مقالة جميلة وجدانية .. عن الفن في عيون النحات الأستاذ بشار برازي:أنتج لوحة كالمرأة لا تقرأ من تجميع عناصرها بل من بابها الواسع الكلي..

 

أفكـــــــــار تشكيليـــــة صــريحـــة

        بشار برازي

لا أملك قوة السحر. فأعيد ترتيب أدوات حربي اللون والبصر والعواطف. تراكم الأفكار ولغتي في التواصل…


أنتج لوحة كالمرأة لا تقرأ من تجميع عناصرها بل من بابها الواسع الكلي..


أغــش وأرمز كل رغباتي وأوقظ ما دفن الزمان منها تشاركني أصابعي لاستقدام شيء من عالم الغياب وأحوله لحضور دائم كالحقيــقــة…


كم رائع هو الفن : هو الحرب الناعمة للدخول إلى الذاكرة الجمعية وهو تسطير موشى للاسم في سجل الخالدين ..


والفن حرب شفافة ضد إقصائي المقصود عن دروب الآلهة


وهو معركتي مع كتلة ولون وما بعد لوحة وتمثال


والفن حرب لإيقاع الضحايا المستسلمين المعجبين وهم وقودي وأسلحتي وتجليات تجددي لأنهض من أجلهم كالعنقاء من الرمـــــــــاد


والفن استسلام طري لأفكار النســـاء أمام تعبير خطوطي وخطواتي


والفن انعتاق غامض للنهود الحبيسـة في المغاور وهروبها الحــر لملامسة أصابعي..


بــشار برازي – نحات