لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

Guillena Sevilla افتتاح معرض التشكيلي العالمي الرابع

Guillena. –Sevilla - افتتاح معرض التشكيلي العالمي الرابع في هذه المدينة في 25/4/2015
عالم نوح





              

رئيس بلدية المدينة السيد. Don José Lorenzo Medina Moya وسيادة قنصل رومانيا في اشبيليا. ومدير الثقافة السيد José Antonio Romero Rodríguez, افتتحوا البينالية الرابعة 2015 في هذه المدينة. شارك في الإفتتاح مير الثقافة في المدينة, ورجال الإعلام الصحفي والصوتي في المدينة, وجمع هام من الفنانين المشاركين, من اسبان وأجانب.



شارك في هذا المعرض نح 70 فنان وفنانة من 25 دولة. وجاؤوا في منتجات من آخر التطورات التشكيلية والتجارب الحديثة, حيث تم عرض اكثر من مئة لوحة وأعمال نحتية من جميع الأساليب التشكيلية. وقام سيادة عمدة المينة في توزيع الدبلومات على الفنانين الذين شاركوا في هذا المعرض, ثم اقيم حفل غداء لكل من حضر الحفل. .

من اسبانيا . شارك العشرات من الفنانين المخضرمين, و كان في مقدمتهم الفنان Emilio Romero, Paco Yuste, Montse Almonacid, Carmen de Moreno , Carmen Nevado وغيرهم.Gorgonio Sanjuán




وكانت رومانيا الدولة المخصصة في الدعوة لهذا المعرض, وعلى رأسهم سيادة القنصل الروماني في هذه المحافظة. وفي مقدمتهم Gelu Valsin. . رومانيا كان يمثلها الكثير من أبناءها  بالإضافة الى الفنانين التشكيليين والنحاتين, ورافقهم عدد من المؤلفين في الشعر والأدب.



الفنان عبد القادر الخليل مع أحد ضيوف المعرض

سوريا كان يمثلها الفنان التشكيلي عبد القادر الخليل, فنان مغترب في اسبانيا منذ 1970 وهو معروف هنا في النطاق التشكيلي والتحليل الفني. لوحات الفنان السوري عبرت عن جروح سوريا العميقة. وجلبت لوحاته أنظار و آرراء الصحافة والرأي العام.



                 


                             

 
 

Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات