لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

انا والغربة

أنا والغربة ومكتابي
عايش جوّال...
لا تقهرني بحور الشوق..
ولا توقف فـ طريقي جبال
رمال الصحرا عارفاني..
وأرض الله...
وصوت الحبّ ناداني..
وتهت وراه..
نتخطى الشوك ونوصلّو
لو كان محال..
***
الليل وخّا يطفي نجومو
ما يخوّفنيش..
وِلى تحدّاني بهمومو
ما يرجعنيش..
الخطوة ثابته وطريقي حتما نمشيه
ما دام حبيبي ناداني...
وْلاغاني..
المسافة لازم تهون
ونوصلّيه..
ولمّا الغربة ترميني فـ الدوّامة
ودروبي تولّي مظلامه
موّالي يصبح رفيقي
قنديل كينوّر طريقي
ويتمنّى لي السلامة
نبقى ماشي ليل مع نهار
مع التيّار
ضدّ التيّار
نتعذّب وخّا نتعذّب
نتغرّب...
حتّى يوصل ميعاد الحبّ
ونتلقّاه..
ترتاح الآه..
ويرسى مركب شواقي
من بعد لَهْوال..
جوّال...
***
عايش جوّال..
كنت ومازال
الواقع عشتو وجرّبتو..
وبيديّ لمست الخيال
والصبر ولّفني وولّفت
ولّنا صحاب..
وبعد العشرة افتح لي باب
وقالّي هناك كاين لحباب
ونبع الحبّ اللّي عشقتو..
ذوّبت الحب اللّي كواني
داويت الجراح اللي فيّ
ازرعت الورد فـ وجداني
رجّعت البسمة الصبيّه
وقلت لعيوني.. يا عيوني
نهارك بان
يسطع ويغنّي يا عيوني
بشمس الأمان..
والحبّ غزلّك يا قلبي..
خيمة لحلام
فيها تدفا من برد ليّام..
وتنسى الغربة والترحال
جوّال..


معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات