوم الفنغ شوي Feng Shui في هندسة ديكورها وأذكر منها على سبيل الذكر وليس الحصر " مبنى فندق برج العرب في الامارات " وهو أغلى فندق في العالم " وسلسلة محلات ذيبودي شوب و خطوط الطيران البريطانية والعديد من الأبراج والفنادق الفخمة و المشهورة والمنتشرة في أوروبا وأمريكا وشرق أسيا. و الفنغ شوي Feng Shui له مؤتمرات دولية تعقد كل عام وله مدارس ومختصين في كل دول العالم وأخر مؤتمر عالمي عقد في نهاية العام الماضي وهو المؤتمر الدولي للفينغ شوي من 20- 21- 08 -2010 في سنغافورة ((International Feng Shui Convention 2010والذي إشترك فيه العديد من المهندسين والدكاترة والبروفيسوريين من كل دول العالم . ولم يقتصر معرفة هذا العلم حكرا على الدول الأجنبية بل إنه منتشر في العديد من الدول العربية وعلى سبيل الذكر فقد أكدت المستشارة " جريس سالم " الفلسطينية التي ذهبت إلى أصل العلم في الصين لتتعرف من أصحاب هذا العلم على حيوية العلاقة بين الإنسان وهذا العلم إضافة إلى أثره في تثوير الطاقة الروحية لدى الإنسان، وخصوصاً الإنسان باعتباره مبدعاً وعلاقة الحيز المكاني الذي يقيم فيه المبدع بالمؤثرات المادية المكانية التي يقيم فيها.

و تقول غريس سالم بأن تاريخ الفنغ شوي يعود في أصله إلى أربعة آلاف سنة قبل الميلاد وتؤكد سالم التي تلقت علم " الفنغ شوي " من معلمين مثل " دوليف روجرجريف " و "روبرت زاكس " و "هيلين جيمس جي " وغيرهم ان الفراعنة في عام 2500 ق.م اقاموا قبورهم " الاهرامات " حسب نظام الحيز الارضي المتصل بهذا العلم، مشيرة إلى أن بناء الاهرامات الثلاثة قد تم اعتماداً على مواقع ارضية لها خصوصيتها من حيث التأثر والتأثير بالطاقة . وذكرت سالم حول سر الاقبال على هذا العلم فتقول: إن التطور العصري الذي يعيشه الإنسان المعاصر قاده إلى اهمال امكاناته الذاتية والروحية والاتكال على التكنولوجيا، مما جعله يبتعد عن فكرة انهاض القوى الروحية الكامنة أصلا داخل كل إنسان، وأنا من خلال تواصلي مع هذا العلم أحاول أن أقود الإنسان إلى تنهيض طاقاته الداخلية وتحفيز طاقاته.

وكذلك في دولة الكويت فقد اختتم مركز خدمة المجتمع و التعليم المستمر في العام الماضي دورة ( تعلم مبادئ الفنغ شوي ) من قبل رئيسة القسم المختصة بهذا العلم " فاطمة بهمن " وتهدف الدورة إلى الإستفادة من هذا العلم في العديد من المجالات وعلى رأسها " ديكور محيط الإنسان أو المباني التي يعيش بها ".والعديد جدا من ألاف الفعاليات التي تعقد في دول العالم حول هذا العلم والتي لا يمكن ذكرها جميعها..... وفي الختام يمكن القول بأن علم الفنغ شوي هو علم في غاية الأهمية يجب أن يؤخذ به كبقية العلوم والتي بالنهاية تخدم الإنسان وبيئته.

الدكتور مجد جرعتلي....


Share |



التعليقات على ونعود لموضوع الطاقة الجزء الثاني ومع أسامة


" فنغ شوي " هو علم وفن قديم في غاية الأهمية
د . مجد جرعتلي

أود أن أشكر السيد المهندس المعماري " أسامة نديم شريبا "على مقالته والتي أعجبتني كثيرا وأن أضيف لهذا الموضوع الرائع مايلي : " فنغ شوي " هو علم وفن قديم تطور على مدى 4000 سنة مضت في الصين. ومن مجموعة معقدة من المعارف التي تكشف عن كيفية تحقيق التوازن بين الإنسان وطاقات أي مساحة معينة يعيش بها وذلك لضمان الصحة الجيدة والراحة النفسية للإنسان الذي يسكن فيها. وفي زمننا هذا والذي تكهرب وتلوث فيه كل شيء، ونشط فيه التأثر والتأثير الكهرومغناطيسي من حيث البث والاستقبال من ألاف الأجهزة والأبراج والهوائيات التي تحيط بنا ، اضافة إلى ما يملكه جسدنا من طاقة تتأثر سلباً أو ايجاباً بهذا القدر الهائل من الطاقات التي تحيط بنا أو باشتباكات الطاقة الاشعاعية والكهربائية مع الطاقة المتوفرة في جسم الإنسان، صارت مسألة دراسة الطاقة، والإمكانات التي يمكن ان يستدل من خلالها الإنسان على ما هو المفيد أو اللامفيد في هذه المسألة، ضرورة حتمية وملحة لدراستها والإستفادة منها وهذا ما وجده العلماء في دراسة علم " الفنغ شوي Feng Shui " والفنغ شوي Feng Shui هو علم يدرس الطاقة " سواء الطاقة الإيجابية أو السلبية " الموجودة في الإنسان نفسه أو المكان الذي يعيش فيه من محيطه مثل المنزل أوالمكتب الذي يعمل به وبكافة محتوياته من أثاث وغيره والتي لها طاقتها فكل شيء في الكون له طاقته الظاهرة أو الكامنة .... وهذا العلم ليس علما خياليا أو حبرا على ورق كما يعتقد الكثيرين من الجاهلين لهذا العلم بل له الألاف من التتطبقات العملية في " هندسة الديكور" في عالمنا , فهنالك ألاف الأبراج والمكاتب والمباني والفنادق والمنازل التي إعتمدت على علوم الفنغ شوي Feng Shui في هندسة ديكورها وأذكر منها على سبيل الذكر وليس الحصر " مبنى فندق برج العرب في الامارات " وهو أغلى فندق في العالم " وسلسلة محلات ذيبودي شوب و خطوط الطيران البريطانية والعديد من الأبراج والفنادق الفخمة و المشهورة والمنتشرة في أوروبا وأمريكا وشرق أسيا . و الفنغ شوي Feng Shui له مؤتمرات دولية تعقد كل عام وله مدارس ومختصين في كل دول العالم وأخر مؤتمر عالمي عقد في نهاية العام الماضي وهو المؤتمر الدولي للفينغ شوي من 20- 21- 08 -2010 في سنغافورة ((International Feng Shui Convention 2010والذي إشترك فيه العديد من المهندسين والدكاترة والبروفيسوريين من كل دول العالم . ولم يقتصر معرفة هذا العلم حكرا على الدول الأجنبية بل إنه منتشر في العديد من الدول العربية وعلى سبيل الذكر فقد أكدت المستشارة " جريس سالم " الفلسطينية التي ذهبت إلى أصل العلم في الصين لتتعرف من أصحاب هذا العلم على حيوية العلاقة بين الإنسان وهذا العلم اضافة إلى اثره في تثوير الطاقة الروحية لدى الإنسان، وخصوصاً الإنسان باعتباره مبدعاً وعلاقة الحيز المكاني الذي يقيم فيه المبدع بالمؤثرات المادية المكانية التي يقيم فيها. و تقول غريس سالم بأن تاريخ الفنغ شوي يعود في اصله إلى أربعة آلاف سنة قبل الميلاد وتؤكد سالم التي تلقت علم " الفنغ شوي " من معلمين مثل " دوليف روجرجريف " و "روبرت زاكس " و "هيلين جيمس جي " وغيرهم ان الفراعنة في عام 2500 ق.م اقاموا قبورهم " الاهرامات " حسب نظام الحيز الارضي المتصل بهذا العلم، مشيرة إلى أن بناء الاهرامات الثلاثة قد تم اعتماداً على مواقع ارضية لها خصوصيتها من حيث التأثر والتأثير بالطاقة . وذكرت سالم حول سر الاقبال على هذا العلم فتقول: إن التطور العصري الذي يعيشه الإنسان المعاصر قاده إلى اهمال امكاناته الذاتية والروحية والاتكال على التكنولوجيا، مما جعله يبتعد عن فكرة انهاض القوى الروحية الكامنة اصلا داخل كل إنسان، وأنا من خلال تواصلي مع هذا العلم احاول ان اقود الإنسان إلى تنهيض طاقاته الداخلية وتحفيز طاقاته. وكذلك في دولة الكويت فقد اختتم مركز خدمة المجتمع و التعليم المستمر في العام الماضي دورة ( تعلم مبادئ الفنغ شوي ) من قبل رئيسة القسم المختصة بهذا العلم " فاطمة بهمن " وتهدف الدورة إلى الإستفادة من هذا العلم في العديد من المجالات وعلى رأسها " ديكور محيط الإنسان أو المباني التي يعيش بها ".والعديد جدا من ألاف الفعاليات التي تعقد في دول العالم حول هذا العلم والتي لا يمكن ذكرها جميعها..... وفي الختام يمكن القول بأن علم الفنغ شوي هو علم في غاية الأهمية يجب أن يؤخذ به كبقية العلوم والتي بالنهاية تخدم الإنسان وبيئته . الدكتور مجد جرعتلي


؟
أسامة نديم شريبا

كيفك مجد...يبدو انك ماقريت الموضوع مظبوط..او ماقريتو أصلا


حاجة
مجد

الله يخليكن مريم نور وحدة بتكفي وزيادة








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات