لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الساعة


هادي ساعة وانا غادة جاية عقلي و فكري ماكاينشاي
كنعاين التلفون نسمع رنة نوقف نقول شكون
كنعاين التلفون من عند حبيبي
كنعاين التلفون يطفي نار كليبي
عمل معايا الحضاش و هادي الطناش
علم الله اشنو جرى له
واشنو جرى له
ألو ألو شكون بغاني ونساله
هادي النمرة ستين ثلاثة واحد وخمسين
لا لا ماشي أنا ياسيدي النمرة غلط ياسيدي
كيف يكون نساني وهو عاطيني العهد
كيف يكون نساني و حبه في عماقي خالد
خلاني خلاني
هادي ساعة وانا غادة جاية
ألو ألو شكون بغاني ونساله
هادي النمرة ستين ثلاثة واحد وخمسين
لا لا ماشي أنا ياسيدي النمرة غلط ياسيدي
وعدني و خالف وعده
ونساني ونسى وده
والله ماعرفش ماله
ولا اللي غير حاله
خلاني خلاني
هادي ساعة وانا غادة جاية
ألو ألو شكون بغاني ونساله
هادي النمرة ستين ثلاثة واحد وخمسين
م م م م م م م م م م م
عيب عليك تخليني ف نار الحيرة
عيب عليك تخليني للشك و الغيرة
سمحي لي يا نور أحلامي
سمحي لي و ثقي بكلامي
الغلطة لأول نوبة
يا روحي هادي و الثوبة
قلبي مسامحك عمره مايخاصمك
سامحني الوقت فات وماما تنادي عليا
سامحني الوقت فات دابا نحكي ليك ف لعشية
هادي ساعة وانت غادة جاية عقلي و فكري ماكاين شاي
كتعايني التلفون تسمعي رنة توقفي تقول شكون
كنعاين التلفون نسمع رنة نوقف نقول شكون
كتعايني التلفون من عند حبيبي
كتعايني التلفون يطفي نار كليبي
علم الله اشنو جرى له
والو والو



معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات