لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

10 خطوات تجعل الشقة الصغيرة تبدو أكثر اتساعا يقترحها أسامة شريبا


10 خطوات تجعل الشقة الصغيرة تبدو أكثر اتساعا



بالنسبة لأي واحد منا يريد اقتناء أو استئجار شقة، فإن المساحة والموقع يلعبان دورا مهما. فالشقة المثالية، في نظر الأغلبية، هي التي تتكون مما لا يقل عن ثلاث أو أربع غرف للنوم ومطبخ واسع وحمام مضيء وشرفة تطل على حديقة أو على مكان مفتوح. والأهم أن تقع في وسط المدينة، أو مكان قريب من المواصلات والأماكن الاستراتيجية مثل محلات التسوق.

لكن عندما تكون العين بصيرة واليد قصيرة، فإن شقة بهذه المواصفات تبقى في عداد الحلم، خصوصا في المدن الكبيرة التي ترتفع فيها تكاليف المعيشة، ولا يتوفر أحيانا مال كاف لتغطية قيمة إيجار شقة أساسية حتى وإن كانت أصغر حجما من الشقة الحلم. في هذه الحالة، فإن الحيلة خير وسيلة لجعل المستحيل يبدو ممكنا. أولى هذه الحيل التوزيع الصحيح والذكي لقطع الأثاث، إذ لا يفضل ان تكون بحجم كبير في مساحة غير كافية، أو تتكدس بشكل عشوائي يجعل المكان يبدو مثل متجر للسلع المستعملة.

وتقول آن غونغ، وهي مهندسة ديكور من شركة استشارية ألمانية لتأثيث المنازل في مدينة فيسبادن، حسبما نشرته وكالة «د.ب.أ»، «انه قبل الانتقال إلى شقة جديدة يجب على الشخص أن يفكر في ما يريد أن يفعله بالغرف، لأن احتياجات الطالب تختلف عن احتياجات المدير الذي يستخدم مساحة الشقة لمجرد أن يكون لديه مكان للنوم خلال أيام الأسبوع».

وتضيف أنه «عند شراء الأثاث يجب دائما أن تصحب معك رسما تخطيطيا للشقة والمقاييس الدقيقة لكل غرفة، فعادة ما تبدو قطع الأثاث داخل قاعات العرض الواسعة بالمتاجر، صغيرة، لكن ما إن تحضرها إلى شقتك حتى تملأ الغرفة ولا يعود بإمكانك التحرك بينها».

ويؤكد توماس دريكسل، وهو مؤلف ومهندس معماري من شركة أوغسبورغ بألمانيا، هذا الرأي بقوله «إن الشقق الصغيرة يمكن أن تبدو أوسع يإيجاد زوايا بشرط توزيع الأثاث فيها بطريقة منظمة»، ويذكر، على سبيل المثال:

1 ـ إمكانية إزالة الأبواب لأنه عندما يقيم شخص واحد في الشقة، تكون هناك أبواب كثيرة غير ضرورية، في حين يمكن فتح الغرف على بعضها بعضا بشكل جذاب يعطي الإحساس باتساع المكان.

2 ـ تلعب ألوان الجدران هنا أيضا دورا مهما، كما يوضح لودغر كيبر، وهو مدير معهد متخصص في جودة الطلاء بمدينة فرانكفورت، بقوله إن الغرف الصغيرة تبدو أكثر اتساعا عند طلاء الجدران والأسقف بظلال فاتحة. فالألوان البيضاء والفاتحة مثل الأصفر أو الأزرق السماوي تخلق الإحساس بالارتفاع. وينصح بعدم طلاء السقف باللون الغامق، تحت أي ظرف، لأنه يجعل السقف يبدو وكأنه سيقع على رأس ساكنه، مما يعني انه غير مريح.

3 ـ تشرح آن غونغ أنه في الشقة الضيقة يجب أن يماثل طلاء النوافذ لون الجدران، كما تنصح بتجنب طلاء النوافذ بألوان متعددة أو مزخرفة لأن ذلك يجعل الغرفة تبدو أصغر.

4 ـ يوصي دريكسل بتغطية موحدة للأرضية مثل الباركيه أو الفلين باستثناء الحمام والمطبخ.

5 ـ كما يعلم أي ساكن في شقة صغيرة أن أريكة النوم توفر مساحة كبيرة، وأن الجمع بين وظائف الجلوس والنوم باستخدام قطعة واحدة من الأثاث هو حل وسط على الدوام، على شرط ان تكون مريحة وصحية. وهذا ما توضحه آن غونغ بقولها إنه عند شراء أريكة بوظيفتي الجلوس والنوم «يجب دائما أن تولي اهتمامك البالغ بإمكانات الراحة عند النوم فيها وإلا فإنها يمكن أن تتسبب في آلام بالظهر».

6 ـ المساحة المخصصة لتناول الطعام، تستحق هي الأخرى الاهتمام، وأفضل اختيار في هذا المجال غالبا هو مائدة يمكن طيها حتى توفر مساحة كافية عند الانتهاء من الطعام أو عندما لا تكون لها حاجة، وعند فردها فإنها توفر مساحة كافية للضيوف.

7 ـ إذا كانت الكنبة لها وظيفتان، فإن المائدة أيضا يمكن ان تستعمل كمكتب.

8 ـ المقاعد أيضا يستحب ان تكون من النوع الذي يطوى حتى يسهل تخزينها.

9 ـ ينصح دريكسل بالاستعانة بالأثاث الذي يخدم الشقة الصغيرة، مثل الخزانات التي توضع بطول الحائط، فهي توفر مساحة للتخزين، على ان تكون مقدمتها شفافة بقدر الإمكان، مع الحرص على عدم استخدام مساحات تخزين كثيرة أو مفتوحة حتى لا تبدو الغرفة غير مرتبة.

10 ـ المرآة الكبيرة وسيلة أخرى لجعل المساحة الصغيرة تبدو أكبر حجما.


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات